الأحد، 05 شعبان 1441هـ| 2020/03/29م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
فلتحذر حركة طالبان من شِراك أمريكا

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فلتحذر حركة طالبان من شِراك أمريكا

 

 

 

الخبر:

 

بحلول منتصف الليلة الماضية، بدأ سريان أسبوع من التهدئة بين القوات الأمريكية وقوات الحكومة الأفغانية من جهة، وحركة طالبان من جهة أخرى، في العديد من الولايات الأفغانية الجنوبية والشرقية، على أمل أن تقود هذه التهدئة - في حال صمودها - إلى إبرام اتفاق بين واشنطن وطالبان في العاصمة القطرية الدوحة في 29 شباط/فبراير الحالي. (الجزيرة نت)

 

التعليق:

 

يتحتم على حركة طالبان أن تتحلى بالوعي السياسي لكي تكون على دراية بالألاعيب السياسية التي تقوم بها الدول الكبرى، وبالتالي إدراك الشرك السياسي الخطير الذي نصبته لها أمريكا رأس الكفر ومن ثم لا تمضي فيه قدما، لكي لا تقع بما وقعت به أخواتها من الحركات المسلحة في البلاد الإسلامية؛ لأنه سيكون وبالا عليها وعلى جهادها وتاريخها، بل يجب عليها أن تتخلى عن الاتفاقية مع أمريكا فورا وبشكل كامل، فأمريكا تريد من عملية السلام مع طالبان إخفاء هزيمتها في أفغانستان بعد 18 عاما من احتلالها لها.

 

ثم ها هي طالبان تتحدث عن انسحاب كامل للقوات الأمريكية من أفغانستان، في حين تتحدث أمريكا عن انسحاب جزئي فقط. إن أمريكا دفعت بحركة طالبان إلى ساحة السياسة والمفاوضات، التي تجيدها هي ولا تجيدها طالبان، وبذلك تسيطر أمريكا على عملية المفاوضات، وتهيمن على حركة طالبان، وتسلب قرارها من حيث علمت أم لم تعلم.

 

وعليه يجب على طالبان عدم الوثوق بأمريكا الصليبية، وأن تستمر في جهادها ضد القوات الأمريكية؛ لأن ساحة القتال هي ما سيضمن لها النصر المؤزر وليس ساحة السياسة والمفاوضات والهدن، كما أن أفغانستان هي البلد الوحيد الذي تدرك أمريكا أنها لن تتغلب عليه، والشواهد ماثلة على فشل أمريكا عسكريا أمام طالبان وسياسيا في تمكين عملائها في أفغانستان.

 

 لذلك لا ينبغي لحركة طالبان أن تُخدع بالدبلوماسية الأمريكية من خلال ما يسمى بمحادثات السلام الكاذبة، وبدلاً من ذلك يجب عليها الاستمرار في جهاد الاحتلال حتى دحره من أفغانستان وقطع دابره.

 

قال تبارك وتعالى: ﴿فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ﴾، وقال عز من قائل: ﴿وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً﴾.

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

محمد عبد الملك

آخر تعديل علىالثلاثاء, 25 شباط/فبراير 2020

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع