الخميس، 06 شوال 1441هـ| 2020/05/28م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
  •   الموافق  
  • 1 تعليق
فلسطين: نداء من قلب المسجد الأقصى لإغاثة حلب ونصرة أهل الشام

بسم الله الرحمن الرحيم

 
فلسطين: نداء من قلب المسجد الأقصى لإغاثة حلب ونصرة أهل الشام

 

وجه حزب التحرير في الأرض المباركة (فلسطين) من المسجد الأقصى المبارك نداء للأمة ولأهل الشام وللجيوش دعاهم فيها لإغاثة أهل حلب ونصرة ثورة الأمة في الشام.
 
ففي كلمة وسط حشود اجتمعت عقب صلاة الجمعة رفعت فيها الرايات والشعارات المؤيدة لأهل حلب وضد العدوان الروسي الإيراني والمكر الأمريكي، أكد الحزب أن ما يحدث الآن في حلب وسوريا من قتل وتشريد هو ما حدث ويحدث في فلسطين والعراق واليمن وغروزني، وكل ذلك كان نتيجة غياب الخلافة وتغييب الإسلام من حياتنا فلم نعد ننتظر عقب ذلك عيشاً كريماً أو نصراً مؤزراً على الأعداء.
 
واعتبر الحزب أن سبب تكالب قوى الكفر على أهل الشام إنما بسبب مطالبتهم بالإسلام وتعاهدهم على إقامة الدولة الإسلامية، واستعرض في هذا السياق ما جرى في الجزائر عام 1992 عندما ألغيت الانتخابات لأن الناس أرادوا الإسلام وما تبع ذلك من جرائم، وما حصل في الشيشان من قتل الروس لجوهر دودييف لما أعلن عزمه تطبيق الإسلام وتدميرهم لغروزني، وهكذا الحال في الشام حيث انطلقت ثورتهم لإسقاط الطاغية وتداعوا لتطبيق الإسلام وإقامة دولة الإسلام فتآمر عليهم القريب والبعيد، والآن يُخيّر أهل الشام بين القتل أو الرضوخ لإملاءات الكافر.
 
ودعا الحزب المسلمين أن يحتضنوا المخلصين من أمتهم الذين يدعونهم صباح مساء لما يحييهم ويرضي ربهم، الذين يدعونهم إلى وحدتهم وإقامة دين الله في دولة خلافة راشدة على منهاج النبوة ليعيدوا معهم سيرة الانتصارات والفتوحات، مستشهداً بما حصل إبان غزو الصليبيين والتتار والتفاف الناس حول قيادة مخلصة منهم أعادت لهم مكانتهم ووحدتهم وانتقمت من اعتدى عليهم.
 
واعتبر الحزب أنّ "ما يجري في بلاد المسلمين بعامة وفي بلاد الشام بخاصة يؤكد حقيقة عمالة الحكام وتآمرهم وإجرامهم، ويؤكد حقيقة أن الدول الغربية والشرقية معادية للإسلام وأمة الإسلام، ويؤكد حقيقة أن مبادرات الكفار وعملائهم هي لضرب الإسلام ومحاربة المخلصين. ويؤكد على مصيبة المال السياسي الذي ربطت به الفصائل فأصبحت رهن إرادة الحكام، حتى أحجمت عن نصرة إخوانها وأهلها وأعراضها بحجج واهية".
 
وأكد الحزب أن "حكام إيران وتركيا والأردن وقطر والسعودية وباقي الدول العربية شركاء لروسيا وأمريكا في حرب الإبادة التي تستهدف أهلنا في الشام، وهم حلفاء ليهود يعكفون على حماية كيانهم صباح مساء".
 
واستهجن الحزب تسخير جيوش المسلمين لخدمة الكافر والدفاع عن مصالحه بينما تحجب عن نصرة أهل حلب والشام وعن نصرة فلسطين وغزة بينما هي تدك اليمن وقرى سيناء.
 
وحذر الحزب أهل الشام من وقوع مذبحة في إدلب ودعاهم إلى التحرر من القيادات السياسية المرتهنة للغرب.
 
ووجه الحزب نداءً للجيوش ليغيثوا أهل الشام وحلب وينصروا المستضعفين والنساء والولدان وأن تتحرر من قبضة الجيوش ويحركوا أرتالهم وجحافلهم لإسقاط الطاغية وإعلانها خلافة راشدة على منهاج النبوة، ليكملوا المشوار بعدها نحو نصرة كل المسلمين المستضعفين وتحرير بلادهم من المستعمرين وأذنابهم.
 
وأكد دعوته إلى الفصائل والكتائب في الشام "أن تحرروا من المال السياسي والولاءات الدولية، وتوحدوا على ما يرضي الله في بلدكم، على مشروع الأمة الذي خرج من أجله الأحرار، مشروع الإسلام العظيم، وحينها سيكون النصر حليفكم والجنة ثوابكم".
 
الجمعة، 17 ربيع الأول 1438هـ الموافق 16 كانون الأول/ديسمبر 2016م
 
 
للمزيد اضغط هنا
 
 
 
 
Palestine
 
 
 
 
 

1 تعليق

  • Khadija
    Khadija الجمعة، 16 كانون الأول/ديسمبر 2016م 22:06 تعليق

    أدامكم الله سندا لخدمة هذا الدين .. وسدد رميكم وثبت خطاكم .. ومكنكم من إعلاء راية الحق راية العقاب خفاقة عالية .. شامخة تبدد كل المكائد والخيانات والمؤامرات.. اللهمّ آمين، إنه نعم المولى ونعم النصير..

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع