الثلاثاء، 22 شوال 1440هـ| 2019/06/25م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هولندا: ندوة "انصروا القدس!"

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أله وصحبه ومن والاه وبعد:

 

نظم حزب التحرير / هولندا يوم الأحد الموافق 2017/12/17 ندوةً بعنوان: "انصروا القدس"، وذلك ردا على ما قام به ترامب في السابع من هذا الشهر من اعتراف بأن القدس عاصمةٌ لكيان يهود.

 

وقد افتتحت الندوة بتلاوةٍ عطرةٍ من كتاب الله، تلاها على الحضور الأخ أبو عائشة.

 

وفي الكلمة الأولى من الندوة تكلم الأخ أبو هشام عن بيت المقدس منذ أن زارها النبي عليه الصلاة والسلام ليلة أسري به، ويوم فتحها عمر رضي الله عنه وتسلم مفاتيحها من حاكمها صفرونيوس، وكتبت العهدة العمرية التي تنص على أن لا يسكنها أحدٌ من يهود، ثم تكلم عن بيت المقدس زمن الخلافة الأموية وكيف اهتم خلفاء بني أمية بتعميرها، والخلافة العباسية التي خاضت حروباً طاحنةً من أجل تحريرها من الصليبيين، وفي زمن العثمانيين وخاصة في زمن السلطان عبد الحميد الذي رفض كل عروض يهود من أجل السماح لهم بالهجرة إلى فلسطين، ثم تكلم أبو هشام عن خيانات حكام العرب في تسليم فلسطين إلى يهود سنة 1948 وسنة 1967 وعن المؤامرات التي كانت وما زالت تحوكها الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا بخصوص بيت المقدس خاصة وفلسطين عامة، وخلص إلى أن قضية فلسطين هي قضيةٌ إسلاميةٌ وليست عربية ولا فلسطينية، وإن بيت المقدس سيكون عاصمة دولة الخلافة القادمة قريباً بإذن الله، شاء من شاء وأبى من أبى، وإن واجب تحريرها يقع على عاتق جيوش المسلمين المدججة بالسلاح.

 

أما الكلمة الثانية فقد ألقاها الأستاذ أوكاي بالا الممثل الإعلامي لحزب التحرير في هولندا، وقد ركز في كلمته على الكثير من النقاط منها، أن قضية فلسطين ووقوعها تحت احتلال يهود قد طال، حتى إن أباه وجده قد عايشوا هذه المأساة، وها هم أبناؤه الآن يشهدونها أيضا دون أن يكون هناك حلٌّ جذري لها وذلك بسبب المؤامرات الدولية والإقليمية على الأرض المباركة (فلسطين). ثم تكلم الأستاذ بالا عن الاعتراف بكيان يهود، واعتبر أن الاعتراف ولو بشيءٍ يسيرٍ من الأرض المباركة أو من القدس لليهود فهو جريمةٌ نكراء، فهذا احتلال، والواجب قلعه لا الاعتراف به، وحتى لو قام أهل فلسطين بالاعتراف بيهود فإن هذا الاعتراف لا قيمة له، لأن الأرض المباركة (فلسطين) ملكٌ للأمة الإسلامية وليست لأهل فلسطين، ثم علّق بالا على الذين يحتجون على قرار ترامب وفي الوقت ذاته يرفعون أعلام سايكس بيكو، منبهاً الجميع أن هذه الرايات هي راياتٌ استعماريةٌ وضعها الكافر المستعمر وبالتالي لا يجوز رفعها، وإن راية المسلمين جميعا هي راية رسول الله ﷺ.

 

وربط الأستاذ بالا بين قضايا المسلمين ومعاناتهم في ميانمار وفلسطين وكشمير وغيرها من بلاد المسلمين، وبين أن هذه القضايا ما كانت لتحصل لو كان للمسلمين دولة تدافع عن المسلمين وتحمي بيضة الإسلام.

 

مندوب المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

في أوروبا

 

Holand

 

كلمة الأستاذ أوكاي بالا


الممثل الإعلامي لحزب التحرير في هولندا

 


 

 

كلمة الأستاذ أبو هشام


عضو حزب التحرير / هولندا

 


 

 

Holand

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع