الأربعاء، 14 ربيع الثاني 1441هـ| 2019/12/11م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

جـواب سـؤال: حقيقة تغيير موقف إيران من تخصيب اليورانيوم

 

 

 

 

السؤال:

 

ما الذي حمل إيران على تغيير موقفها من تخصيب اليورانيوم؟ لقد كانت طوال سنوات تصر على أن يكون التخصيب في إيران وليس في بلد خارجي، ولكنها اليوم بعد اجتماع جنيف، وبخاصة الاجتماع الثنائي الأمريكي الإيراني على هامش اجتماع جنيف، صرح مسئولوها بموافقتهم على ما رفضوه من قبل ؟ نرجو توضيح هذا الأمر؟ وجزاكم الله خيرا.

 

 

الجواب:

 

إن تغير الموقف الإيراني الذي كان ثابتاً لمدة خمس سنوات بشكل مفاجئ، وبدون سابق إنذار، بخصوص تخصيب اليورانيوم، وهو موافقة إيران على تخصيب اليورانيوم لأول مرة خارج أراضيها، يعتبر تنازلاً دراماتيكياً جوهرياً في السياسة النووية الإيرانية، وسبب ذلك التنازل هو بلوغ الضغط الأوروبي واليهودي على أمريكا مداه في ضرورة القيام بعمل عسكري حقيقي ضد إيران، فما كان من أمريكا للتخلص من هذا الضغط إلا أن قامت بالإيعاز لإيران وإجبارها على الانحناء أمام العاصفة والقبول بتخصيب اليورانيوم خارج أراضيها، وبذلك تخلصت أمريكا بسهولة من الضغوط الأوروبية واليهودية الشديدة عليها.

وكان لاجتماع جليلي مع بيرنز في جنيف، وزيارة متكي لواشنطن في الوقت نفسه بعد أكثر من ثلاثين عاماً، الدور الحاسم في تغيير ذلك الموقف الإيراني العنيد، فأدّى هذا التغير إلى إقناع الأوروبيين بالقبول بهذا التطور الجديد والعودة إلى جولات جديدة من المفاوضات مع إيران لسنوات قادمة بعيداً عن تهديد الحرب أو التلويح بها، فأُسقط بأيدي الأوروبيين وجعلهم يفقدون أهم ورقة ضغط ضد إيران وضد السياسة الأمريكية فيها.

وبذلك أسقطت أمريكا بهذا التنازل الإيراني المفاجئ سلاحاً طالما استخدمه الأوروبيون في تنافسهم المرير مع الأمريكيين في منطقة الشرق الأوسط.

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع