الأحد، 06 رمضان 1442هـ| 2021/04/18م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية تونس

التاريخ الهجري    6 من رجب 1442هـ رقم الإصدار: 1442 / 30
التاريخ الميلادي     الخميس, 18 شباط/فبراير 2021 م

 بيان صحفي


مرّة أخرى، النظام يستأسد على شباب حزب التحرير
وهذه المرّة تزامنا مع حملة: أقيموها أيها المسلمون

 


في الخامس من رجب 1442هـ الموافق لـ17 شباط/فبراير 2021م وفي خضم حملة الخير التي أطلقها حزب التحرير تحت عنوان "في الذكرى المئوية لهدم الخلافة... أقيموها أيها المسلمون"، قامت فرقة أمنية بسيدي بوزيد، بمداهمة بيت الشاب زهير العامري وتفتيش محتوياته وحجز كل الكتب التي لديه تاركة العائلة في حالة من الرعب والخوف ثم غادرت بعد أن تركت استدعاء له للالتحاق بهم.


هذا العمل يكاد يتكرر مع هذا الشاب؛ فبين الفينة والأخرى تتم مداهمة بيته ثم استدعاؤه، وكأن لا شغل لدوائر الأمن في تونس إلا مراقبة المخلصين من أمة محمد ﷺ والتضييق عليهم بغية صرفهم عن العمل الجاد لإنهاض الأمة وتخليصها من ربقة الكفر وأنظمة الفساد؛ في استجابة رخيصة ذليلة لأوامر المسؤول الكبير راعي الإرهاب الديمقراطي الدولي.


مئة عام مرت على غياب الخلافة تاج المسلمين ورمز عزتهم ومجدهم بعد أن تعاون خونة العرب والترك مع الكفار الصليبيين لإسقاطها، فبات المسلمون كالأيتام على موائد اللئام؛ تنهش لحومهم الضباع والكلاب السائبة، واليوم وبعد أن وُجد في الأمة حزب التحرير الرائد الذي لا يكذب أهله بشبابه المخلصين الذين عاهدوا الله أن لا يهنأ لهم بال ولا تفتر لهم عزيمة إلا بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة فينقلوا أمتهم من حالة الانحطاط والتبعية إلى حالة السيادة والريادة والقيادة، فيا رجال الأمن هل من يحمل هذا الخير العظيم ويعمل له ليل نهار، جزاؤه التضييق والاعتقال، أم الحماية والعون؟!


أيها الأمنيون! اتقوا الله في أهلكم ولا تكونوا العصا التي يضرب بها الكافر المستعمر. واعلموا أن الخلافة قد آن أوانها ولن ينفعكم إلا كل عمل صالح تقدمونه بين يدي ربكم، وإنه كما بشر ﷺ بفتح القسطنطينية، فقد بشر أيضا بقيام الخلافة على منهاج النبوة، فانهضوا وانضموا لحملة الخير وأقيموها أيها المسلمون.


قال رسول الله ﷺ: «بَشِّرْ هَذِهِ الْأُمَّةَ بِالسَّنَاءِ وَالرِّفْعَةِ وَالدِّينِ وَالنَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ فِي الْأَرْضِ، فَمَنْ عَمِلَ مِنْهُمْ عَمَلَ الْآخِرَةِ لِلدُّنْيَا لَمْ يَكُنْ لَهُ فِي الْآخِرَةِ نَصِيبٌ». رواه أحمد


#أقيموا_الخلافة
#ReturnTheKhilafah
#YenidenHilafet
#خلافت_کو_قائم_کرو

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
في ولاية تونس

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية تونس
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 71345949
http://www.ht-tunisia.info/ar/
فاكس: 71345950

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع