الأربعاء، 16 ربيع الأول 1441هـ| 2019/11/13م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية باكستان

التاريخ الهجري    14 من صـفر الخير 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 10
التاريخ الميلادي     الأحد, 13 تشرين الأول/أكتوبر 2019 م

بيان صحفي


هل يتم استغلال جيوش المسلمين فقط لدعم أمريكا وعملائها؟!
ألم يحن الوقت لاستخدامها في سبيل الله سبحانه وتعالى ولتحرير الأقصى وكشمير؟

 


في 11 من تشرين الأول/أكتوبر 2019، اتصل عمران خان بحاكم تركيا ليؤكد له على دعمه لعملياته العسكرية في سوريا، والتي تمخض عنها مزيد من المعاناة للمسلمين، مع فرار عشرات الآلاف من ديارهم، وهم يمطَرون بحمم من النار. وهكذا، يدعم عمران خان أردوغان وهو يعمل على إنقاذ النظام العميل لأمريكا والمنهار في سوريا، وهو يستخدم القضية الكردية كغطاء لعملياته، تماما مثل حرب أمريكا في المناطق القبلية في باكستان وحرب الملك السعودي الأمريكي في اليمن، ويُزعم أن حرب أردوغان هي ضد جماعة، ولكنها في الواقع هي ضد المسلمين، وهم الذين يشيعون جثامين أحبائهم القتلى بأعداد كبيرة، وتشن هذه الحرب الشريرة على الرغم من أن رسول الله e قال: «قَتْلُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ زَوَالِ الدُّنْيَا» النسائي. ومع ذلك، وبصفته عميلاً مخلصاً لترامب، قدّم عمران الدعم لحرب أردوغان الجديدة، خشية انهيار بشار الطاغية وهو إن حصل سيُشكل ضربة قوية ضد خطط الولايات المتحدة في المنطقة.


أيها المسلمون في الباكستان! ألم يحن الوقت لفرار أعدائنا رعبا منكم، حيث تُطلقون عليهم النار، على أيدي قواتنا المسلحة النبيلة والقادرة على ذلك؟! يكفينا ما لاقيناه من الحكام الذين يشيدون بالحروب التي يشنونها ضد المسلمين، بينما يدّعون أن الحرب ليست حتى خياراً عندما يتكالب أعداؤنا على جسد الأمة الإسلامية! ومن المؤلم حقاً أن القوات المسلحة المسلمة لا تنتشر إلا لتوسيع نطاق حكم الخونة عملاء أمريكا وتنفيذ المشاريع الأمريكية المدمرة، وعندما تتعالى صيحات المسلمين في كشمير وفلسطين المحتلتين، لا تقابل إلا بالخطب الفارغة والاحتجاجات الكاذبة، هذا على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى يقول: ﴿وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَآءِ وَٱلْوِلْدَانِ﴾. لذلك ألم نكابد الأمرين من الحكام الحاليين لنعرف أن أملنا الوحيد يكمن في الاتصال المباشر بالذين لديهم القدرة على تغيير وضعنا البائس؟ يجب علينا جميعاً الآن أن ندعو آباءنا وإخواننا وأبناءنا في القوات المسلحة إلى كسر القيود التي تكبلهم عن السعي لتحقيق النصر أو الاستشهاد في كشمير وفلسطين. ادعوهم لإعطاء النصرة لإقامة الخلافة على منهاج النبوة، حتى تهتز الأراضي المحتلة تحت أقدام أحفاد صلاح الدين المحررين، قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾.

 


المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية باكستان
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
Twitter: http://twitter.com/HTmediaPAK
تلفون: 
http://www.hizb-pakistan.com/
E-Mail: HTmediaPAK@gmail.com

1 تعليق

  • Mouna belhaj
    Mouna belhaj الأربعاء، 16 تشرين الأول/أكتوبر 2019م 11:42 تعليق

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع