الأربعاء، 17 صَفر 1441هـ| 2019/10/16م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية باكستان

التاريخ الهجري    19 من محرم 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 03
التاريخ الميلادي     الأربعاء, 18 أيلول/سبتمبر 2019 م

 

بيان صحفي

 

المناورات العسكرية المشتركة مع الدولة الهندوسية

 

خيانة للمسلمين المضطهدين في كشمير المحتلة

 

(مترجم)

 

 

في حين تهاجم القوات الهندوسية المسلحة بشراسة مسلمي كشمير المحتلة، وتشوه رجالهم وتسيء إلى نسائهم، فإن نظام باجوا-عمران الذي لا قلب له يجري مناورات عسكرية لمدة أسبوع مع الهند، من بين دول أخرى. في 17 أيلول/سبتمبر 2019، أكد مكتب العلاقات العامة للقوات المسلحة الباكستانية التابع للنظام بشكل واضح أن باكستان تشارك في المناورات العسكرية، سينتر 2019 في روسيا، مع الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون. وهكذا، فبدلا من تعبئة أسود قواتنا المسلحة لدعم المسلمين المضطهدين، يمنح نظام باجوا-عمران قوات الدولة الهندوسية المتوحشة فرصة ذهبية للتعرف على أسلوبنا في القتال والقدرات، كيف يمكن أن تكون واحدة من أقوى القوات المسلحة في العالم، وهي القوات المسلحة الباكستانية، تُبذل لفضح قدراتها أمام دولة متحاربة معها علناً؟ كيف يمكن تقديم مثل هذه المساعدة الكبيرة للعدو، والله سبحانه وتعالى أمر بتقديم المساعدة فقط للمسلمين الذين يعانون من عداوة القوى المعادية؟ قال تعالى: ﴿وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ﴾.

 

كيف يمكن التسامح مع مثل هذه الخيانة على أساس أن "الأوامر هي أوامر"، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ»؟ وكيف يكون هذا التعاون العسكري مع القوات الهندوسية مقبولا، في حين إنه يعتبر مقدمة لتطبيع العلاقات مع الدولة الهندوسية، وبالتالي التخلي عن كشمير المحتلة والخضوع للهيمنة الهندية على منطقتنا؟

 

يا أسود القوات المسلحة الباكستانية، يكفيكم بالفعل أن توقفوا الخيانة عن مسارها، أليس بينكم أسعد بن زرارة، أو أسيد بن حضير، أو سعد بن معاذ، رضي الله عنهم أجمعين، الذين كانوا يضحون بأنفسهم من أجل الآخرة؟! أليس بينكم رجل مؤمن يعطي النصرة لإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، واستعادة الإرث المجيد للأنصار رضي الله عنهم؟! تقدموا حيث الخليفة الصالح الذي يقود المسلمين والذي لن يمنعكم من محاربة العدو، بل سيقودكم في المعركة. روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّمَا الْإِمَامُ جُنَّةٌ، يُقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ، وَيُتَّقَى بِهِ».

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية باكستان

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية باكستان
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
Twitter: http://twitter.com/HTmediaPAK
تلفون: 
http://www.hizb-pakistan.com/
E-Mail: HTmediaPAK@gmail.com

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع