الأحد، 18 ربيع الثاني 1441هـ| 2019/12/15م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

جـواب سـؤال: حول تفاصيل الوضع السياسي وتقلباته في آسيا الوسطى

 

 

السؤال:

 

يلاحظ أن الوضع السياسي في تركستان الغربية (آسيا الوسطى: قرغيزستان، أوزبكستان، طاجاكستان، كازاخستان، تركمنستان)، هو وضع متقلب، فتارة نجد هذا الحاكم تحت عباءة روسيا وبعد حين نجده انتقل يسعى نحو أمريكا... وهكذا، فهل يمكن توضيح الوضع السياسي الحالي في تلك الجمهوريات ؟ وجزاك الله خيرا.

 

 

الجواب:

 

قبل الدخول في تفاصيل الوضع السياسي وتقلباته في آسيا الوسطى، يجب إدراك هذه الأمور:

1- لما تفكك الإتحاد السوفييتي السابق عام 1991م ، وانفصلت جمهورياته، كانت روسيا تدرك أن لا بد من الإبقاء على رابط متين مع هذه الجمهوريات لأنها في خاصرتها... فعمدت في البداية إلى محاولة جمعها في ما يسمى "بمجوعة الدول المستقلة"، ولكن كثيراً من تلك المجموعة تفلتت منه، وبعضها لم يدخله من البداية كدول البلطيق الثلاث... فعمدت بعد ذلك إلى منظمة "شنغهاي"، ثم الأمن المشترك، فالأمن الجماعي، فالرد السريع...

وكذلك استعانت روسيا بركائزها التي أنشاتها في هذه الجمهوريات في عهد الإتحاد السوفييتي وأبرزها:

أ- التغيير السكاني الذي أوجده الإتحاد السوفييتي، وبخاصة في جمهوريات آسيا الوسطى فنقل لها سكاناً من الروس، وهؤلاء بقوا في تلك الجمهوريات "ذراعاً روسياً"...

ب- القواعد الروسية التي كانت منتشرة في تلك الجمهوريات ولم تنسحب كلها، بل بقي بعضها موجوداً في جمهوريات آسيا الوسطى، وهي مراكز نفوذ وخطوط متقدمة لروسيا.

ج- ميادين التجارب النووية والصاروخية التي كانت تجري في تلك الجمهوريات وبخاصة كازاخستان بسبب مساحتها الشاسعة...

د- بعض الروابط الاقتصادية مع تلك الدول مثل خطوط الغاز والبترول...

2- على الرغم من أن تفكك الإتحاد السوفييتي قد أنتج شبه انهيار في الحزب الشيوعي وإقصاء له عن الحكم... لكن في جمهوريات آسيا الوسطى بقي رؤساء الحزب الشيوعي السابقون هم الحكام، أي الذين كانوا في عهد الإتحاد السوفييتي استمروا في الحكم، وذلك بتخطيط خبيث لتبقى السلطة في هذه الجمهوريات تحارب الإسلام والعاملين له حتى بعد زوال الاتحاد السوفييتي، وذلك خشية انتشار الإسلام بفاعلية في تلك الجمهوريات فتتوحد على أساس الإسلام وتحكم به وتجاهد في سبيله...

3- كان تفكك الإتحاد السوفييتي فرصة لم تفوتها أمريكا، فإن آسيا الوسطى فوق كونها في خاصرة روسيا فهي في تماس واسع مع الصين، وهذا يجعلها منطقة إستراتيجية لأمريكا، ولذلك فقد بدأت تنشر عملاءها وأجهزتها ومخابراتها، والأهم من ذلك أموالها لإيجاد مواطئ قدم لها في تلك الجمهوريات.

وهكذا فإن آسيا الوسطى مصلحة حيوية، ومنطقة إستراتيجية لروسيا وأمريكا، والصراع بينهما ما أن يهدأ حتى يتحرك من جديد، ولذلك ليس غريباً أن يتغير النفوذ ونوع العمالة لحكام تلك المنطقة بين حين وآخر وفق القوى المؤثرة التي يستعملها كل طرف:

* أما روسيا فلها ركائزها السابقة: التغير السكاني الذي أحدثته سابقاً، ولنسمها الجالية الروسية في تلك الجمهوريات، وكذلك قواعدها السابقة، وعلاقاتها الاقتصادية...

*وأمريكا بالجزرة السخية التي تقدمها لتلك الدول، أي المساعدات المالية، وكذلك الإيحاء لهم بأن روسيا لم تعد دولة كبرى تخيفهم، ووعدها لهم بالحماية...

*هذا من جانب الصراع الساخن بين روسيا وأمريكا في المنطقة.

*وأما الجانب الآخر فهو عداوة الحكام للإسلام والعاملين للإسلام، وهذا أمر يتفق طرفا الصراع عليه.

بعد ذلك نستعرض الواقع السياسي لتلك الجمهوريات:

1- قرغيزستان: نعلم كيف جاء باكاييف للحكم بدعم من روسيا عام 2005م، ثم جدد له في الانتخابات الأخيرة التي جرت في 23/7/2009، وقد كان واضحاً دعم روسيا له، وعدم رضا أمريكا عنه، فقد أصدرت السفارة الأمريكية في بشكيك بيانا قالت فيه:" ان الولايات المتحدة تشاطر القلق الذي أعرب عنه مراقبون عدة بشأن الانتخابات الرئاسية ونتائجها. وانه بينما بدت بعض الجوانب ايجابية في عملية الاقتراع ترى الولايات المتحدة مع الملاحظات الأولى من فرق المراقبين المستقلين انه لم يتوفر عدد كبير من التزامات جمهورية قرغيزيا الدولية في الانتخابات". ودعا بيانها إلى " تطبيق صارم للقوانين الانتخابية أثناء العملية الانتخابية برمتها طبقا لالتزامات جمهورية قرغيزيا الدولية". (فرانس برس 2/8/2009)،  بينما بارك الروس انتخاب باكييف، وقام الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بزيارة قرغيزيا في 31/7/2009 والاجتماع به لمباركته ولإعلان تأييده له قبل تنصيبه رسميا لولاية رئاسية جديدة في 2/8/2009، وقد أعلن أن زيارة الرئيس الروسي لقرغيزيا تأتي في إطار مؤتمر لمنظمة الأمن الجماعي في مدينة "تشولبون آتا" القرغيزية. وقد ذكرت صفحة "روسيا اليوم" في 1/8/2009 "أن الرئيس الروسي مدفيديف وقَّع اليوم السبت 1/8/2009 في مدينة تشولبون آتا القرغيزية وثيقة حول التطوير والتحسين اللاحق لقاعدة العلاقات التعاقدية الحقوقية الثنائية التي تنظم وجود التشكيلات الروسية على الأراضي القرغيزية ومرابطة وحدة روسية إضافية في هذه البلاد. كما تنص الوثيقة على إنشاء مركز تدريب مشترك للعسكريين الروس والقرغيزيين". وذكر ت هذه الصفحة: " أن الرئيسين اتفقا على صياغة وتوقيع اتفاقية خاصة بإنشاء قاعدة عسكرية لقوات الرد السريع في جنوب قرغيزيا لمدة 49 عاما مع إمكانية تمديدها لمدة 25 عاما أخرى". وذكرت أيضا " أن باكييف أشار إلى أن الاتفاقية التي يجب أن توقع قبل الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل ستحدد الوجود العسكري الروسي بأكمله في البلاد".

أما عن إعادة باكاييف تمديد عقد إجارة قاعدة ماناس الجوية الأمريكية بعد أن هدد بإقفالها، فلا يدل على ابتعاده عن روسيا واتجاهه إلى أمريكا، بل قد تم ذلك بإذن روسيا من باب الترضية لأمريكا حتى لا تحرك أتباعها في قرغيزيا ضد الحكم برمته، وهم قادرون على إقلاق "راحة" الحكم، وبالتالي التأثير في قواعد روسيا نفسها الموجودة في قرغيزيا، ولتوضيح ذلك، فإننا نذكر قصة القاعدة من بدايتها:

لقد حاول باكييف إغلاق قاعدة ماناس الجوية الأمريكية، ففي شباط/فبراير الماضي من هذا العام؛ أعلن رئيس قرغيزيا كرمان بيك باكييف من موسكو انه سيغلق قاعدة ماناس (رويترز 12/2/2009) وقد وضح ذلك بشكل أكبر بقوله:" على مدى السنوات الثلاث الأخيرة أثرت شخصيا مسألة زيادة إيجار القاعدة مع مسئولين أمريكيين كبار. كنت أقول لهم دوما علينا مراجعة بنود اتفاقيتنا، تغيرت الأسعار وقيرغيزستان في وضع مالي صعب".  وتابع قائلا:" وكانوا دائما يردون علينا؛ حسنا، كرروا ذلك على مدى سنوات، لكن إلى متى يمكننا الانتظار، نحن دولة ذات سيادة يجب أن يكون لدينا الاحترام لأنفسنا ". (رويترز 12/2/2009).

يفهم من ذلك أن مشكلة النظام في قرغيزيا هي الحصول على المال. ويفهم من ذلك أيضا أن الأمريكيين لم يعيروه اهتماماً طوال ثلاث سنوات وهو يتوسل إليهم. وقد اتخذ  البرلمان القرغيزي الذي هو تحت سيطرة حزب باكييف قرارا بإغلاق تلك القاعدة في وجوه الأمريكيين. وقد أعطى للأمريكيين مهلة 180 يوما للرحيل ضمن قرار البرلمان القرغيزي هذا. وقبل أن تمضي هذه المدة أعلن في منتصف شهر تموز / يوليو الماضي عن التوصل إلى اتفاق بين الجانبين. فقد أصدرت السفارة الأمريكية في بشكيك عاصمة قرغيزيا بيانا بشأن هذا الاتفاق، فجاء في بيانها:" تعلن حكومة الولايات المتحدة وجمهورية قرغيزستان نجاح مفاوضاتهما حول مواصلة استخدام قاعدة ماناس الجوية"، (الجزيرة 15/7/2009). وقد ذكر أن أجرتها رفعت إلى 150 مليون دولار سنويا بعد أن كانت 17 ! والحقيقة هي أنها كانت في السابق " أجرة أساسية 17 مع مساعدات 133 ليكون المجموع 150 مليون دولار سنوياً"، وهذه قد أصبحت وفق الاتفاق الجديد "أجرة أساسية 60 مع مساعدات 90ليكون المجموع 150 مليون دولار سنويا"، أي أنه لم يتغير شيء في مسألة الإيجار، وإنما ذكرت المساعدات المالية وغير المالية التي كانت تقدم لقرغيزيا كإيجار بدل كلمة مساعدات، وذلك لحفظ ماء وجه كرمان بيك باعتباره رئيسا للبلاد يريد أن يكون له احتراما وان يظهر أن دولته لها سيادة تحترم كما قال !! وقد أشارت صحيفة نيويورك تايمز في 24/7/2009 إلى ما قلنا آنفا بشأن تصرفات باكييف، حيث ذكرت أن: "الاتفاق الذي وقعته مؤخرا حكومتا قرغيزيا والولايات المتحدة لتمديد استخدام قاعدة ماناس الجوية الأمريكية ليس إلا وسيلة لحفظ ماء وجه الحكومة القرغيزية أمام التراجع عن قرارها السابق بإغلاق القاعدة، وبحيث ترفع بموجبه الأجرة السنوية للقاعدة"، وقد كانت روسيا وراء ذلك حيث أعلن الاتفاق الجديد بعد اجتماع رئيس أمريكا أوباما ورئيس روسيا مدفيديف في روسيا في 6ـ 8/7/2009 وموافقة روسيا على السماح للإمدادات الأمريكية والأطلسية بالمرور من أراضي روسيا ومن أراضي حلفائها. وروسيا تخاف على قاعدتها في قرغيزيا في "كانْت"، فتخاف إن لم توافق لأمريكا على قاعدتها هناك أن تقوم أمريكا وتعمل على إثارة القلاقل والثورات الملونة في محاولة لإسقاط نظام باكييف الذي يؤمن لها مصالحها في قرغيزيا.

كل ذلك يدل على ولاء باكييف لروسيا، وان سماح باكييف لاستمرار الأمريكيين باستخدام قاعدة ماناس الجوية في عملياتهم ضد المسلمين في أفغانستان ما هو إلا لإرضاء الأمريكيين حتى لا يتحركوا لإسقاطه كما فعلوا مع سلفه عسكر اكييف، وذلك بموافقة الروس للمحافظة على وجودهم ونفوذهم في قرغيزيا خوفا من أن تعمل أمريكا على قلقلته ومن ثم إزالته.

أما لماذا هذا الصراع بين روسيا وأمريكا، فهو بسبب موقع قرغيزيا الإستراتيجي المهم في آسيا الوسطى. فلها حدود مع الصين يبلغ طولها 858 كم، فإذا ما كسبتها أمريكا فتصبح مرابطة على حدود الصين، فقرغيزيا لها أهمية قصوى بالنسبة لأمريكا في عملها ضد الصين وفي المنطقة كلها. وقاعدتها في ماناس مركز أساس في حربها على المسلمين في أفغانستان منذ عام 2001 حتى اليوم حيث يوجد هناك بصورة دائمة أكثر من 1000 جندي أمريكي. وكل ما يجري في قاعدة ماناس لا تدري عنه الحكومة القرغيزية شيئا، لان الاتفاقية تنص على أن لا يدخل القاعدة من المفتشين أو المراقبين القرغيز أو من غيرهم أحد، ولا يجري تفتيش أي شيء من الشحنات الأمريكية التي تدخل القاعدة وتخرج منها. فهي بعيدة كليا عن رقابة القرغيز وبالتالي هي بعيدة عن رقابة الروس. وقد ذكرت صفحة " روسيا اليوم" في 31/7/2009 وهي تسرد أخبار زيارة مدفيديف لقرغيزيا وموضوع الاتفاقيات العسكرية التي وقعها مع باكييف بان" قرغيزيا تتمتع بموقع استراتيجي مهم ومتميز في منطقة آسيا الوسطى وتميزت لسنوات عديدة نقطة تقاطع مصالح دول الغرب وروسيا". أي أن هناك صراعاً بين روسيا ودول الغرب وعلى رأسها أمريكا على هذا الموقع الاستراتيجي. وقد قام مؤخرا الجنرال الأمريكي ديفيد بتريوس قائد القوات الأمريكية المركزية بزيارة لدول ثلاث من دول آسيا الوسطى منها قرغيزيا والأخريين هما تركمنستان وأوزباكستان. وقد أوردت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية في 20/8/2009 بان المراقبين وصفوا زيارته، أي زيارة الجنرال بتريوس، بأنها ناجحة، إذ أكد مسئولون في العواصم الثلاث لمبعوث الولايات المتحدة بأنهم يريدون زيادة التعاون مع واشنطن". فهذه الزيارة هي جزء من النشاط الأمريكي الجاد في هذه البلاد ومنها قرغيزيا في محاولة لكسبها وتعزيز الوجود الأمريكي فيها. ومع أن الرئيس القرغيزي باكييف لم يجتمع مع الجنرال الأمريكي، إلا أن الأخير اجتمع مع وزير خارجية قرغيزيا، وعلى الرغم من أن باكاييف لا يزال يدرك أن أمريكا غير راضية عنه وقد شككت في انتخابه، إلا أنه يخافها بسبب قوة أتباعها في الداخل والخارج فيريد أن يراضيها، ولذلك سوَّى معها أمر قاعدة ماناس وسمح لها باستخدامها دون تغيير الشروط إلا التحايل على صياغتها فيما يتعلق بالمال الذي يحفظ له احترامه وسيادة بلاده كما يقول!

2- أوزبكستان: إن أكثر ما ينطبق تعبير "التقلب" هو على رئيس أوزبكستان "كريموف"، فبعد تفكك الإتحاد السوفييتي ظهر ابتعاد "كريموف" التدريجي عن روسيا بشكل واضح. فقد شكلت روسيا منظمة الأمن المشترك سنة 1992م للمحافظة على ترابط جمهوريات الإتحاد السوفييتي السابقة أو بعضها، ثم حولت اسمها إلى معاهدة الأمن الجماعي عام 2002م محاكاة لحلف شمال الأطلسي... وقد كان كريموف تجاه هذه المنظمات متقلبَ المزاج فسبق أن خرج من معاهدة الأمن الجماعي وانضم إلى منظمة (جووم) التي تتكون من بلدان معارضة لروسيا مثل جورجيا وأوكرانيا ومولدافيا من كتلة الاتحاد السوفيتي المنهار. ولكن سرعان ما تركها ورجع إلى معاهدة الأمن الجماعي بعدما طلبت أمريكا والدول الغربية إرسال فرق تحقيق في مجازر أنديجان في أيار/مايو عام 2005 بينما أيدته روسيا وحلفاؤها ووقفت بجانبه في مجازره الوحشية في أنديجان وفي غيرها...، والآن وقد أغلقت أمريكا موضوع تلك المجازر وموضوع حقوق الإنسان المرتبط بالمصالح الأمريكية وبدأت تتصل به وتعمل على جذبه إليها، عاد فاظهر تجميد نشاطه مع الروس، واستعد لإظهار نشاطه مع الأمريكان والعمل معهم. وأشد ما كان ذلك عندما رأت روسيا أن معاهدة الأمن الجماعي لا تفي باحتياجاتها الأمنية وأطماعها في السيادة والنفوذ فإنها لجأت إلى ما يسمى بمنظمة الرد السريع، أي الرد السريع على أي تهديد للنفوذ الروسي في المنطقة، فوقفت أوزبكستان في وجهها ولم توقِّع على اتفاقية تأسيس " قوات الرد السريع" ونشرها في منطقة منظمة الأمن الجماعي التي تضم كل من روسيا، وروسيا البيضاء، وكازاخستان، وقرغيزيا، وطاجاكستان، وأرمينيا، وأوزبكستان. وكان زعماء هذه الدول قد قرروا إنشاء قوات الرد السريع أو بتسمية أخرى الانتشار السريع بتاريخ 4/2/2009. وقد وقعوا على هذه الاتفاقية في موسكو بتاريخ 14/6/2009 وقد امتنعت أوزبكستان عن توقيعها. وقد تذرع كريموف بامتناعه هذا بقوله: "إن هذه الاتفاقية لم تحدد المهام المطروحة على القوات المشتركة". واقترح أن تقول الاتفاقية: "إن القوات المشتركة تنشأ من أجل صد عدوان خارجي فقط، وان وحدة كل دولة من القوات المشتركة ترابط في أراضي هذه الدولة". (نوفوستي 26/8/2009) مما يدل على أن كريموف يدرك أن هذه القوة ستكون بيد روسيا وان القوات الروسية ستنتشر في دول الأمن الجماعي المذكورة، ومنها أوزبكستان، وأنها يمكن أن تتدخل في أي ظرف يتيح لروسيا التدخل فيه في بلاد أعضاء هذه المنظمة، لان مهماتها لم تحدد، فطلب تحديدها عند حدوث هجوم خارجي على هذه الدول فقط لا غير، وان لا ترابط قوات غير قوات الدولة المشاركة على أراضي الدولة الواحدة، أي يرفض دخول القوات الروسية على أراضي أوزبكستان وان تقوم بأي رد على أي تهديد للنفوذ الروسي في أوزبكستان وفي المنطقة.

وهكذا فإن أوزبكستان حاليا هي عكس قرغيزيا التي وافقت على هذه الاتفاقية بل زادت عليها السماح للروس بإقامة قاعدة ثانية على أراضيها. ولم تشارك أوزبكستان في المناورات الجارية حاليا منذ 26 آب/ أغسطس الماضي في منطقة منظمة الأمن الجماعي والتي تستمر حتى 15 تشرين الأول/أكتوبر القادم. فتصرف أوزبكستان يعتبر شبه تجميد لعضويتها في هذه المنظمة ولكن لم تعلن ذلك رسميا. ليس هذا فحسب بل إن أوزبكستان اعترضت على تأسيس قاعدة ثانية لروسيا في قرغيزيا لأنها تهدد كيانها حيث ستقام هذه القاعدة على مقربة من الحدود الأوزبكية في منطقة وادي فراغانة. فقد نقلت وكالة نوفوستي في 5/8/2009 بان أوزباكستان أعلنت كما جاء في بيان نشرته وكالة "جاخون" التابعة لوزارة الخارجية الأوزبكية في 3/8/2009 عن أنها لا ترى ضرورة أو جدوى لتنفيذ الخطة الخاصة بنشر قاعدة عسكرية روسية أخرى بالإضافة إلى القاعدة الروسية في كانْت في جنوب قرغيزيا، مشيرة إلى أن نشر قاعدة جديدة قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة". وجاء في بيان الخارجية الأوزبكية هذا:" أن تنفيذ مثل هذه المشاريع في منطقة معقدة تتلاقى فيها حدود ثلاث دول من دول آسيا الوسطى قد يعطي دفعا لتسريع عسكرة المنطقة ويؤجج مختلف أشكال المواجهات القومية ويثير القوى الراديكالية المتطرفة" (نوفوستي 3/9/2009). فيدل كل ذلك على أن نظام كريموف في أوزبكستان بدأ يبتعد عن روسيا مؤخرا، ويقترب من أمريكا بشكل واضح، ومن المؤشرات على ذلك:

*في 18/8/2009 صرح رئيس النظام في أوزبكستان كريموف خلال لقائه الجنرال الأمريكي ديفيد بتريوس في طشقند عاصمة أوزبكستان قائلاً:" بان أوزبكستان مستعدة لتوسيع التعاون البناء مع الولايات المتحدة على أساس مبادئ الاحترام المتبادل والشراكة المتساوية". ( وكالة نوفوستي الروسية 18/8/2009). وأما الجنرال الأمريكي بتريوس فقد رد على ذلك بأن :" أشاد بالجهود التي تبذلها أوزبكستان من أجل دعم الاستقرار في أفغانستان والأمن في المنطقة". (المصدر نفسه) مما يدل على أن كريموف يبدي رغبة بالرجوع لموالاة الأمريكيين والارتباط بهم. وكانت الشوكة التي كسرت ظهر البعير في العلاقة السابقة بين كريموف وأمريكا رفضه للطلب الأمريكي لدخول المحققين الغربيين للتحقيق بمجازره في أنديجان فأصدرت أمريكا عقوبات ضده، فولّى ظهره لها متجها نحو روسيا سنده الطبيعي. فلما جعلت أمريكا أحداث أنديجان وراء ظهرها، رجع يسعى نحو أمريكا، وقد قامت مؤخرا أمريكا برفع العقوبات عن نظام كريموف في أوزبكستان.

*إن الولايات المتحدة الأميركية التي رأت حالة التوتر بين أوزبكستان وروسيا لم تُضِع الفرصة السانحة وسعت لتطوير علاقاتها مع أوزبكستان، وقامت بتوقيع اتفاقية مع أوزبكستان لنقل حمولات حلف الشمال الأطلسي (الناتو) من أوزبكستان إلى أفغانستان. [المصدر: مركز الدراسات الاستراتيجية الوطني بتاريخ 04/04/2009]. إلا أن العلاقات بين الإدارة الأوزبكية والأميركية لم تقتصر على ذلك بل إن الإدارة الأميركية قامت بإصدار رسالة تهنئة لأوزبكستان بمناسبة الذكرى 18 لاستقلالها، ومن ثم قام كريموف بقبول زيارة السفير الأميركي في أوزبكستان "ريتشارد نورلاند"، وقَبْلَ ذلك في 18 آب/أغسطس قَبِلَ كريموف زيارة قائد القوات المركزية للولايات المتحدة الأميركية الجنرال "ديفيد هووال بتراوس"، وتم توقيع اتفاقية تعاون بين البلدين تحوي برامج عسكرية وتدريبية وتعليم مهني.

وهكذا فإن كريموف متقلب المزاج من هذه الناحية، وواقعه الحالي يبتعد عن روسيا ويقترب من أمريكا.

3- طاجاكستان: إن الوضع السياسي في طاجاكستان هو أشبه ما يكون بالوضع السياسي في قرغيزستان فرحمانوف رئيس طاجاكستان ولاؤه لروسيا وهو يذكر فضلهم عليه لحماية عرشه، ولكنه يؤمِّن لأمريكا مصالحها حتى لا تثير القلاقل ضده، فلها أعوان كثر في طاجاكستان ولكنهم حتى اللحظة ليسوا في وضع يمكنهم من تغيير النفوذ الروسي فتكتفي أمريكا الآن بتحقيق مصالحها... على الأقل في المدى المنظور.

لقد تركز الحكم للرئيس الحالي إمام علي رحمانوف في طاجاكستان بفضل مساعدة القوات الروسية بعد حرب أهلية دامت من 1992 حتى 1997 واستطاع أن يتوصل مع الحركات التي كانت تقاتل ضده مثل الحركة الشعبية، وحزب النهضة الإسلامي، إلى اتفاق على أن تجري انتخابات وتكون فترة الرئيس لفترة واحدة مدتها خمس سنوات وبعد ذلك تجري انتخابات حرة. ولكن رحمانوف زاد مدة بقائه في الفترة الأولى إلى سبع سنيين. ثم أجرى استفتاء على تعديل الدستور ليبقى في الحكم حتى عام 2020 وقد اندلعت الاضطرابات عام 2001 على اثر ذلك التعديل، وقد ساعدته روسيا ضد تلك الاضطرابات وأمنت له حكمه.

كما أن روسيا في عهد بوتين قد عززت من علاقاتها برحمانوف، فاستطاعت روسيا أن تقيم قاعدة عسكرية ثانية لها في طاجاكستان في آب/أغسطس 2008 على بعد عشرين كم من العاصمة دوشنبه، مع العلم أن لروسيا قاعدة عسكرية كبيرة في طاجاكستان يمتد تاريخها إلى عام 1943 يطلق عليها القاعدة رقم 201. وللروس أيضا محطة "أوكنو" في طاجاكستان لمراقبة الأقمار الصناعية والصواريخ البالستية. وقد وافقت طاجاكستان في حزيران/يونيو 2008 على تمليكها لروسيا لمدة 49 عاما. فطاجاكستان مهمة جدا لروسيا من ناحية إستراتيجية، فتتمسك بها وتحاول أن تحافظ على وجودها فيها. ولذلك تؤيد رحمانوف ونظامه بشكل علني لتأمينه كل هذه الإمكانيات لها في طاجاكستان. وتحاول أن تربط طاجاكستان اقتصاديا بها لإبقاء سيطرتها مستمرة فيها. فرحمانوف يذكر فضل الروس عليه لمساعدتهم له وتمكينه من الحكم وتثبيته فيه. وقد أشرك بلاده في معاهدة الأمن الجماعي التي تديرها روسيا، ووافق على الاشتراك بقوات الرد السريع بقيادة روسيا. وكثير من الناس في طاجاكستان يعتمدون على التحويلات المالية لأبنائهم العاملين في روسيا، حيث يبلغ عددهم نصف مليون من بلد تعداده 7 ملايين. وطاجاكستان هي عضو أيضا في منظمة شنغهاي التي تديرها روسيا بمساعدة الصين. وقد أجرت مؤخرا روسيا والصين باسم منظمة شنغهاي مناورات حربية في طاجاكستان بتاريخ 18/4/2009.

ومع ذلك فإن رحمانوف يتصرف مثل باكاييف بموافقة روسية على أن لا يستفز أمريكا، بل يحقق لها من المصالح ما يسكتها عن القيام بتحركات ضده، ولهذا فإنه كما سمح للشركات الروسية القيام بمشاريع تصل قيمتها إلى 2,5 مليار دولار، فقد سمح أيضاً للشركات الأمريكية والأوروبية وكذلك سمح للصينيين القيام بمشاريع وبأعمال تجارية في طاجاكستان. وقد عرض رحمانوف على أمريكا استخدام مطارات بلاده... وكذلك فقد سمح مؤخرا بتاريخ 20/2/2009 بمرور الإمدادات الأمريكية عبر أراضيه إلى أفغانستان عن طريق استخدام السكك الحديدية الطاجيكية، وقد صرح بذلك نائب قائد القوات الأمريكية الأميرال مارك هارنيتشيك الذي زار طاجاكستان:" نعتزم شحن ما بين خمسين إلى مائتي حاوية أسبوعيا من أوزبكستان إلى طاجاكستان ثم إلى أفغانستان. إن طاجاكستان مهمة للغاية نظرا لأنها الأقرب إلى قواعدنا"، (الجزيرة 20/2/2009). وكل ذلك لأن رحمانوف يدرك أن لأمريكا قوى في طاجاكستان بإمكانها أن تؤثر في حكمه إذا لم يُطَمْئن أمريكا على مصالحها عنده، ومن ثم تقوم بتحريك أتباعها بجد وفاعلية.

ومن الجدير ذكره أن هناك إلى حد ما توجهاً شعبياً وحزبياً في طاجاكستان يدعو لفك الارتباط بروسيا، وهناك قوى في الجيش وفي النظام تدعو لذلك، ورحمانوف يدرك هذا الأمر، ولذلك فإنه كما يقوم بترضية أمريكا وتطمينها على مصالحها لإسكاتها، فهو كذلك يقوم بإرضاء التوجه الشعبي ضد روسيا، لذلك فقد قام بتحركات علنية يُظهر فيها البعد نسبياً عن روسيا، حيث دعا قائد حرس الحدود الطاجيكي بشكل علني لسحب القوات الروسية من بلاده. وأوقفوا بث القنوات الناطقة بالروسية في طاجاكستان وجعلوا اللغة الطاجيكية هي الرسمية دون الروسية، ومع أن هذه الإجراءات أثارت حساسية مع روسيا، إلا أن رحمانوف لازال أقرب إلى روسيا، كما بينا في بداية الحديث عن طاجاكستان.

إن طاجاكستان مهمة إستراتيجياً لموقعها المتاخم لأفغانستان فجبالها في القسم الجنوبي الشرقي متصلة بجبال أفغانستان مباشرة، و طول حدودها مع أفغانستان نحو 1206 كم، وكذلك فإن حدودها مع الصين تبلغ نحو 414 كم، فأهميتها من هذه الناحية كأهمية قرغيزيا في محاذاتها للصين، ولذلك، فان أمريكا لن تهملها، والمتوقع أن تعمل على كسبها في أية فرصة سانحة.

4- تركمنستان: كانت في عهد الرئيس السابق "صابر مراد نيازوف" توالي روسيا وتتجه نحوها في غالب سياساتها، ولكن الرئيس الحالي "قربان جولي بيردي محمدوف" الذي تولى الحكم بعد "نيازوف" في كانون أول 2006، صار يعمل على السير في سياسة أكثر انفتاحا وتقربا للغرب وعلى الخصوص تقربا لأمريكا. ففي تشرين الثاني/ نوفمبر 2007 استضاف قمة جمعت مسئولين أمريكيين وأوروبيين في قطاع الطاقة ومديري شركات بي بي وشيفرون  بجانب شركات روسية. فأراد أن يعبر لهم انه يريد أن يتعامل مع الجميع، وهذا ما ظهر من الاتفاقيات التي عقدها مع الجهات المختلفة:

*ففي أيار/مايو2007 وقعت روسيا اتفاقا مع تركمنستان وكازاخستان لبناء خط أنابيب جديد يسمح بإبقاء إمدادات الغاز من أسيا الوسطى تحت سيطرة شركتها "غاز بروم"  لتحتكر تصدير معظم الغاز من تركمنستان. فعد بوتين ذلك انتصارا لروسيا فقال:" إن هذا الاتفاق يمثل انتصارا لروسيا التي تشتري الغاز من تركمنستان بسعر اقل مما هو مطروح في الأسواق"، (الإذاعة البريطانية17/5/2007). وقد كان الرئيس التركماني السابق نيازوف الذي رأس تركمنستان عقدين من الزمان، كان حاصراً احتكار الغاز في بلاده للروس وحدهم ومانعاً له عن غيرهم، ولهذا فإن روسيا حاليا، على أثر الاتفاقات السابقة، تشتري 90% من غاز تركمنستان بما يعادل حوالي 50 مليار متر مكعب سنويا. وتشتريه منها بسعر 100 دولار لكل 1000 متر مكعب غاز وتبيعه لأوروبا بثمن يصل إلى 250 دولار بل أكثر من ذلك في فصل الشتاء ليصل إلى 345 دولار. وكانت تشتريه منها في عهد نيازوف بسعر 35 دولار إلى أن رفع إلى سعر 70 دولار، ثم إلى 100،  فروسيا كانت تحقق أرباحا هائلة من غاز المسلمين في تركمنستان. ومع أن السعر قد رفع هما كان ابتداءً إلا أن روسيا ما زالت تحقق أرباحا كبيرة من هذه الثروة الغازية.

*وفي المقابل وافق محمدوف مبدئيا على بناء خط أنابيب غاز بحر قزوين في مشروع تدعمه أمريكا والهدف منه تقليل اعتماد أوروبا على إمدادات الغاز الروسية. وهو الخط الذي وقع على إنشائه مؤخرا الأمريكيون والأوروبيون في تركيا وسمي بخط نابوكو (نبوخذ نصر). جيث يمتد من تركمنستان إلى أذربيجان ليصب في أنابيب خط نابوكو عبر تركيا إلى أوروبا. فقد نقلت رويترز بتاريخ 24/4/2009 عن مسئول أمريكي لم تسمِّه قوله:" إن تركمنستان المورد المحتمل الكبير الآخر لمشروع نابوكو الذي يسانده الاتحاد الأوروبي. ولكنها تطالب بروكسل بتقديم مقترحات ملموسة بشأن تنفيذه".

*والصين لها نشاط في هذا المجال، فقد زار الرئيس الصيني هو جين تاو تركمانستان في نيسان/ابريل 2006 في عهد الرئيس السابق نيازوف الذي كانت علاقته مع روسيا والصين قوية ومتحالفة، وتعهد الرئيس الصيني يومئذ  بشراء 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من تركمنستان، ومدت الصين خط أنابيب غاز من نهر أموداريا في شرق تركمنستان حتى يصل إلى الصين. وقد أعلن مؤخرا وبالتحديد بتاريخ 30/8/2009 عن أن الصين ستقوم بتطوير حقل غاز في تركمنستان من قبل إحدى شركاتها وهي شركة بتروتشينا بمقدار 3 مليار دولار. وصارت الصين تقرض تركمنستان بمئات ملايين الدولارات لمساعدتها في تطوير صناعتها بسبب مطامعها في ثروتها الهائلة. وقد وصل حجم إنتاج تركمنستان من الغاز عام 2006 إلى 62,2 مليار متر مكعب سنويا، وسيرفع ليصل إلى 120 مليار متر مكعب حتى عام 2010.

*فإغراءات أمريكا وأوروبا لتركمنستان من أنها ستبيع بنفسها مباشرة لأوروبا الغاز بهذه الأثمان عن طريق خط نابوكو الذي سيكون جاهزا للاستخدام عام 2014، فيكون هذا الربح لها وليس لروسيا يغري تركمنستان لتنجذب لأمريكا وللغرب. ولكون تركمنستان دولة صغرى فلا تستطيع أن تبتز أوروبا أو تضغط عليها كما تفعل روسيا بل ستصبح تحت رحمة أمريكا وأوروبا بعد تنفيذ خط أنابيب غاز قزوين. عدا أن خط نابوكو سيجلب الغاز من بلاد عدة، ولكن سيكون لأمريكا اليد الطولى فيه عندما تسيطر على مصادر الغاز. فتركمنستان لديها احتياطي كبير من الغاز يصل تقديره إلى 100 تريليون متر مكعب فهي أهم واكبر منتج في هذا المجال في تلك المنطقة، بل على مستوى العالم. وكذلك لديها احتياطي هام من النفط يصل تقديره إلى 80 مليار برميل. إلا أن النفط حاليا لا يستخرج منها بكميات كبيرة فإنتاجها منه لا يتعدى 200 ألف برميل يوميا. ولكن يخطط لان يصل الإنتاج في المستقبل إلى 2 مليون برميل يوميا.

وبالنسبة لأمريكا فان قسما من إمدادات النفط لمعداتها الحربية في أفغانستان يأتي من تركمنستان. بجانب انه يوجد خط أنابيب "ترانس أفغانستان" للغاز ممتد من تركمنستان إلى أفغانستان ينقل 1,1 مليار متر مكعب سنويا إلى هناك. فأصبحت تركمنستان من هذه الناحية أيضا مهمة بالنسبة لأمريكا. عدا عن هدفها في السيطرة على كافة منابع النفط والغاز في تركمنستان، بل في العالم كله لتتحكم فيه ولتبقي هيمنتها عليه ولتبقيه في قبضتها حتى تحافظ على مركزها العالمي كدولة عظمى أولى ولتقلل أو تزيل تأثير الدول الكبرى كروسيا أو غيرها، هذا إضافة إلى تحقيق الأرباح الهائلة في مجال الطاقة. ولهذا تقوم أمريكا وتركز على تركمنستان لكونها إحدى منابع النفط والغاز الضخمة التي تعتمد عليها روسيا لتأخذه منها، أو تحوز على حصة الأسد منه. فتصبح متحكمة به أي بمورديه وبمستورديه. فتقوم هي بتوريده لأوروبا بدل روسيا لتبقي أوروبا تحت رحمتها وهيمنتها، وكذلك لتُضعف موقف روسيا وتحالفها مع أوروبا. فلغز تركمنستان هو الصراع على ثروتها الغازية، وفي المستقبل سيكون لنفطها دور رئيس في الصراع.

ومع كل هذا، فإنه ما زالت لتركمنستان روابط اقتصادية كبيرة مع روسيا، فلم تستطع أن تتخلص منها بعد. وأمريكا تحوم حولها لتصطادها وتخرجها من دائرة هذا التأثير الروسي، وروسيا تدرك ذلك، فإنها عندما طالبت تركمنستان برفع أسعار الغاز لبَّت روسيا ذلك على الفور خوفاً من أن تتجه اتجاها آخر في التعامل معها، فتلجأ لأمريكا والغرب ليعينوها في ذلك ضد روسيا. ومشروع نابوكو الذي سيحول كثيرا من غازها إلى أوروبا بعيدا عن روسيا وسيلة لإخراج تركمنستان من دائرة التأثير الروسي. والجدير بالذكر أن تركمنستان ليست عضوا في معاهدة الأمن الجماعي ولا في قوات الرد السريع وليست عضوا في معاهدة شنغهاي. ولا يوجد فيها قواعد عسكرية لروسيا. فموضوع الاهتمام بها من قبل روسيا ومن قبل أمريكا والغرب، وإلى حد ما من قبل الصين هو في الدرجة الأولى من ناحية اقتصادية لغناها ولكثرة ثرواتها من الغاز والنفط.

5- كازاخستان: كازاخستان من اكبر البلاد مساحة في آسيا الوسطى حيث تبلغ مساحتها 2,7 مليون كم2 وعدد سكانها قليل جدا بالنسبة لمساحتها حيث يقدر ما بين 15 إلى 17 مليون نسمة. فكانت مهمة لروسيا لإجراء التجارب النووية فيها، حيث أجرت في منطقة (سيميبا لاتينسك) الكازاخستانية 500 تجربة نووية. وقد وقع رئيسها نور سلطان نزار باييف في29/8/2009 على إغلاق ميدان التجارب هذا. ووقعت كازاخستان على حظر التجارب النووية في 24/9/2009. وأمريكا عملت على تقوية علاقتها معها لأهميتها الجغرافية الاستراتيجية ولغناها بالنفط والغاز وفيها ثروة نفطية تقدر بمقدار 100 مليار برميل، وتنتج حاليا ما يزيد عن مليون برميل، وينتظر أن يرتفع إنتاجها في عام 2015 إلى 2,5 مليون برميل يومياً. وفيها ثروة غازية مقدارها حوالي 150 تريليون م3. مما يجعل لعاب الدول الاستعمارية الغربية وعلى رأسها أمريكا يسيل على هذه الثروات وتجعلها تعمل على مد نفوذها إلى هذا البلد الإسلامي الكبير الغني بثرواته. وصار ارتباطها بأمريكا قويا، ومنح رئيسها الشركات الأمريكية امتيازات للاستثمار في مجال النفط والغاز وغير ذلك من المجالات. حتى أصبحت الشركات الأمريكية هي المستثمر الرئيس في صناعة النفط والغاز فيها. وكان ديك تشيني الذي أصبح نائب الرئيس فيما بعد، كان يعمل في منتصف التسعينات من القرن الماضي في المجلس الاستشاري للنفط في كازاخستان وابرم صفقات لصالح الشركات الأمريكية، منها صفقة لصالح شركة شيفرون التي كانت غونداليزا رايس تعمل في إدارتها. وقد توجت العلاقة الأمريكية بكازاخستان بزيارة رئيسها نزار باييف في حزيران/ يونيو 2006 لأمريكا والتقى برئيسها حينئذ جورج بوش. حيث جاء في البيان المشترك الذي صدر عنهما:" أن الشراكة بين الدولتين في مجال الطاقة ستساعد الشركات الأمريكية في استكشاف الاحتياطيات الكبيرة من الغاز والنفط في كازاخستان وفي المنطقة المحيطة ببحر قزوين"، (الإذاعة البريطانية 30/6/2006). وقد وافقت في شهر شباط/فبراير الفائت على السماح لأمريكا لنقل معداتها وإمداداتها برا عبر أراضي كازاخستان لتصل الجيش الأمريكي وقوات الناتو الذين يقاتلون المسلمين في أفغانستان. وقد كشف رئيس الأركان الروسي نيكولا ماكاروف في نهاية العام الماضي عن :" مخططات لواشنطن بشأن إنشاء قواعد عسكرية أمريكية في كل من أوزبكستان وكازاخستان"، (الشرق الأوسط 18/12/2009). إن لها حدوداً طويلةً مع روسيا حيث يبلغ طولها 6846 كم، وحدودها مع الصين يبلغ طولها 1533 كم. ولها أطول شواطئ على بحر قزوين حيث يبلغ طولها 1894 كم. ولهذا كانت مهمة لأمريكا استراتيجيا واقتصاديا. وقد انخرطت في شراكة من اجل السلام مع الناتو. وقد عدت اكبر حليف للولايات المتحدة في آسيا الوسطى.

هذا بالإضافة إلى أنها من الدول المشاطئة لبحر قزوين. فهو غني بثرواته السمكية وخاصة سمك الكافيار حيث تنتج روسيا سنويا منه بقيمة 400 مليون دولار. ويحتوي على احتياطي نفط هائل بمقدار 200 مليار برميل واحتياطي غاز بمقدار 600 تريليون متر مكعب، ولعاب أمريكا ودول الغرب كافة يسيل عليه. فهذا البحر المغلق هو حوض استراتيجي واقتصادي لغناه بثرواته النفطية والغازية.

ومع ذلك فإن لروسيا ركائز مؤثرة في كازاخستان، وما زال فيها محطة إطلاق المركبات الفضائية الروسية. فلها ارتباطات قوية بروسيا؛ حيث وطنت روسيا كثيرا من الروس فيها حتى أصبحت نسبة الروس فيها أعلى نسبة في منطقة آسيا الوسطى، حيث تصل نسبتهم ما بين 30% إلى 40% فيبقى للروس الأرثوذكس تأثير بسبب روابطهم القومية والمذهبية مع موطنهم الأصلي روسيا. وان كانت نسبة المسلمين هي الأعلى هناك حيث تتجاوز 60%.

وفي الآونة الأخيرة أظهرت كازاخستان تقاربا مع روسيا حيث توليها روسيا أولوية كبيرة أيضا. فقد جعلتها معها بجانب الصين من المؤسسين لمنظمة شنغهاي. وهي عضو في مجموع الدول المستقلة، وفي معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا، وفي تجمع أوراسيا الاقتصادي الذي أنشئ عام 2000م... ووقعت على الاشتراك في قوات الرد السريع التي أعلنت روسيا تأسيسها. وكذلك الصين تعمل على تقوية علاقاتها معها حيث مدت خط أنابيب نفط من كازاخستان على امتداد 1240 كم ليزود الصين باحتياجاتها النفطية المتزايدة.

وهكذا فإن نزار باييف يريد أن يُبقي علاقته مع روسيا ومع الصين قوية. وقد عبر عن سياسته ذات مرة بقوله:" إذا تحدثنا عن مشاريع الالتفاف على الشرق أو الغرب أجيب بأننا نحن وتركمانستان لدينا مقاربة براغماتية "، (انترفاكس الروسية 17/5/2007). أي أنه يحدد سياسته حسب ما يمليه عليه الواقع والمصلحة الآنية. ولذلك رغم تحالفه مع أمريكا الذي يصل لحد الموالاة، ورغم ما تسرب مؤخراً من أن أمريكا لديها مخططات لإقامة قواعد عسكرية فيها، ثم ما تم من منح الأمريكان حصة الأسد في الاستثمار في محال النفط والغاز... ومع ذلك فإن نزار باييف لا يريد أن يقطع الطريق على علاقات قوية مع روسيا حتى لا يتهدد نظامه.

والخلاصة، أن روسيا تحاول أن تبقي نفوذها وتعززه في دول آسيا الوسطى بشتى الطرق والوسائل، سواء أكان ذلك عن طريق عقد المعاهدات الإقليمية مثل رابطة الدول المستقلة التي أنشأتها روسيا سابقا على اثر انهيار الاتحاد السوفيتي، ومثل معاهدة الأمن الجماعي ومثل تشكيل قوات الرد السريع، أم عن طريق المعاهدات والاتفاقيات الثنائية مع كل واحدة منها وإقامة القواعد العسكرية في كل واحدة منها، حتى لا تفلت هذه الدول من يدها وتعزز نفوذها فيها. وكذلك تحاول أن تسند ظهرها بالصين إقليميا ودوليا فأقامت معها ما يعرف بمعاهدة شنغهاي وأشركت دول آسيا الوسطى فيها. وكذلك المعاهدات والمشاريع الاقتصادية... وتستعمل في ذلك ركائزها السابقة التي أنشأتها في عهد الإتحاد السوفييتي السابق...

وكذلك فإن أمريكا تستعمل المساعدات المالية المغرية لدول آسيا الوسطى بالإضافة إلى إشعار هذه الدول بقوة أتباعها داخلها لإثارة القلاقل... أي هي تستعمل الجزرة والعصا، كما أنها تعمل على استصغار روسيا أمام أعين هذه الدول وغيرها من الدول في القوقاز وفي أوروبا الشرقية حتى لا يهابها احد، وحتى تشجع تلك الدول على أن تتجرأ على العصيان عليها والانفلات من قبضتها. لقد قال نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد جولة له في جورجيا وأوكرانيا:" روسيا ليست أكثر من شريك صغير للولايات المتحدة اثر خسارتها لدورها الاستراتيجي السابق". وقال:" إن ضعف الاقتصاد الروسي سيحمل موسكو على تقديم تنازلات للغرب أبرزها التخلي عن محاولات الهيمنة على الدول السوفيتية السابقة، والموافقة  على تقليص قدراتها النووية". (وول ستريت26/7/2009)، وهذا يفسر مواقف الأنظمة في آسيا الوسطى، حيث إنهم يدركون الضعف الروسي تجاه الأمريكيين فيحاولون أن يراضوا الأمريكيين بل يحاولون أن يتجهوا نحو أمريكا.

ونتيجةً لهذا الصراع المتحرك، غير الساكن، في آسيا الوسطى فإنه يمكن وصف الواقع السياسي بإيجاز كما يلي:

في قرغيزيا وطاجاكستان الولاء الأكبر الحالي هو لروسيا، مع تطمين أمريكا على مصالحها وعدم استفزازها بالوقوف في وجهها، وذلك حفاظاً على استقرار الوضع السياسي في البلدين الذي يمكن أن يضطرب إن حركت أمريكا أتباعها في البلدين بقوة  فاعلة جادة.

وهو في أوزبكستان يميل حالياً لصالح أمريكا، مع الأخذ في الحسبان المزاج المتقلب لكريموف.

وأما في تركمنستان وكازاخستان فهما ساحة تنافس "رياضي" سياسي واقتصادي لأمريكا وروسيا، وإلى حد ما للصين من الناحية الاقتصادية.

ولكن المؤلم حقاً أن كل المتصارعين والمتنافسين، وكذلك الحكام المحليين، كلهم يحاربون الإسلام والعاملين له، ويفرُّطون بثروة المسلمين في آسيا الوسطى، فيغتني بها أعداء الإسلام، في حين أن عامة الناس في آسيا الوسطى يعيشون في ضنك العيش.

إن آسيا الوسطى بموقعها المهم، وبثرواتها الهائلة ستعود إلى المسلمين بإذن الله عندما تقام خلافتهم على أيدي العاملين الصادقين المخلصين من أجل الإسلام، وليس ذلك اليوم عنا ببعيد إن شاء الله، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع