الإثنين، 24 رجب 1442هـ| 2021/03/08م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
كينيا

التاريخ الهجري    12 من صـفر الخير 1442هـ رقم الإصدار: 1442 / 03
التاريخ الميلادي     الثلاثاء, 29 أيلول/سبتمبر 2020 م

 

بيان صحفي

 

القيادة العلمانية تستخف بمدارسنا لأدنى مستوى!

 

(مترجم)

 

 

في الوقت الذي نحمد الله سبحانه وتعالى على الانخفاض الكبير في الإصابات بفيروس كورونا كوفيد-19 في البلاد، فإننا نشعر بالأسى لقرار الحكومة بالسماح للحانات والمطاعم ببيع الخمور مع تجاهل إعادة فتح المدارس. وبالتالي، فإن قضية إعادة فتح المدارس لم تُدرج أيضاً في النقاش الجاري بين أولياء الأمور ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة حول إعادة فتح المدارس. وهذه خطوة تمييزية من الدولة إلى حقيقة أن إحدى المسؤوليات الأساسية لأي حكومة مسؤولة هي الاهتمام بشؤون جميع رعاياها. وفي حين إننا ندرك أنّ الوضع السيئ للمدارس سببه هو غياب دولة الخلافة، فإننا نعترف أيضاً بالدور الحاسم الذي تلعبه المدرسة في الحفاظ على الهوية الإسلامية لأطفالنا.

 

لطالما اتبع القادة العلمانيون إدارة الأمور بالمعايير المزدوجة؛ فمن ناحية، لا تزال المدارس مغلقة خوفاً من انتقال العدوى، ولكن من ناحية أخرى، يتجول القادة في جميع أنحاء البلاد لعقد مسيرات حاشدة للتبشير ببعثتهم السياسية أثناء طرح إجراءات كوفيد-19، فهل العدوى موجودة فقط في المدرسة وليس في تجمعاتهم السياسية؟ علاوةً على ذلك، لماذا يتم إغراق البلاد في الجو الانتخابي وكأن الانتخابات تمكّن الناس من تلبية احتياجاتهم الأساسية؟ فكم هي الانتخابات التي مرّت حتى الآن ولكن أصبحت بعدها أوضاع الناس العاديين أكثر بؤساً يوماً بعد يوم؟!

 

يرتكز عدم احترام التعليم الإسلامي في المقام الأول على الأساس المشوّه للعقيدة الفاسدة للعلمانية التي تفصل الدين عن الحياة. وقد وجّهت هذه العقيدة الإنسان لتجاهل الدين وتعلّمه. يجب على هذه العقيدة الفاسدة أن تجعل المسلمين يفتحون أعينهم ليفهموا أن أي نظام علماني لا يمكن أن يضمن لمعلمي المدارس الدينية تعليم الثقافة الإسلامية. بالإضافة إلى ذلك، فقد أدّى النظام الرأسمالي عموماً إلى إضعاف الأهداف الرئيسية للتعليم من خلال ربطه بالمكاسب المادية، ومن ثم فإن الحكومات الرأسمالية تعتبر التعليم الإسلامي غير مربح وبالتالي هو ليس ذا أهمية!

 

إنّ دولة الخلافة ستوفر التعليم دون تمييز بهدف تطوير المعرفة مثل الفقه والهندسة والطب. وتلتزم دولة الخلافة ببناء المدارس التمهيدية والثانوية والكليات والجامعات وتخصيص مكتبات ومراكز بحث كافية. سيتم القيام بذلك لإيجاد حشد كاف من الخبراء المتميزين من مختلف المجالات والمجتهدين الذين سيحققون مستوى عالياً من المعرفة التي تمكن المجتمع بأسره من تحقيق الهدوء ليس فقط في الحياة الدنيا ولكن في الآخرة.

 

 

شعبان معلم

الممثل الإعلامي لحزب التحرير في كينيا

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
كينيا
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: +254 717 606 667 / +254 737 606 667
www.hizb-ut-tahrir.info
E-Mail:  abuhusna84@yahoo.com

1 تعليق

  • Mouna belhaj
    Mouna belhaj الأحد، 04 تشرين الأول/أكتوبر 2020م 23:22 تعليق

    بوركتم وبوركت جهودكم الطيبة

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع