الأربعاء، 04 جمادى الثانية 1441هـ| 2020/01/29م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
من مقومات النفسية الإسلامية - الحلقة الرابعة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

من مقومات النفسية الإسلامية

الحلقة الرابعة

 

 

 

الحمد لله رب العالمين, والصَّلاةُ والسَّلامُ علَى إمامِ المتقين, وسيِّدِ المرسلين, المبعوثِ رحمةً للعالمين, سيدِنا محمدٍ وعلَى آلهِ وصَحبِهِ أجمعين, واجعلنا مَعَهم, واحشرنا في زُمرتهم برَحمتكَ يا أرحمَ الراحمين.

 

أيها المسلمون:

 

 

أحبتنا الكرام :

 

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه, وبعد: في هذه الحلقة نواصل تأملاتنا في كتاب"من مقومات النفسية الإسلامية". ومن أجل إعطاء نماذج حية للشخصية الإسلامية, مع التركيز على النفسية الإسلامية, نقول وبالله التوفيق:

 

نحن في هذه الحلقات نقدم للمسلمين بعامة، ولحملة الدعوة بخاصة، مقوماتٍ للنفسية الإسلامية, لنكون جميعاً كما أرادنا الله تعالى, وكما يحب ربنا ويرضى, كي نستحق نصره وتأييده لنا, فيرضى عنا ويغير حالنا كما وعدنا, فيستخلفنا في الأرض كما استخلف الذين من قبلنا, ويمكِّن لنا ديننا, دين الإسلام الذي ارتضاه لنا, وليبدِّلنا من بعد خوفنا أمناً, نعبده لا نشرك به شيئاً.

 

أيها المسلمون:

 

 

قلنا في الحلقة السابقة: "فإذا انضبطت عقلية المرء ونفسيته بالإسلام, كان شخصية إسلامية تشق طريقها إلى الخير وسط الزحام، لا تخشى في الله لومة لائم". ونضرب لذلك مثالاً حياً من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم:

 

لما نزل قول الله تعالى مخاطباً نبيه صلى الله عليه وسلم: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّـهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}. (المائدة ٦٧).

 

مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم  يبلغ ما أنزل إليه من ربه, دون أن يخشى في الله لومة لائم, غير آبهٍ ولا مكترث بما يصيبه من أذى في سبيل الله, بالغةً ما بلغت درجة الأذى, حتى لو كان فيها موته وهلاكه صلى الله عليه وسلم.

 

اسمعوا له وهو يخاطب عمه أبا طالب حين جاءه وفد من زعماء قريش: فَقَالُوا لَهُ يَا أَبَا طَالِبٍ إنّ لَك سِنّا وَشَرَفًا وَمَنْزِلَةً فِينَا، وَإِنّا قَدْ اسْتَنْهَيْنَاكَ مِنْ ابْنِ أَخِيك فَلَمْ تَنْهَهُ عَنّا، وَإِنّا وَاَللّهِ لَا نَصْبِرُ عَلَى هَذَا مِنْ شَتْمِ آبَائِنَا، وَتَسْفِيهِ أَحْلَامِنَا، وَعَيْبِ آلِهَتِنَا، حَتّى تَكُفّهُ عَنّا، أَوْ نُنَازِلَهُ وَإِيّاكَ فِي ذَلِكَ حَتّى يَهْلَكَ أَحَدُ الْفَرِيقَيْنِ.

 

قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: إنّ قُرَيْشًا حِينَ قَالُوا لِأَبِي طَالِبٍ هَذِهِ الْمَقَالَةَ بَعَثَ إلَى رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم  فَقَالَ لَهُ يَا ابْنَ أَخِي، إنّ قَوْمَك قَدْ جَاءُونِي، فَقَالُوا لِي كَذَا وَكَذَا، لِلّذِي كَانُوا قَالُوا لَهُ فَأَبْقِ عَلَيّ وَعَلَى نَفْسِك، وَلَا تُحَمّلْنِي مِنْ الْأَمْرِ مَا لَا أُطِيقُ فَظَنّ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم أَنّهُ قَدْ بَدَا لِعَمّهِ فِيهِ أَنّهُ خَاذِلُهُ وَمُسْلِمُهُ وَأَنّهُ قَدْ ضَعُفَ عَنْ نُصْرَتِهِ وَالْقِيَامِ مَعَهُ. قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: «يَا عَمّ وَاَللّهِ لَوْ وَضَعُوا الشّمْسَ فِي يَمِينِي، وَالْقَمَرَ فِي يَسَارِي عَلَى أَنْ أَتْرُكَ هَذَا الْأَمْرَ حَتّى يُظْهِرَهُ اللّهُ أَوْ أَهْلِكَ فِيهِ مَا تَرَكْته».

 

أيها المسلمون:

 

 

هكذا ينبغي أن تكون نفسية المؤمن. أن يكون مستعداً ليفدي الإسلام بنفسه. هذا الموقف من مواقف التضحية بالنفس من أجل نصرة الإسلام ليس هو الموقف الوحيد, وقفه رسول الله صلى الله عليه وسلم  وكفى, فمواقف التضحية في تاريخ الإسلام أكثر من أن تحصى؛ لأن الصحابة وعلى رأسهم الخليفة الأول أبو بكر الصديق تأسوا برسول الله صلى الله عليه وسلم  في هذا الموقف, وقد رأينا موقفه الصارم والحازم والشجاع, الذي اتخذه في حرب المرتدين, وحين اعترض عليه عمر بن الخطاب, قال عبارته المشورة والمستفيضة: "أينقص الدين وأنا حي؟" لقد أبدى أبو بكر الصديق رضي الله عنه استعداده للموت في سبيل إقامة وإعادة تطبيق حكم واحد من أحكام الإسلام ألا وهو الزكاة, وليس هذا ضرباً من ضروب الخيال, بل هو واقع امتلأت به كتب التاريخ!

 

وإن الأمهات اللواتي أنجبن هؤلاء المضحين, لا زلن قادرات على إنجاب أمثال هؤلاء القادة العظماء الذين لا أبالغ إن قلت: إنهم أمثال الصحابة y! ونضرب لذلك مثالاً حياً من عصرنا الحاضر الذي نعيش فيه, وقد كنت شاهد عيان, أرويه بأمانة كما عشته واقعاً محسوساً:

 

حين كنا في أحد سجون الظالمين في ولاية الأردن, بلغ عددنا عام أربعة وثمانين وتسعمائة وألف ميلادية, اثنان وأربعون شاباً من شباب حزب التحرير, وقد رأيت وسمعت من تضحياتهم ومواقفهم الجريئة الشيء الكثير, وكان الشباب يأتون إلينا لزيارتنا في السجن للتخفيف عنا.

وكان معنا في السجن أميرنا الحالي عطاء بن خليل أبو الرشتة, حفظه الله ورعاه, وجعل النصر على يديه, وجعلنا ممن يبايعونه على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا ليطبق فينا شرع الله, وليحكمنا بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم , في دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة. آمين.

 

وفي أحد الأيام, حضر عدد من الشباب لزيارتنا في صباح ذلك اليوم, وأحضروا معهم قائمة بأسماء الشباب الثلاثة عشر الذين أعدمهم طاغية ليبيا, وما هي إلا برهة حتى وصلت القائمة إلى يد أميرنا أبي ياسين, حفظه الله ورعاه, وجعل الفردوس الأعلى مأوانا ومأواه. آمين.

وما إن وصلت القائمة إلى يدي أبي ياسين وأتم قراءتها, حتى اغرورقت عيناه بالدموع, وما زالت عيناه تدمعان حتى انقضى النهار, ولما رأى الشباب تأثر أبي ياسين البالغ, واستمرار عينيه تذرفان الدموع, صاروا يتوافدون عليه زرافات ووحدانا, يواسونه ويخففون من آلامه, قائلين له: "يا أبا ياسين, اصبر واحتسب, هؤلاء الشباب الذين أعدموا نحسبهم شهداء, وهم عند الله أحياء يرزقون, لذلك ينبغي لنا أن نفرح بدل أن نبكي!

 

غير أن أبا ياسين لم يستجب لهم, ولم يكف عن البكاء طيلة ذلك اليوم, ولما أن أغلق علينا العسكر باب المهجع في السجن, أحاط الشباب بأبي ياسين يواسونه, وقد كان طيلة نهاره منذ أن تسلم القائمة التي فيها أسماء الشباب الذين أعدموا, لم ينطق بكلمة واحدة, وفجأة فتح أبو ياسين فمه ليقول كلمته التي هزت كيان جميع الحاضرين, تلك الكلمة التي تدل على النفسية الإسلامية الراقية التي تتمتع بها شخصية أبي ياسين الفذة! فماذا قال يا ترى؟

 

أيها المسلمون:

 

 

افتحوا قلوبكم وعقولكم وأصيخوا السمع, لتسمعوا هذه الكلمات التي تكتب بأحرف من نور, لتضيء الطريق أمام السالكين لدرب الدعوة إلى الله! اسمعي أيتها الأمة الكريمة, وليسمع العالم كله, فالرائد لا يكذب أهله! قالوا له: لماذا لم تكُفَّ يا أبا ياسين عن البكاء طيلة هذا اليوم؟ فقال حفظه الله: هل تحسبون أنني أبكي حزناً عليهم؟ فقالوا له: فعلام نحيبك إذن؟ قال: أنا لم أبك ولن أبكيَ حزنا عليهم, وإنما بكيت وأبكي لأنني حرمت الشهادة معهم!!

 

وقد علمت بعد خروجي من السجن, من أحد رفقاء أبي ياسين من حملة الدعوة الذين كانوا معه, أن أبا ياسين حفظه الله ورعاه كان معتقلاً في ليبيا مع الشباب الذين استشهدوا ويعرفهم واحداً واحداً! 

 

لله درك يا أبا ياسين, ما أشد تقواك! وما أرقى نفسيتك, وما أكثر إخلاصك! وهذه شهادة حق أؤديها على وجهها, واللهُ على ما أقول شهيد, شهادة أسوقها وأقدمها لأمة الإسلام, وهي تتلمس طريقها نحو العزة, وتبحث عن قائد يقودها إلى بر الأمان, ويحكمها بشرع ربها الرحمن! يطبق فيها القرآن, وسنة النبي العدنان صلى الله عليه وسلم  لعلها تهتدي إلى أرشد أمرها. فلتسارعوا أيها الإخوة إلى رضوان الله، إلى مغفرته، إلى جنته، إلى نصره، إلى الفوز في الدارين. {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ}.

 

أحبتنا الكرام :

 

 

نَكتَفي بِهذا القَدْرِ في هَذِه الحَلْقة, عَلَى أنْ نُكمِلَ تأمُّلاتنا في الحَلْقاتِ القادِمَةِ إنْ شَاءَ اللهُ تَعالى, فإلى ذَلكَ الحِينِ وَإلى أنْ نَلقاكُم, نَترُكُكُم في عنايةِ اللهِ وحفظِهِ وأمنِهِ. نَشكُرُكُم وَالسَّلامُ عَليكُم وَرَحمَةُ اللهِ وَبَركَاتُه.

آخر تعديل علىالأربعاء, 04 كانون الأول/ديسمبر 2019

وسائط

1 تعليق

  • Mouna belhaj
    Mouna belhaj الأربعاء، 04 كانون الأول/ديسمبر 2019م 21:00 تعليق

    جزاكم الله خيرا وفي ميزان حسناتكم إن شاء الله

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع