الجمعة، 21 رجب 1442هـ| 2021/03/05م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
  •   الموافق  
  • 1 تعليق

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 alsudan alyoum

2020/05/31 م

 

السودان اليوم: احسنتم حزب التحرير فالتطبيع خيانة الامة

 

 

تقوم رؤية حزب التحرير على مرتكزات واضحة ثابتة لاتقبل التزحزح منها ولايساوم فيها كغيره من الاحزاب غير المبدئية التى تعتمد قيم السياسة لاسياسة القيم ، ورغم اننا لا نتفق مع اطروحة الحزب بصورة تامة لكن الانصاف يقتضى الإقرار بان الحزب يمتلك نضجا ووعيا مكنه من تشخيص احد اهم مشاكل الامة وتوفق فى طرح علاجها إلا وهى ضرورة البراءة من مخططات ومؤامرات الإستكبار وتوعية الناس بخطر الاستعمار الذى يتخذ صورا عدة اهمها فى العصر الحالى الاستلاب الثقافى وابعاد الامة عن دينها وتعاليمه السمحة وتمييع القضايا حتى يصبح بعض المسلمين عن جهل وغباء يسيرون خلف الغرب يعجبون به ويرونه انموذجا يحتذى بل ولايجدون فى انفسهم حرجا مع التعاطى مع هذا الاستعمار البغيض والسير فى ركابه بالخضوع لحكامنا الخونة المتماهين مع الظلم فى ابشع صوره ممثلا فى دويلة الكيان الصهيونى الغاصبة لارض المسلمين المحتلة لها المشردة لاصحاب الحق من بلادهم ، وممارسات الصهاينة الواضحة تجعل كل حر يقف ضدهم لقبحها والظلم الفادح الذى يمارسونه ان لم يكن الوقوف ضدها مبدئيا نابعا من كونها غاصبة معتدية تشرد الشعب  وتقتله وتحتل ارضه ، نقول ان الوقوف ضد الصهاينة ان لم يكن نابعا من وضوح الرؤية بإنه لاشرعية لهم وإن التواصل معهم خيانة لله ورسوله والمؤمنين فانه حتما سيكون من منطلق ظلمهم وعدوانهم ووحشيتهم وحتما هذا اقل درجة من الاول لكنه يبقى أفضل من مواقف هؤلاء المطبعين الخونة عديمى الضمير والأخلاق المخالفين لتعاليم الدين .


وحزب التحرير يقف بشموخ  وعزة مع الطائفة الأولى المبدئية فى هذه الامة التى لاترى شرعية لهذا الكيان الغاصب المجرم وتدعو الى ضرورة فضح المطبعين وهو موقف يستحق عليه حزب التحرير وكل المتفقين معه فيه يستحقون الثناء والاشادة والدعاء لهم بالتوفيق.


نقول هذا الكلام ونحن نقرأ التعليق الذى كتبه الأستاذ حاتم جعفر الى المكتب الاعلامى المركزى لحزب التحرير وذلك بخصوص اتصال رئيس وزراء العدو الصهيونى بالرئيس عبد الفتاح البرهان مهنئا بالعيد ، وننقل هنا تعليق الأستاذ حاتم مشيدين به وبوضوح رؤية الحزب عن التطبيع وخيانة المطبعين ، قال الأستاذ حاتم :


لا شك أن خبر معايدة  نتنياهو؛ سفاح فلسطين المغتصبة، للفريق عبد الفتاح البرهان والذي كشفه نتنياهو كالعادة، بل وبعد يومين من المكالمة، ولم يمتلك البرهان الجرأة لإذاعة الخبر على وسائل الإعلام الرسمية؛ الفضائية السودانية، وكالة السودان للأنباء “سونا”، مواقع التواصل الإلكتروني الرسمية مثل صفحة مجلس السيادة على الفيسبوك، ذلك إنما يؤكد أن البرهان وعلى طريقة خونة العرب والعجم من حكام المسلمين يمضي وحيداً ليلغ في بركة التطبيع الآسنة مسربلاً بالخزي والعار أبد الدهر، وأن أهل السودان الذين هم جزء من خير أمة أخرجت للناس لا يرضون بالسير في طريق الخيانة هذا الذي يراد عبره تصفية قضية المسلمين في فلسطين بصفقة القرن المزعومة والتطبيع مع الكيان الغاصب، وما تستر البرهان على فعلته ليومين كاملين حتى فضحه نتنياهو، إلا دليل دامغ على أن أهل السودان يرفضون خيانة التطبيع، ولن يعطوا كيان يهود إلا السيف، وإن ذلك لكائن قريباً بإذن الله في ظل دولة المسلمين، الخلافة التي أظل زمانها، تقاتل يهود وتطهر فلسطين من رجسهم.

 

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ سُهَيْلٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوْ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ» رواه مسلم.

 

 

المصادر: السودان اليوم، الخليج 365.

 

 

 

1 تعليق

  • ابو صحبو
    ابو صحبو الإثنين، 01 حزيران/يونيو 2020م 21:12 تعليق

    جزاكم الله خيرا

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع