الأحد، 18 ربيع الثاني 1441هـ| 2019/12/15م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

(سلسلة أجوبة العالم عطاء بن خليل أبو الرشتة أمير حزب التحرير على أسئلة رواد صفحته على الفيسبوك)

 

جواب سؤال: حول الزكاة

 

 

إلى Kartal Kara

 

 


Qustion:

 

 


selamun aleykum, i've a question about zakat: first, i'll tell you the situation; i've make profit on selling appartement, for example: i bought an appartement for 30000 and sold it for 35000, after one year i've made 20000 profit. i had last year 100000 and now i have 120000: on which amount i have to pay the zakat? 120000 or 20000?

 

 

 

ترجمة السؤال:

 


السلام عليكم، عندي سؤال عن الزكاة: أولًا سأصف لكم واقع المسألة، لقد حققت ربحًا عن طريق بيع شقة، على سبيل المثال، اشتريت شقة بـ 30000 وبعتها بـ 35000، وبعد عام حققت ربحا يقدر بـ 20000. في العام السابق كان معي 100000 والآن قد أصبح معي 120000، فما هو المبلغ الذي يجب دفع الزكاة عنه؟ 20000 أو 120000؟

 

 

 

 

 

الجواب:

 

 


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


واضح من السؤال أنك تتاجر في شراء وبيع الشقق، وعليه فالزكاة هنا تدخل في باب زكاة التجارة، والعروض التي تُتخذ للتجارة تجب فيها الزكاة، من غير خلاف بين الصحابة. عن سَمُرَة بن جندب قال: «أما بعد، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمرنا أن نخـرج الصدقة من الذي نعد للبيع» رواه أبو داود... وقد روي وجوب الزكاة في التجارات عن عمر، وابنه، وابن عباس، والفقهاء السبعة، والحسن، وجابر، وطـاووس، والنخعي، والثوري، والأوزاعي، والشافعي، وأحمد، وأبي عبيد، وأصحاب الرأي، وأبي حنيفة، وغيرهم.

 


وتجب الزكاة في عروض التجارة إذا بلغت قيمتها قيمة نصاب الذهب، أو قيمة نصاب الفضة، وحال عليها الحول.

 


فإذا بدأ التاجر تجارته بمال أقل من النصاب، وفي آخر الحول صار المال نصاباً، فإنه لا زكاة عليه؛ لأنّ النصاب لم يمض عليه حول، وتجب عليه الزكاة في نصابه هذا، بعد أن يمر عليه حول كامل.

 


وإذا بدأ التاجر تجارته بمال يتجاوز النصاب، كأن بدأ تجارته بألف دينار، وفي آخر العام نمت تجارته، وربحت، وصارت قيمتها ثلاثة آلاف دينار، وجب عليه أن يُخرج زكاة ثلاثة آلاف الدينار، لا الألف دينار التي بدأ بها؛ ولا عن الربح فقط الذي ربحوه عليها، بل عن كامل المبلغ الذي أصبح لديه أي عن الـ "3000" لأنّ نماء المال الذي بدأ به تابع لهذا المال، ويكون حول الربح الناتج عنها هو عين حول الأصل...

 


وبعبارة أخرى، فالمسألة كما يلي:

 


1- عندما تكون قيمة المادة الخاضعة للتجارة تساوي النصاب، وهو عشرون دينار ذهباً أي 85 غرامًا ذهباً، أو مئتا درهم فضةً أي 595 غراماً... عندها يسجل هذا التاريخ ويكون هو بداية الحول "العام الهجري".

 


2- عند نهاية الحول تحسب قيمة المادة الخاضعة للتجارة التي عنده: (رأس المال وربحه) ويخرج زكاتها بواقع (1 من كل 40) أو (2.5%).

 


3- وعليه فإن جواب سؤالك هو على النحو التالي:

 


أ- في العام السابق كان معك للتجارة 100.000، وهذا أكثر من النصاب.

 


ب- نتيجة المتاجرة في شراء الشقق وبيعها ربحت خلال العام 20.000.

 


ج- نهاية العام "الحول"، أصبح معك 120.000.

 


د- الزكاة المستحقة هي على كل مال التجارة، وليس فقط على الربح، أي على مبلغ كامل التجارة 120.000 بواقع 2.5% أي 3000.

 

 

 

 

 

 

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

 

 

 

 

رابط الجواب من صفحة الأمير على الفيسبوك

 

رابط الجواب من موقع الأمير


رابط الجواب من صفحة الأمير على الغوغل بلس

 

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع