الإثنين، 15 ذو القعدة 1441هـ| 2020/07/06م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية بنغلادش

التاريخ الهجري    27 من ذي الحجة 1429هـ رقم الإصدار: 07/25122008
التاريخ الميلادي     الخميس, 25 كانون الأول/ديسمبر 2008 م

بيان صحفي: حزب التحرير في بنغلادش ينظم مؤتمرا عاما تحت عنوان "الخلافة: القيادة والنظام الصحيحان"

 

نظم حزب التحرير اليوم مؤتمرا عاما تحت عنوان الخلافة: هي القيادة والنظام الصحيحان، وذلك في كلية الهندسة في مدينة دكا، حضره ما يقارب 3000 شخص من مختلف مدن البلد.   وقد حاضر في المؤتمر كل من الناطق الرسمي لحزب التحرير في بنغلادش محي الدين أحمد، ونائب الناطق الرسمي للحزب قاضي مرشدل حقي، وعضو الحزب أحمد جمال إقبال. وقد أدار النقاش في المؤتمر كل من مصطفى منهاز، والدكتور سيد غلام مولى، وشيخ توفيق، والشيخ مامنور رشيد.

قدم الشاب أحمد جمال إقبال المحاضرة الأولى تحت عنوان "انتخابات 2008: التوليفة الأمريكية الهندية البريطانية لبنغلادش" وقال فيها بأن حكومة 1/11 وحكومة الطوارئ أثبتتا بوضوح بأن الاستعمار يسيطر على الطبقة الحاكمة ونظام الحكم بشكل كلي في بنغلادش، وأن الانتخابات لن تحل هذه المشكلة الرئيسية. وأضاف بأن الطبقة الحاكمة لا تمثل الناس، فهم يطبقون أنظمة وسياسات لا تخدم مصالح الناس بل تخدم مصالح الكافر المستعمر سواء أمريكا أم الهند أم بريطانيا. الكافر المستعمر الذي يحرص دائما على وضع نظام حكم يرضى عنه ويكون تحت سيطرته كي يتمكن من خدمة مصالحه في المنطقة، وفرض سياساته الاقتصادية التي تمكنه من نهب ثروات البلاد، واستخدام القوات المسلحة البنغالية لخدمة مصالحه، وإنشاء قوانين استعمارية منبعها العلمانية، وليتمكن من نشر ثقافته الفاسدة عبر الإعلام.

بينما ألقى مرشدل حقي المحاضرة الثانية تحت عنوان "الخلافة: الطريقة التي نواجه بها الهجمة الاستعمارية" وعرض بعض السياسات التي ستتبناها دولة الخلافة لصد الهجمات الاستعمارية على بلاد المسلمين منها:

  • تبني الخلافة لسياسة خارجية مستقلة وقوية بقصد فرض الإسلام كنظام مهيمن في العلاقات الدولية، وتطرح جانبا السياسة الساذجة الحالية " صداقة مع الجميع ولا كره لأحد".
  • تجنيد جيش كبير ومدرب وذو سلاح متطور وفرض سياسة التجنيد الدائم والاحتياطي.
  • السعي لامتلاك تقنية السلاح المتطور كي تتمكن الدولة من تغير ميزان القوى في المنطقة.
  • نشر الوعي بين الناس على الإسلام وعلى خطر الاستعمار.
  • العمل على توحيد بلاد المسلمين تحت ظل دولة واحدة، ما سيمكن المسلمين من الانتفاع بثرواتهم من شتى البلدان الإسلامية وتوزيعها توزيعا عادلا.

وقدم المحاضرة الأخيرة محي الدين أحمد تحت عنوان " نظام الحكم في  دولة الخلافة". قال فيها أن الطغمة الحاكمة في ظل نظام الحكم الحالي مارست الظلم والاستبداد، ولم ترع شئون الناس ولم تخضع لأية محاسبة. وبين بشكل تفصيلي كيفية رعاية دولة الخلافة لشئون الناس، وقال بأن من الخطوات الأولى التي ستتخذها دولة الخلافة حال قيامها سد حاجات الناس الأساسية، وستتبنى دولة الخلافة بناء اقتصاد قوي ومستقل عن طريق توظيف مصادر الطاقة في بناء نظام صناعي قوي.

وأنهى كلمته مؤكدا على أن إقامة دولة الخلافة فرض من الله سبحانه وتعالى على المسلمين، وان حزب التحرير يعمل في العالم الإسلامي لإقامة دولة الخلافة ولدى قيادة الحزب خبرة أكثر من 50 سنة من الكفاح السياسي والصراع الفكري، ودعا الناس للعمل مع الحزب لإقامة دولة الخلافة.

وعرض في أول المؤتمر فيديو مسجل عنوانه "الخلافة: الحاجة للتغيير". واختتم المؤتمر بفقرة الأسئلة والأجوبة التي بدا فيها تفاعل الحضور مع المحاضرين حول الوضع السياسي في بنغلادش والمشاكل التي تعترض المسلمين في العالم ونظام الخلافة كحل لمشاكلهم.

 

محي الدين أحمد

الناطق الرسمي لـحزب التحرير في بنجلادش

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية بنغلادش
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 8801798367640
فاكس:  Skype: htmedia.bd
E-Mail: contact@ht-bangladesh.info

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع