الأربعاء، 02 رجب 1441هـ| 2020/02/26م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية باكستان

التاريخ الهجري    27 من جمادى الأولى 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 41
التاريخ الميلادي     الأربعاء, 22 كانون الثاني/يناير 2020 م

 

بيان صحفي

 

نظام باجوا/ عمران يلتزم بحملة إعادة انتخاب ترامب من خلال إخضاع أفغانستان للهيمنة الأمريكية، مرتكبا خيانة ضد مسلمي المنطقة

 

(مترجم)

 

 

في اجتماع مع الرئيس الأمريكي ترامب في 21 كانون الثاني/يناير 2020م، على هامش جمعية المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، فتح رئيس وزراء باكستان، عمران خان، الأبواب لمزيد من إلحاق الأذى بالمسلمين على يد العدو الأول للإسلام والمسلمين، أمريكا. وفي إشارة إلى قيام أمريكا بتأمين صفقة لقواتها المهزوزة في أفغانستان، في ظل سعي ترامب إلى إعادة انتخابه، قال عمران خان، "كلانا مهتم بالسلام هناك ومرحلة انتقالية منظمة في أفغانستان في ظل محادثات مع طالبان والحكومة". لذا فإن نظام باجوا/ عمران عديم الرؤية، يعمل على التوصل إلى اتفاق لضمان بقاء المتعاقدين العسكريين الخاصين والقوات الأمريكية في أفغانستان الغنية بالموارد والموقع الاستراتيجي، على أعتاب البلد الإسلامي النووي الوحيد في العالم، وهو وجود عسكري لم تستطع القوات الأمريكية الجبانة أن تحققه بنفسها خلال ثمانية عشر عاما من القتال. وهكذا، فإن النظام الباكستاني يقدم لحم كتفيه للهيمنة الأمريكية المتزعزعة في المنطقة ويعمل على تأمين مصالح أمريكا في أفغانستان، في الوقت الذي تكون فيه الظروف مثالية لإخراج الوجود العسكري الأمريكي المدمر خارج المنطقة.

 

أيها المسلمون في باكستان! إن التحالف مع الولايات المتحدة بعيد عن كونه وسيلة قوة، بل هو سبب ضعفنا في السياسة الخارجية. إن التحالفات والمعاهدات، التي توقعها الدول الاستعمارية الكبرى بينها وبين الدول الأخرى، تكون دائما لصالح الدول الكبرى. إن مثل هذه التحالفات هي وسيلة استعمارية تقوم من خلالها الدول الكبرى التي توجدها، بتعزيز نفسها في الساحة الدولية، على حساب الدول الأخرى. إنها لمأساة أحرقت فيها باكستان نفسها لعقود من الزمن لتأمين المصالح الأمريكية، فيما يؤمن الخونة في قيادتها السياسية والعسكرية مكانة خاصة في أعين الغرب وثروة شخصية ضخمة نتيجة لذلك. إن الإسلام يحرم التحالف العسكري مع الكفار، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسْتَضِيئُوا بِنَارِ الْمُشْرِكِينَ». (رواه أحمد والنسائي) ونار القوم كناية عن كيانهم في الحرب. كما يحرم أيضاً التحالف مع الكفار لقوله صلى الله عليه وسلم: «لا نَسْتَعِينُ بِالْكُفَّارِ عَلَى الْمُشْرِكِينَ». (مصنف ابن أبي شيبة)، فلا خيار لدينا في هذه المسألة. إن الواجب علينا الآن أن ننتهي عن التحالفات مع الدول الكبرى وأن نصبح قوة عالمية بإقامة الخلافة على منهاج النبوة. إن الخلافة هي التي ستمزق التحالفات مع الدول التي تقاتلنا وتحتل بلادنا وتساعد الآخرين على القيام بذلك. وستعمل الخلافة على توحيد البلاد الإسلامية وتكون هي الدولة الأولى في العالم. وستصوغ مباشرة الوضع الدولي، لتأمين مصالح الإسلام والمسلمين، عندما تصبح الدولة الرائدة في العالم، كما كانت لقرون عديدة خلت.

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان 

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية باكستان
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
Twitter: http://twitter.com/HTmediaPAK
تلفون: 
http://www.hizb-pakistan.com/
E-Mail: HTmediaPAK@gmail.com

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع