الأحد، 19 ذو الحجة 1441هـ| 2020/08/09م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
نشرة أخبار المساء ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2020/06/27م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

نشرة أخبار المساء ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا
2020/06/27م

 


العناوين:


• أمريكا عملت عبر تركيا طوال سنين لأجل السيطرة على قرار الثورة, ولذلك شكلت الفصائل الكبرى وأنهت الصغرى.
• روسيا تجهز دفعة من أبناء جنوب دمشق لإرسالهم إلى ليبيا, واغتيال عنصر من الفيلق الخامس بريف درعا.
• كيان يهود يعتقل شابا بزعم تنفيذه عملية طعن شمال القدس المحتلة, وطائراته تنفذ غارات على مواقع في غزة.

 


التفاصيل:


شام/ عقد مندوبون عن “هيئة تحرير الشام” وتنظيم “حراس الدين” ثلاث اتفاقيات لإنهاء الاقتتال بين الطرفين، تضمنت شروطاً متشابهة. ونصت الاتفاقيات الثلاث، على وقف إطلاق النار ومنع “حراس الدين” من نشر الحواجز وإخلاء مقراته. في السياق كشف "أبو العبد أشداء" عن استهداف الهيئة مواقع ونقاط عسكرية تابعة لـ"تنسيقية الجهاد" التي يترأسها وتنضوي تحت غرفة عمليات "فاثبتوا". وجاء في منشور "أشداء" أنّ "أرتال الهيئة تهاجم المجاهدين المرابطين على الثغور استكمالاً لمعركة الافتئات على الحواجز"، واختتم منشوره متسائلاً: "حتى نقاط الرباط لم تسلم؟!". ويوم أمس، أصدرت هيئة تحرير الشام بيانا تمنع بموجبه إنشاء أية غرفة عمليات أخرى أو تشكيل أي فصيل جديد تحت طائلة المحاسبة، بحيث تصبح جميع النشاطات العسكرية بإدارة غرفة عمليات الفتح المبين حصرا. من جانبه أكد الأستاذ عبد الحميد عبد الحميد رئيس لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير/ ولاية سوريا: إن أكثر ما أقضّ مضجع أمريكا في ثورتنا العظيمة بعد تسلّحها هو الكثرة الكاثرة من أعداد المجموعات المقاتلة، التي راحت تنهش في جسد النظام المجرم، كلّ من مكانه، حتى بات النظام منهكاً. ولفت عبد الحميد في منشور على حسابه الرسمي بموقع فيس بوك: أنه وكما أن كثرة الجماعات والفصائل المقاتلة كان عامل ضعف في الثورة، من جهة انعدام القيادة الواحدة، ذات المشروع الصحيح، فقد كان في نفس الوقت عامل قوة لها، من جهة عدم استطاعة دول الكفر حرف مسار الثورة وإنهاءها، عبر احتواء هذه الجماعات والفصائل الكثيرة. وأضاف عبد الحميد: رأينا عبر تسع سنين كيف تم الاحتواء لأجل مصادرة قرار الحرب.. قرار الثورة.. فتدفق المال السياسي القذر، وتألفت الفصائل الكبيرة على أساس الدعم، وأخذت الجماعات الصغيرة، بالتلاشي إما نتيجة الموت الطبيعي بسبب منافسة الكبار مع تفاوت الإمكانيات، وإما بعمليات الإنهاء المباشر بمعارك الاقتتال. وهكذا استمرت تلك الأعمال السياسية والعسكرية القذرة، حتى لم يبق في (الساحة الجهادية) إلا بضع فصائل كبيرة مرتبطة بالدول، باشرت هي الأخرى بالتهام بعضها، حتى لم يبق في النهاية سوى فصيل واحد كبير، مرتبط بتركيا، يمتلك قرار الحرب - قرار الثورة، ومعه بضعة فصائل صغيرة مرضيّ عن سلوك أغلب قياداتها، تحوي المخلصين الذين فرّوا من التبعية للدول، لكن لا يستطيع أي منها فعل شيء ضد النظام منفرداً. واستدرك عبد الحميد بالقول: أما حين يجرؤ قادة تلك الفصائل الصغيرة، فيفكرون بالتكتل بنيّة القيام بأعمال عسكرية ضخمة على مستوى المحرر، ويتجهون إلى العمل خارج الإطار الذي حدده الفصيل الكبير، مما قد يهيئ الأرضية الشعبية لسحب البساط السياسي من تحت قدميه، وضياع قرار الحرب - قرار الثورة المغتصب من بين يديه، فذلك أمر لا تصدر لأجله فحسبُ البيانات، بل تراق لأجله الدماء، وتنثر لأجله الأشلاء. وختم عبد الحميد بالقول: إنه قرار الحرب.. قرار الثورة.. الذي عملت أمريكا عبر تركيا لأجل السيطرة عليه طوال تسع سنين، وأنفقت في سبيله مئات ملايين الدولارات، فهل تسلمه هكذا.. وبدون دماء ولا أشلاء.. لمن يشاء؟!.


نداء سوريا/ جهزت القوات الروسية دفعة جديدة مؤلفة من عشرات الشباب من أبناء جنوب دمشق, تمهيداً لإرسالهم إلى ليبيا للقتال إلى جانب قوات اللواء خليفة حفتر. وأكدت مصادر إعلامية أن القوات الروسية أنهت خلال اليومين الماضيين الاستعدادات لنقل الدفعة الثالثة من أبناء بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق إلى ليبيا، مشيرة إلى أن جميع عناصرها من الموقعين على اتفاق المصالحة. وبحسب شبكة صوت العاصمة فإن الدفعة الثالثة تضم 65 شاباً سيتم نقلهم إلى القواعد الروسية في سوريا لإجراء تدريبات لهم ومن ثم إرسالهم إلى ليبيا، مشيرة إلى أنه كان من المقرر نقلهم الأسبوع الفائت إلا أنه تم تأجيل العملية لأسباب مجهولة.


بلدي نيوز – درعا/ اغتال مجهولون، السبت، عنصر من "الفيلق الخامس" بقوات النظام في ريف درعا الشرقي. وقال ناشطون، أن مجهولين اغتالوا المدعو "أغيد منيزل" في بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي، مشيرا إلى أن "منيزل" متطوع في اللواء الثامن التابع "للفيلق الخامس" بقيادة "أحمد العودة".


سمارت – الرقة/ قتل مقاتلان من فصيل "أحرار الشرقية" التابع للجيش الوطني، برصاص مجهولين على حاجز قرب قرية حمام التركمان بمنطقة تل أبيض (شمال مدينة الرقة). وقال مصدر عسكري إن المقاتلين قتلا ليلة السبت، أثناء تواجدهما على حاجز مدخل القرية حيث تم استهدافهما برصاص شخصين مجهولين يركبان دراجة نارية. في المقابل قتل وجرح عناصر من ميليشيات سوريا الديمقراطية، السبت، جراء هجوم "للجيش الوطني" ضد مواقع الميليشيات في قرية "مرعناز" بريف حلب الشمالي. وأفاد ناشطون، أن الهجوم أدى إلى مقتل ما يزيد عن 6 عناصر في صفوف الميليشيات بالإضافة إلى إصابة آخرين بجروح.


قدس الإخبارية/ اعتقلت قوات كيان يهود صباح السبت، شاباً على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن. وادّعت القناة الـ12 العبرية أن حارسيْ أمن للاحتلال أُصيبا بجروح طفيفة خلال مقاومة شاب لاعتقاله على حاجز قلنديا. وأغلق جنود الاحتلال حاجز قلنديا في كلا الاتجاهين ومنعوا الفلسطينيين من المرور عبره بشكل مؤقت. وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن شاباً عشرينياً من سكان مخيم قلنديا شمال القدس، توجّه نحو الحاجز سيراً على الأقدام، زاعمة بأنه كان يحمل سكيناً. وأضافت أن حرّاس الأمن على الحاجز طاردوا الشاب الذي حاول الانسحاب من المكان، وتمكنوا من اعتقاله. ونُقل الشاب للعلاج بسبب ضربه من قبل عناصر الاحتلال حيث سيتم تحويله عقب ذلك لأحد مراكز التحقيق التابعة للاحتلال في القدس. في سياق آخر شن جيش الاحتلال قصفا جويا ومدفعيا على مواقع للفصائل الفلسطينية شمالي وجنوبي قطاع غزة. وقصفت مقاتلات الاحتلال مساء الجمعة موقعا للفصائل جنوبي غزة بعدد من الصواريخ، وذلك بعد قصف مدفعي استهدف نقاط رصد الفصائل شرق بلدة جباليا شمالي القطاع. وكانت طائرة مسيرة للاحتلال ألقت قذائف على أرض زراعية شرق دير البلح وسط القطاع، وأكدت مصادر طبية فلسطينية عدم وقوع إصابات جراء القصف. بالمقابل، زعم جيش الاحتلال أن القصف جاء ردا على إطلاق صواريخ من غزة باتجاه الأراضي المحتلة، وقد دوت صفارات الإنذار في مدينة سديروت القريبة من القطاع.


عربي21/ قتل جندي تركي، مساء الجمعة، بعد اشتباكات مع منظمة حزب العمال الكردستاني شمال العراق. وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان على "تويتر"، أن الجندي قتل باشتباكات مع المنظمة، في عملية نتج عنها تحييد اثنين من العناصر المسلحة.


الجزيرة/ اتهمت باكستان الهند بمحاولة صرف انتباه شعبها بطرد دبلوماسيين باكستانيين بعد أن تعرضت القوات الهندية "للدك" على أيدي جنود صينيين في اشتباك على حدود البلدين المتنازع عليها في منطقة الهيمالايا. وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي إن بلاده تشعر بالقلق من التوتر القائم منذ الاشتباك الذي دار بمنطقة لاداخ ولقي فيه 20 جنديا هنديا مصرعهم، وبالأخص من احتمال جر باكستان لهذا الخلاف. وأدان وزير الخارجية الباكستاني إعلان الهند أنها ستطرد نصف موظفي سفارة باكستان متهمة إياهم بالتجسس، وقال إن الهند تحاول صرف الانتباه في الداخل، مشددا على أن الاتهامات لا أساس لها من الصحة. وأضاف أنه يخشى أن يدفع أي تحرك هندي خاطئ على أراض باكستانية بلاده للرد بالقوة. وقال قرشي إن باكستان تدعم موقف حليفتها الصين فيما يتعلق بمنطقة لاداخ، وإنه أجرى مكالمة أخيرا مع دبلوماسيين صينيين، وعبروا عن امتنانهم لموقف باكستان في هذا الصدد.

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع