الثلاثاء، 22 ربيع الأول 1441هـ| 2019/11/19م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كتيب - نقطــة الانطلاق لحــزب التحريــر

ربيع الثاني سنة 1373 –  كانون الثاني (يناير) 1954

(طبعة معتمدة)

 

(نسخة محدثة بتاريخ 2018/04/03م)

 

 

للتحميل اضغط هنا

PDF

 

 

Nuqtet

 
اقرأ في هذا الكتاب:

البداية

 

الحزب في هذه المرحلة يواجه الظلاميين، والمضبوعين بالثقافة الأجنبية، والفئات الحاكمة وجهاً لوجه. وهو لا يريدها ولا يقصدها ولا يعتبرها خصما له، وإنما يعمد إلى الكافر المستعمر، لأنه وحده العدو للأمة.

 

ويواجه الحزب في هذه المرحلة أيضاً المنظمات الأخرى على مختلف أشكالها التكتلية، ولكنه لا يقصدها ولا يعني نفسه بها، لأنها وإن كانت عقداً في المجتمع لكنها عقد تحل حلاً طبيعياً من جراء تغلغل الدعوة في الأمة.

 

والحزب في هذه المرحلة وإن كان يدأب على العمل لتنمية نفسه تنمية مطردة، وبناء كيانه بناء سليما، وتنقية جوه تنقية تامة، إلا أنه يتحتم عليه أن يقوم بأربعة أعمال، فيستمر بالثقافة المركزة، والثقافة الجماعية، ويتقدم لأن يتبنى مصالح الأمة، ويكشف للناس خطط الاستعمار.

 

الخاتمة

 

لذلك يجب على الحزب أن يكون واعياً على الاستعمار، وعلى الطرق التي يسلكها، وعلى الأساليب التي يستعملها، وأن يكشفها للناس، وأن يجعل الأمة كلها واعية على الكافر المستعمر، وعلى طرقه وأساليبه. كما يجب على الحزب أن يعلم أنه - وهو في نقطة الانطلاق - يبدأ في مواجهة هذا الاستعمار، لأن الحزب سيخاطب الناس، ويتبنى مصالحهم، ويكشف خطط الاستعمار. وفي هذه الحالة لا يقف الاستعمار مكتوف الأيدي، ولا سيما عند كشف خططه. ولذلك تحصل حينئذ نقطة الاحتكاك المباشر مع الكافر المستعمر، وربما أدت هذه إلى محاولته الاصطدام مع الحزب، إلا أنه وقد هيأ نفسه لأن يجعل المسلمين يصطدمون مع بعضهم، واتخذ ذلك خطته، فسيجعل فئات من المواطنين يصطدمون مع الحزب وسيدأب على هذه الخطة. وسوف لا يواجه الحزب إلا في حال يأسه، وإلا حين يصبح يقاتل في آخر الخنادق التي يملكها، ويحمل آخر سلاح لديه. ولذلك كان على الحزب أن يتجنب الاصطدام مع المواطنين مطلقاً، وأن يجعل اصطدام الاستعمار مع الأمة جميعها، لا مع الحزب وحده، ولذلك كان لزاماً على الحزب أن يجعل الأمة كلها هي الحزب، وأن يصهرها بالإسلام، وأن يجعل ثقتها المطلقة بالحزب، وأن يركز طاعتها الواعية له، وأن تكون قيادتها له، وللمبدأ الذي يحمل دعوته، وهو الإسلام. وبذلك تسير الأمة صفاً واحداً عن وعي وإدراك، وفي قوة واندفاع، كالإعصار الجارف. وتكون المعركة الحقيقية بين الأمة بل بين سائر المواطنين، وبين الاستعمار، حتى يزال كل أثر له.

 

وهذا التحويل للمعركة من معركة بين الحزب والاستعمار، إلى معركة بين الاستعمار والمواطنين حتمية وطبيعية. وهي تحتم على الحزب أن يكشف للأمة العداء اللئيم الذي يحمله عدوها المستعمر لها والمؤامرات الخبيثة التي يعقدها ضدها، والدسائس الفظيعة التي يحوكها لها، لإذلالها ثم إفنائها والقضاء على مبدئها.

 

وبذلك تكون الأمة قد حملت بمجموعها مع الحزب مهمة حمل الدعوة الإسلامية، واستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الدولة الإسلامية، وأزالت من طريقها كل ما يقف حاجزاً دون ذلك.

 

التعريف


يتناول كتيب نقطة الانطلاق لحزب التحرير كيف أن الحزب قد اجتاز  أخطر مراحله وأدق أدواره الأولى بنجاح عظيم. وهو في سبيله لأن يصبح حزباً يفرض نفسه على المجتمع، فيكون فاعلاً فيه، محدثاً الانقلاب الفكري والشعوري الشامل، كما أنه في طريقه إلى نقطة الانطلاق. وصار يتحتم عليه أن يخاطب الأمة، وأن يعمل في المجتمع. وإنه وإن كانت نقطة الانطلاق تأتي طبيعية حسب سير الحزب، إلا أنها خطيرة ودقيقة، تحتاج إلى محاولة ناجحة تؤدي إلى انطلاق بشكل حتمي. وهذه المحاولة من الدقة على جانب عظيم، لأنها تمر بعواصف تحدث في المجتمع. واجتياز الحزب لهذه المحاولة بنجاح هو الذي يؤدي إلى مرحلة نقطة الانطلاق.

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع