السبت، 07 ربيع الأول 1442هـ| 2020/10/24م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
سربرينيتشا: مَن غيرُ الخلافة والخليفة سيأخذ بثأرها ويضمد الجراح؟

بسم الله الرحمن الرحيم

 

سربرينيتشا: مَن غيرُ الخلافة والخليفة سيأخذ بثأرها ويضمد الجراح؟

 

 

 

الخبر:

 

الذكرى السنوية الـ25 لمجزرة سربرينيتشا التي ارتكبتها القوات الصربية في تموز/يوليو 1995م وراح ضحيتها أكثر من ثمانية آلاف بوسني. (الجزيرة، 2020/07/12م)

 

التعليق:

 

إنها مجرد ذكرى عند أولئك الذين ليس لديهم أدنى إحساس بأخوة الإسلام وليس لديهم أدنى فكرة عن وحدة أفكار ومشاعر المسلمين. عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله ﷺ: «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ؛ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».

 

إنها مجرد ذكرى لمن ليس لهم أدنى علم حول وحدة أمة الإسلام من شرق الأرض إلى غربها، وحول خلافة راشدة على منهاج النبوة تحمي بيضة الأمة الإسلامية وتثأر لحرائر المسلمين في أي مكان وزمان.

 

وفي الوقت نفسه سلمت الأمم المتحدة بلاد المسلمين في البوسنة ورقاب المسلمين هناك إلى أيدي الصرب بعد تدخلها واستلامها أراضي تابعة للمسلمين، وكذلك صمت مطبق من حكام المسلمين الخونة...

 

فإلى متى سيظل السذج من أبناء الأمة الإسلامية مخدوعين بالغرب الكافر ومؤسساته الحاقدة على الإسلام والمسلمين؟!

 

إننا لا نعول على أولئك الحكام الذين باعوا أنفسهم رخيصة للغرب الكافر، فهؤلاء عديمو الإحساس، وهؤلاء لا يتذكرون، وإن تذكروا لا يحسون، وإن أحسوا لا يعملون... ونخبركم أن أمة الإسلام هي أمة حية ما زالت تنجب من سيقول للصربي الكافر والروسي الملحد والأمريكي المتكبر أن نهار الخلافة الراشدة قد أطل زمانه، وأن خليفة المسلمين لن ينسى جرائمكم في حق أبناء الأمة الإسلامية. ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ﴾.

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

الأستاذ محمد طه الزيلعي

آخر تعديل علىالأربعاء, 15 تموز/يوليو 2020

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع