الجمعة، 29 جمادى الأولى 1441هـ| 2020/01/24م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

تعزية من إذاعة المكتب الإعلامي في أبي غازي

 

وكلمة من صاحبه وأخيه

 

 

 

 

 

"تنعى إذاعة المكتب الإعلامي لحزب التحرير علماً من أعلامها، وعالماً من علمائها، الأديب الكبير، والعالم الجليل، فتحي محمد سليم "أبا غازي" الذي انتقل إلى الرفيق الأعلى في الأردن على أثر عملية جراحية، وذلك عن عمر جاوز الثمانين قضاها في الدعوة إلى الله ورسوله على بصيرة وهو ثابت على الحق، لم ينحن أمام العواصف، ولم تضعف له عزيمة، أو تلن له قناة، أو تفتر له همة، رغم المصاعب والمحن التي ابتلي بها.

 

لقد كان طودا شامخا، وقافا عند الحق، لا يخشى في الله لومة لائم، عابدا لله قائما حتى أتاه اليقين، ولا نزكي على الله أحدا.

رحم الله فقيدنا وفقيد المسلمين، وحشره سبحانه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

وإنا على فراقك يا أبا غازي لمحزونون،

 

وإنا لله وإنا إليه راجعون."          

 

وهذه كلمة من صاحبه وأخيه:

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

يا رَبِّ  رحمتك

لازلنا يا رب نشهد انتقال الرعيل الأول إلى جوارك، الواحد تلو الآخر. ومع أن هذا نعمة منك وفضل، حيث إنهم يَلْقَون الأحبة، محمدا وصحبه، ولكننا كنا نحب أن يشهدوا حصاد سنابل الخير الذي زرعوا، وينعموا بثمار الغراس الطيب الذي غرسوا، ومع ذلك فلا نقول إلا أن الخير في ما اخترته سبحانك، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

لا زلنا يا رب نسير في درب صعب، مغطىً بالأشواك، يحيط به الظالمون، ومع ذلك فإننا نَجِدُّ ونجتهد بإذنك يا رب لتمهيد الطريق، غير مبالين بالدماء التي تسيل من أيدينا نتيجة قلع الأشواك، وكذلك فإننا نقف بقوة في وجه الظالمين لإزاحة ظلمهم، وإنهاض الأمة وإسعادها، دون أن نخشى بطش الظالمين ولا أذاهم ولا حتى الاستشهاد في زنازينهم... إننا يا رب كالشموع التي تحترق لنضيء الظلام بنور الإسلام، ولنعم أجر العاملين.

 

لا زلنا يا رب نرى الأحبة ينتقلون إلى الرفيق الأعلى دون أن نتمكن من وداعهم الوداع الأخير، فقد توفي أبي رحمه الله وأنا في أحد سجون الظالمين، ثم لحقته أمي رحمها الله وأنا في سجن آخر من سجون الظالمين، ومن بعدُ توفي أخي الأكبر رحمه الله وأنا بعيد عنه غريب، ثم ها هو أخي وعمي وعزيزي ينتقل إلى جوارك وأنا كذلك بعيد عنه غريب، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

وفي الختام فإنك أمرتنا يا رب بالدعاء ووعدتنا بالإجابة، وأنت سبحانك لا تخلف الميعاد، فاللهم لا تُشمت بنا الأعداء، ولا تمكنهم من أن يسخروا منا قائلين: إن دعاة الخلافة يعملون عملا لا طائل من ورائه، فقد طال عليهم العمر وخلافتهم لم تقم بعد!، اللهم فعجل لنا نصرك العظيم، وافتح علينا الفتح المبين، فنصدع بالخلافة في وجه الظالمين، ونحن نحمل اللواء بيد والراية باليد الأخرى، ونصرخ في وجوههم مرددين: قل موتوا بغيظكم، فإن تكونوا سخرتم منا دون وجه حق، فإننا نسخر منكم بحق، وأنتم في الأذلين، اللهم يا رب آمين.

 

وخاتمة الختام، فإننا ندعوك يا رب أن لا يُقبض بعد اليوم أحد من الرعيل الأوَّل إلا في ظل الخلافة القائمة بإذنك في القريب المُعجَّل.

 

رحم الله فقيدنا وعزيزنا، أحد العلماء الأعلام، فقيدنا وفقيد المسلمين، أبا غازي، وحشره الله سبحانه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.

 

عبدك يا رب

 الراجي عفوك ونصرك

 

 

 

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع