الثلاثاء، 15 ربيع الأول 1441هـ| 2019/11/12م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
  •   الموافق  
  • كٌن أول من يعلق!

بسم الله الرحمن الرحيم

حكم الاشتراك في الوزارة في الأردن


(نسخة محدثة بتاريخ 2018/04/03م) 

 

للتحميل اضغط هنا

PDF

 

 

Eshterak S

 
اقرأ في هذا الكتاب:

البداية

بتاريخ 1/1/1991م أعلن في الأردن عن تعديل وزاري في حكومة مضر بدران دخل بموجبه في هذه الوزارة خمسة من جماعة الإخوان المسلمين، واثنان من الكتلة الإسلامية المستقلة، وبهذه المناسبة فقد صار لازماً بيان حُكم الاشتراك في الوزارة شرعاً، وهل هذا الاشتراك يُجيزه الإسلام أو يُحرمه، وما هي المحذورات من هذا الاشتراك؟

ولكي نُعطي إجابة شاملةً لا بد من إدراك واقع الدولة في الأردن، نشأتها ونظام الحكم فيها، وتبعيتها، ثم بعد إدراك هذا الواقع نُبيِّن الحكم الشرعي في هذا الاشتراك، لما لهذا الأمر من أهمية قصوى على مجمل الحركة الإسلامية في العالم الإسلامي أجمع.

إن المسلمين منذ أن أقام رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الدولة الإسلامية في المدينة منذ نيف وأربعة عشر قرناً وهم لا يعرفون نظاماً للحكم غير نظام الخلافة، فقد تعاقبت على حكم المسلمين بعد رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خلافة الراشدين، ثم الخلافة الأموية، ثم الخلافة العباسية، وأخيراً الخلافة العثمانية، ورغم أن المسلمين كانوا محاطين بدول عريقة ذات تشريعات متقدمة نسبياً كدولة بيزنطة، ودولة الفرس، ودولة الصين، إلَّا أنه لم يعرف أنهم أخذوا تشريعاً واحداً من تشريعات تلك الدول، وإنما اقتصروا في التطبيق على التشريع الإسلامي فحسب طيلة ثلاثة عشر قرناً متتالية، كانت لهم طيلة هذه القرون السيطرة المطلقة على أعالي البحار، ومعظم العالم المعروف آنذاك.

 

الخاتمة

أيها المسلمون في بقاع الأرض: إن الدعوة الإسلامية ثابتة على موقفها، متميزة عن سواها من الدول والنظم والأفكار والحركات غير الإسلامية، متمسكة بخط سيرها ومواقعها وأفكارها، لا تقترب من سُبل غير المؤمنين، حتى يفتح الله بينها وبين الناس بالحق والنصر، وإن حزب التحرير الذي يحمل هم المسلمين جميعاً، ويتبنى الإسلام كله ليعلن للمسلمين أجمعين أن الأرض كلها خالية من حكم الإسلام، وأن جميع الدول القائمة في العالم الإسلامي هي دول كفر تحارب الله ورسوله وجماعة المسلمين، وإنه لا توجد في الأرض دولة إسلامية تطبق شرع الله حتى تجوز مبايعتها، أو تقديم الولاء لها، أو المشاركة في جهاز الحكم فيها، وإن الواجب الشرعي الملح الآن هو التنبه لما تحيكه دول الغرب والشرق وأدواتها من الدول في العالم الإسلامي من الكيد للإسلام والتلبيس على المسلمين، وثنيِهم عن حمل الدعوة إلى الإسلام بحقٍّ وصدق، والعمل الدؤوب على الدعوة إلى الإسلام لإقامة الخلافة الراشدة حتى نُحبِط الماكرين مكرهم ونردهم على أعقابهم، ونعود من جديد سادة الأرض وقادة العالم، والدولة الأولى في هذا العصر.

 

التعريف
يتناول الكتيب الحكم الشرعي في الاشتراك في الوزارة في الأردن

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع