الإثنين، 19 ذو القعدة 1440هـ| 2019/07/22م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
نَفائِسُ الثَّمَراتِ - رِياض الجنة: أحب عبادة عبدي إلي النصيحة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نَفائِسُ الثَّمَراتِ

رِياض الجنة: أحب عبادة عبدي إلي النصيحة

 

 

- روى مسلم عن رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه، أن النبي قال: «الدين النصيحة» ثلاثاً. قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: «لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم».

 

- خرّج أحمد من حديث أبي أمامة عن النبي قال: «قال الله عز وجل: أحب ما تعبدني به عبدي، النصح لي».

 

- روى البخاري ومسلم عن جرير بن عبد الله قال: «بايعت النبي على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم».

 

- روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي: «حق المؤمن على المؤمن ست» فذكر منها: «وإذا استنصحك فانصح له».

 

- روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال: «إن الله يرضى لكم ثلاثاً: يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم».


-
أخرج أحمد عن جبير بن مطعم رضي الله عنه، أن النبي قال: «ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل لله، ومناصحة ولاة الأمر، ولزوم جماعة المسلمين».


-
روى الشيخان عن معقل بن يسار عن النبي قال: «ما من عبد يسترعيه الله رعية، ثم لم يحطها بنصيحة، إلا لم يدخل الجنة».


-
وفي مراسيل الحسن، رحمه الله، عن النبي قال: «أرأيتم لو كان لأحدكم عبدان، فكان أحدهما يطيعه إذا أمره، ويؤدي إليه إذا ائتمنه، وينصح له إذا غاب عنه. وكان الآخر يعصيه إذا أمره، ويخونه إذا ائتمنه، ويغشه إذا غاب عنه. كانا سواء؟ قالوا: لا، قال: فكذا أنتم عند الله عز وجل» خرّجه ابن أبي الدنيا. وخرّج الإمام أحمد معناه من حديث أبي الأحوص عن أبيه عن النبي.


-
قال الحسن وبعض أصحاب النبي: «والذي نفسي بيده، إن شئتم لأقسمنَّ لكم بالله، إن أحب عباد الله إلى الله، الذين يحببون الله إلى عباده، ويحببون عباد الله إلى الله، ويسعون في الأرض بالنصيحة».


-
وقال الفضيل بن عياض، رحمه الله: «ما أدرك عندنا من أدرك بكثرة الصلاة والصيام، وإنما أدرك عندنا بسخاء الأنفس، وسلامة الصدور، والنصح للأمة».


-
سئل ابن المبارك، أي الأعمال أفضل؟ قال: النصح لله.

ملاحظة: ليس المقصود بولاة الأمور حكام المسلمين اليوم، فهؤلاء ولاؤهم لمن ولاهم من الكفار وليس لله تعالى. وإنما ولاة أمور المسلمين فهم من ولاهم المسلمون عليهم ببيعة شرعية على أن يحكموهم بكتاب الله وسنة رسوله.

 

 

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

آخر تعديل علىالسبت, 15 حزيران/يونيو 2019

وسائط

1 تعليق

  • Mouna belhaj
    Mouna belhaj السبت، 15 حزيران/يونيو 2019م 23:44 تعليق

    بارك الله فيكم وفي ميزان حسناتكم ان شاء الله

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع