الأربعاء، 02 رمضان 1442هـ| 2021/04/14م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
  •   الموافق  
  • كٌن أول من يعلق!

بسم الله الرحمن الرحيم

 

sudan.net

 

2020/11/22

 

شبكة السودان: تقرير المؤتمر الجامع لزعماء القبائل والقيادات والعلماء في شرق السودان

 

 

تقرير المؤتمر الجامع لزعماء القبائل والقيادات والعلماء في شرق السودان تحت شعار (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا )

 

عقد حزب التحرير ولاية السودان يوم السبت ٢١/١١/٢٠٢٠ بمدينة القضارف -صالة (ود البرا) مؤتمرا جامعا لزعماء القبائل والعلماء والعمد والأعيان وقد بدأ المؤتمر بالقران الكريم ثم

 

كلمة الترحيب :

 

قدمها ممثل شباب حزب التحرير بمدينة القضارف الأستاذ/محمد الحسن رحب بالحضورمن الزعماء و القيادات والعلماء حيث قال بدأ العمل للمؤتمر بالاتصال بالقيادات علي مستوي شرق السودان في بورتسودان وكسلا و القضارف وغيرها من مدن وقري الشرق والجلوس لزعماء ونظار وعمد ومشايخ ووجهاء المجتمع ودعوتهم للمؤتمر والآن نجتمع لقطف الثمار واكد ان دافع العمل الا ما فرضه علينا الإسلام من واجب تجاه الأمة ودعا الي نبذ الفرقة والاختلاف والاعتصام بحبل الله ..الورقة الأولي تحت عنوان (ليس لنا غير الإسلام هوية) قدمها محمد جامع مساعد الناطق الرسمي وضح مفهوم الهوية وواقعها وقال إن الهوية الإسلامية هي تميز المسلم اي الانتماء الي دين الله بها يعتز المسلم وقد جعل الله المسلمين أمة واحدة من دون الناس ،الاسلام ومضي قائلا ان الاسلام منهج حياة ونظام شامل متكامل لكل تفاصيل الحياة وذكر أن حزب التحرير يملك مشروعا متكاملا مفصلا واضح المعالم لإقامة دولة الخلافة ووضع الحزب مشروع دستور لدولة الخلافة الراشدة علي منهاج النبوة من ١٩١ مادة يشمل كل أنظمة الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وهي أحكام شرعية

 

الكلمة الثانية

 

(اثارة النعرات القبلية في شرق السودان خطوة لتنفيذ مخططات الكفار الاستعمارية) قدمها الشيخ/الشريف عبدالرحيم الدسيس مؤيد و مناصر لحزب التحرير بدأ حديثه بتذكير الحضور ببعثة الرسول في جزيرة العرب وكيف كانت أسباب الاختلاف والفرقة وكيف انصرف الناس لمفهوم القبلية عن وجهها الحقيقي ومحاربة الإسلام العصبية الجاهلية في كل صورها وأشكالها لقيم نظامه الإنساني العالمي في ظل راية واحدة راية لا اله الا الله محمد رسول الله هذه هي القاعدة التي يقوم عليها المجتمع الإسلامي محذرا اهل شرق السودان من المؤامرات التي تحاك ضدهم من محاولات لتفكيك المجتمع وإثارة النعرة القبلية وهي مرة الثمار وقد رأيناها في دارفور وقبله جنوب السودان واوضح ان الحل الوحيد ليس في اتفاقيات سلام تثير الفتنة بين أبناء البلد الواحد والدين الواحد بالمحاصصات وتوزيع المناصب وإنما الحل في إقامة نظام عادل يرعي شؤون الناس بالإسلام العظيم .كلمة الأستاذ يعقوب ابراهيم بعنوان ( السلطة انحراف النظرة) والفشل المحتوم ..استعرض فيها مسيرة الدولة الوطنية بسداتيرها الوضعية الثمانية من الأوامر العسكرية المرتجلة وعدد من الانتخابات التعددية وثلاث حقب لحكومات مدنية وثلاثة أنظمة عسكرية واربع فترات انتقالية وأكثر من سبع اتفاقيات لما يسمي بالسلام .ومضي قائلا بعد كل ذلك لا تزال القوي السياسية عاجزة عن الوصول الي معادلة تحقق استدامة السلام والاستقرار السياسي واوضح ان نظام الحكم في الإسلام هو نظام الخلافة وهي فرض علي جميع الناس أقامتها والعيش بدونها باطل شرعا وذكر قواعد الدولة في الإسلام :- وهي

 

١/ السيادة لله

٢/السلطان الأمة

٣/نصب خليفة واحد فرض علي المسلمين

٤/ للخليفة وحده حق تبني ورقة ابو خليل الناطق الرسمي لحزب التحرير بعنوان : ( الثروة ودولة الرعاية )

 

.ان الحاجات الأساسية هي سبب التنازع ففي الأفراد الطعام والمسكن والملبس وفي الجماعة فهي الأمن والتعليم والصحة .الاسلام فرض رعاية الناس علي الدولة واوجبها علي الحاكم (الإمام راع ومسئول عن رعيته ..الخ .ولكن الغرب الكافر افرغها من محتواها فاسسه الفكرية باتت هي الداء العضال الذي يفتك بالسياسة كرعاية شؤون مستعرضا خطط المستعمر بتهميش اهل الريف فكانت النتيجة ان كل أطراف السودان بما فيها الشرق تفتقد للخدمات الأساسية وأضاف أن السودان بلد غني بالثروات مستشهدا بأرقام والإحصاءات واعتبر أن شرق السودان من المناطق الغنية بالثروات المعدنية لم تستغل ولو استغلت هذه الموارد لصار انسان الشرق اغني الناس في السودان بل العالم ولكن الحكام مربوطون بالخارج فهم ينفذون روشتة صندوق النقد وهو سبب الفقر .في ختام حديثه استدل بمجموعة من الآيات التي تدل علي الإسلام وحده القادر علي علاج الأزمات اذا طبق في دولته الخلافة الراشدة علي منهاج النبوة الأحكام الشرعية .. حضر المؤتمر حشد كبير امتلأت به القاعة من الأعيان والقيادات والمشايخ والعمد ونفر كريم من السياسيين والإعلاميين وأهل الفكر والرأي بالشرق وقد تخلل تقديم الأوراق والتكبيرات التي تدل تأثر الناس بما عرض من أفكار وأحكام

 

توصيات المؤتمر الجامع لزعماء القبائل والقيادات والعلماء في شرق السودان الذي أقامه حزب التحرير ولاية السودان يوم السبت ٢١/١١/٢٠٢٠بمدينة القضارف صالة ودالبرا تحت شعار (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ).

 

حيث قام الأستاذ ابو خليل الناطق الرسمي للحزب بإعلان التوصيات الآتية:

 

١/العقيدة الإسلامية هي أساس الحياة وعلي اساسها تحل المنازعات

 

٢/ان وجود الناس في قبائل اية من آيات الله للتعارف

 

٣/العمل علي إنهاء فكرة التكتلات علي أساس الجهوية والقبلية وعلي القيادات والنظار والمشايخ ان يقودوا الناس لفعل الخير كما كان القادة والعلماء السابقين من المسلمين

 

٤/نظام الإسلام الخلافة علي منهاج النبوة هو وحده الذي اشبع حاجات الإنسان من ماكل وملبس ومسكن وامن وتعليم وصحة

 

٥/الخلافة الراشدة هي الدولة الوحيدة التي تسطيع ان تصهر القبائل والشعوب في بوتقة واحدة

 

٦/يمتلك السودان ثروات هائلة من الموارد الطبيعية في باطن الأرض وخارجه ولن يدير هذه الثروات بشكل صحيح الا دولة الخلافة وليس النظام الرأسمالي

 

٧/حقنا الدماء وخاصة دم المسلم وعلي زعماء القبائل العمل علي توعية أتباعهم بحرمة إراقة الدماء

 

٨/اوصي المؤتمرون بان يكون هناك مؤتمر جامع لكل الطوائف والأحزاب والتكتلات حول الخلافة الراشدة الثانية

 

٩/الخلافة الراشدة علي منهاج النبوة فرض علي المسلمين يجب العمل لاعادتها

 

 

المصادر: شبكة السودان نيوز / سودان بوست

 

 

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع