الثلاثاء، 03 ربيع الأول 1442هـ| 2020/10/20م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
خبر وتعليق

خبر وتعليق (6443)

خبر وتعليق أنتم جزء من الأمة يا شباب حزب النور


الخبر:

\n


نشرت المصري اليوم على موقعها الإلكتروني بتاريخ 2015/09/08م خبرا جاء فيه:

\n


أكد الدكتور أحمد خليل خير الله، رئيس اللجنة الثقافية بحزب النور، أن الحزب قدم الكثير لإثبات أنه جزء من الوطن وأنه لا يعمل ضد الصالح العام للبلاد خلال الفترة الماضية.

\n


وأضاف «خير الله»، في تصريحات صحفية نشرتها الصفحة الرسمية للحزب، الثلاثاء، أن «حزب النور دفع ثمنا كبيرا جداً من شبابه ومن عرضه ومن أفكاره ومن جهده ومن معاناته من أجل أن يثبت أنه جزء في حلول هذا الوطن وليس مشاكله»، على حد قوله.

\n

 

\n

التعليق:

\n


إن ما أنفقه حزب النور هو كثير حقا ولكن ما شراه به ثمن بخس، ولو أنفق مثله أضعافا مضاعفة فلن ينال رضا هؤلاء ولن يرضوا عنكم حتى ولو أنفقتم ما في الأرض جميعا.

\n


وإنه ليعز على قلوبنا ما حل بشباب الدعوة من الركون إلى هؤلاء الظالمين، يبتغون بذلك العزة لدينهم ويأمنون شرهم ونذكر إخواننا بمختلف اتجاهاتهم خاصة والأمة الإسلامية بعامة بقوله تعالى: ﴿وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ﴾، فقد حذرنا الله من الركون لغيره، وبين لنا أنه هو الولي ولا ولي غيره، وأن النصر من عنده لا من عند غيره، فلماذا تلك التنازلات (شباب وعرض وأفكار وجهود)، من أجل ماذا؟ فمن تنازلتم لهم لا يملكون من أمرهم شيئا، أم تخشونهم فالله أحق أن تخشوه، فهو من بيده كل شيء ولا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، أمرنا أن نستمسك بكتابه وسنة رسوله، وأن لا نخالط أهل السوء وأهل الباطل ولا نستمع لهم، وأن نجتنبهم، قال تعالى: ﴿وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا﴾، وقد ذكر البغوي في تفسيره (وقال الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما: دخل في هذه الآية كل محدث في الدين وكل مبتدع إلى يوم القيامة، ﴿إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ﴾ أي: إن قعدتم عندهم وهم يخوضون ويستهزئون ورضيتم به فأنتم كفار مثلهم، وإن خاضوا في حديث غيره فلا بأس بالقعود معهم مع الكراهة، وقال الحسن: لا يجوز القعود معهم وإن خاضوا في حديث غيره، لقوله تعالى: ﴿وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾). نعلم أنكم لا ترضون الكفر والاستهزاء بآيات الله، هكذا نظن بكم، ولكنكم قعدتم معهم وهم يشرعون دساتير تعادي الله ورسوله وأقررتموهم على ما فعلوا، وقلتم تلك دساتير تضمن الاستقرار للعباد والبلاد وكفى بذلك إثما مبينا.

\n


يا شباب الإسلام، يا أمة الإسلام، اعلموا أن أهل الكفر لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم. أليس أحق بنا أن نبذل الغالي والنفيس في سبيل نصرة هذا الدين وفي طلب رضوان الله؟ فبهذا الدين تعز البلاد والله لا يضيع أجر من أحسن عملا. يا شباب الدعوة، حافظوا على ما بذلتم من قبل في سبيل نصرة هذا الدين فقد مسكم السوء من قبل وصبرتم سنين طوال فلا تعطوا الدنية في دينكم. وقد اقترب الفرج ولاحت في الأفق أنوار الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، واعلموا أن النصر من عند الله، وأن النصر صبر ساعة، وأن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين، وأن الله ما أمر بقيام الأحزاب إلا للدعوة إلى الإسلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال تعالى: ﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ لا أن نطلب ودّ من ضل من المسلمين، وود أعدائنا جميعا أمريكا ومن تبعها، واعلموا أن ما تنازلتم عنه لن يشفع لكم عند الظالمين، ولا يقبل عند الله... فتعالوا نقف جميعا صفا واحدا متماسكا مستمسكا بالعقيدة في وجه كل من خالفها، متبعين في ذلك سنة النبي عليه الصلاة والسلام وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعده رضوان الله عليهم، وأذكركم بموقف الصحابة في الحبشة عندما جاء عمرو بن العاص يطلبهم فقالوا وهم يتشاورون قبل لقاء النجاشي (ما تقولون للرجل إذا جئتموه‏‏؟‏‏ قالوا‏‏:‏‏ نقول‏:‏‏ والله ما علمنا، وما أمرنا به نبينا عليه الصلاة والسلام كائنا في ذلك ما هو كائن)، وأذكركم بموسى وهارون عليهما السلام وبسيد الأنبياء محمد عليه الصلاة والسلام.

\n


قال تعالى: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
مؤمن عبد الكريم - مصر

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق الإمام الجنّة هو من سينقذ الأمة من الغرق وليس حكام الضرار

 

\n

الخبر:

\n


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أوروبا جعلت من البحر المتوسط مقبرة لللاجئين، وانتقد بشدة تعاملها مع الأزمة الراهنة، وتحدث الرئيس التركي عن غرق الطفل السوري إيلان كردي ذي الثلاث سنوات الذي لفظ البحر جثمانه على شاطئ بمدينة بودروم جنوب غربي تركيا قائلا ليسوا المهاجرين وحدهم من يغرق في المتوسط بل كذلك إنسانيتنا، وذكر أيضا أن بلاده تستضيف اللاجئين بسياسة الباب المفتوح. (وكالة الأناضول)

التعليق:

\n


كما هو معتاد يظهر علينا أردوغان بخطاباته الرنانة الزائفة من جديد على أنه قائد سياسي وبطل مغوار، ليعلق على صورة الطفل السوري الذي غرق في المتوسط أثناء هجرته برفقة والده إلى اليونان ويقول ليس فقط المهاجرون يغرقون في المتوسط بل كذلك إنسانيتنا!! أقول لك يا أردوغان: أنت آخر مخلوق يتكلم عن الإنسانية، هل لديك أصلا إنسانية؟ فجنودك على الحدود يعذبون المسلمين من أهل الشام ويستهزئون بهم ويمنعونهم من الدخول إلى أرض ارتوت بدمائهم عندما فتحوا القسطنطينية، وها أنت قد فتحت قواعدك العسكرية للتحالف الصليبي الذي يقصف أهل الشام!!

\n


لقد شارفت ثورتنا على خمس سنين وأنت لم تحرك جنديا واحدا لمحاربة هذا النظام الخبيث، بل على العكس فقد قمت بمساعدة التحالف الصليبي بفتح قاعدة إنجرليك للطيران الأمريكي الذي يقصف أهلنا في الشام لتزيد من معاناتهم ومآسيهم، يقول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾، فأنت وكل حكام المسلمين خنتم الأمانة وخنتم الأمة؛ فكل قطرة دم نزفت من كل مسلم هي في أعناقكم وستحاسبون عليها، فكفاكم مكرا وخداعا لهذه الأمة، فلقد كشفت الأوراق وسقطت الأقنعة عن الوجوه الكالحة وبانت خيانتكم لكل مسلم، فكيف تقول أن الحدود مفتوحة لللاجئين السوريين، وأنت تبني حائطا على حدودك مع سوريا؟! فهل هذا لتسهيل دخول أهل سوريا إلى تركيا مثلا أم لتضييق الخناق عليهم؟

\n


فيا أيها الأهل في الشام، اثبتوا على ما أنتم عليه في ثورتكم المباركة واعتصموا بحبل الله واقطعوا كل حبالكم مع هؤلاء الحكام فلن تجدوا منهم أكثر من هذه الدموع المزيفة، واعلموا أن نصركم يأتي من عند الله وحده عندما تنصرون دينه بالعمل على إسقاط هذا النظام بكل أركانه، وتبايعون خليفة للمسلمين يحكمهم بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام فهو وقاية لكم كما وصفه رسول الله عليه الصلاة والسلام عندما قال: «الإمام جنة يقاتل من ورائه ويُتقى به».

\n

 

\n

 

\n


كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
إسلام العبد لله - سوريا

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق دموعكم ومكركم وأموالكم ستكون عليكم حسرة


الخبر:

\n


نقلت وكالة نوفوستي الروسية للإعلام عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية (ماريا زاخاروفا) قولها إن وزير الخارجية سيرغي لافروف أبلغ نظيره الأمريكي جون كيري في مكالمة هاتفية أنه \"من السابق لأوانه\" الحديث عن مشاركة روسيا في عمليات عسكرية في سوريا. وكشف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاثنين بأن غارة بريطانية نفذت للمرة الأولى في سوريا، أسفرت عن مقتل بريطانيين كانا يقاتلان في صفوف تنظيم الدولة. وأخيرًا أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن بلاده ستبدأ بتنفيذ جولات جوية استطلاعية فوق الأراضي السورية تمهيدًا لتوجيه ضربات لمواقع تنظيم الدولة.

\n

 

\n

التعليق:

\n


ما إن دخل الجيش التركي في التحالف، وسمحت تركيا للطائرات الأمريكية باستخدام قاعدة إنجرليك، حتى تفاقمت مأساة اللاجئين، فكانت مأساتهم ذريعة تريد الدول (مثل فرنسا وبريطانيا) أن تتدخل من خلالها في الثورة المباركة بدافع الإنسانية، وتحت شعار \"محاربة تنظيم الدولة\". وليس غريبًا تدخلهم، فبعد أن تسارعت الأحداث على الأرض، وتكشف العملاء، وانحسر نفوذ بشار، كان لا بد لهم أن يدعموا بقاءه على كرسي الدماء بكل ما أوتوا من مكر وقوة، وليس مفاجئًا أن يتدخل الغرب لمساعدة هذا النظام المجرم الذي قتل من أهلنا في الشام الآلاف وهجر الملايين وما يزال.

\n


إنّ الدموع التي رأيناها من رجالات الكفر المستعمرين ما هي إلا دموع تماسيح، فهم من يقتلوننا ويهجروننا، وقضية اللاجئين ما هي إلا ذريعة مفضوحة، أهدافها قذرة سياسية كانت أم اقتصادية، ﴿‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾. لكن سهمهم سيخطئ هدفه، وسحرهم سوف ينقلب عليهم، وأموالهم ستكون حسرة عليهم، لأن الثورة السورية ثورة مباركة، وستعود الشام مزهرة كما كانت أيام الخلافة الإسلامية، عندما ينزل الله سبحانه وتعالى نصره الذي وعد، وتتحقق بشرى رسول الله عليه الصلاة والسلام.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
د. ماهر صالح - أمريكا

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق "بوتين": الأسد مستعد لتقاسم السلطة مع المعارضة


الخبر:

\n


قال الرئيس الروسي \"فلاديمير بوتين\"، إن رأس النظام في سوريا بشار الأسد مستعد لتقاسم السلطة مع المعارضة، وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، داعياً إلى إنشاء تحالف دولي للتصدي لما أسماه \"التطرف\".

\n


وجاءت تصريحات \"بوتين\" على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي في \"فلاديفوستوك\" شرق روسيا، وقال: \"نحن نعمل مع شركائنا في سوريا. وبشكل عام هناك تفاهم بأن توحيد الجهود في محاربة الإرهاب يجب أن يسير بالتوازي مع نوع من العملية السياسية في سوريا نفسها.\"

\n

 

\n

التعليق:

\n


يبدو أن أمريكا قد أدركت يقيناً بأن سفاحها لن يقدر على الصمود أكثر بالرغم من المساعدات التي تقدمها له تباعاً، وأن عواره قد بان وظهر، وأنه آيل للسقوط في أي لحظة، وتأتي تصريحات بوتين للحل المقترح وكلامه عن قبول الأسد لذلك مفصلاً وشارحا لحال السفاح.

\n


ها هي أعتى دول العالم عدة وعتادا وقفت حائرة من صمود أهل الثورة في الشام؛ فتصريحاتها متباينة ومتناقضة من نظام السفاح. وأفعالها دالة على ذلك؛ فتارة مبعوثون وتارة تقسيم وتارة وسطاء وتارة ائتلاف وحكومة مؤقتة فاشلة...، وآخرها تحالف مع تركيا لفرض الحل فرضاً.

\n


فها هي ثورة الشام تضع أمّ الكفر أمريكا في حيرة وارتباك.

\n


فيا أهلنا في الشام شام الرسول عليه الصلاة والسلام وأرض الملحمة الكبرى:

\n


ربح بيعكم إن كان هدفكم ما صرحتم به وصدعت به حناجركم.

\n


وربح بيعكم إن كانت مرضاة الله هي غايتكم.

\n


فالله ناصركم وقاهر عدوكم الذي بدأ يترنح ويتخبط بأفعاله، فقد يكون هدفكم نظام السفاح ويكرمكم سبحانه بما هو أكبر من ذلك بكثير كما أكرم نبيه. ﴿وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ﴾ [الأنفال: 7].

\n


﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ﴾

\n

 

\n

 

\n


كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
عبدو الدلي
عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية سوريا

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق فنزويلا تستقبل لاجئي سوريا وحكام المسلمين لا يستحون من الله ولا من عباده!!


الخبر:

\n


أعلن رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو الاثنين 2015/9/7 أنه \"أمر وزارة الخارجية باتخاذ تدابير لاستقبال 20 ألف لاجئ سوري من الشتات السوري\" الذين أرغموا على مغادرة بلادهم.

\n


التعليق:

\n


يزعم بعض الساقطين المنافحين عن حكام \"مشيخات\" الخليج أنهم ساهموا بقسط وافر في مؤتمرات \"المانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا\" الأول كان في شهر 2013/1 والثاني في 2014/1 والثالث في 2015/3 فلا يزايدنّ أحد على كرمهم الطائي، بل لا يستحي بعض هؤلاء المنافحين من التفاخر بأنه قام بزيارة مخيمات اللاجئين من أهل سوريا في الأردن ولبنان، وكأنه حقق بذلك فتوحات تضاهي فتح القسطنطينية!!

\n


نعم إنّ فيما نقرأ من أنباء عن فتح رئيس وزراء فنلندا بيته لاستقبال عائلة لاجئة من سوريا، ورئيس وزراء حكومة كيبيك في كندا وغيرهم، في هذا كله إهانة لأمة الإسلام التي يفترض بها أن ترعى عهد ربها القائل ﴿إنما المؤمنون إخوة﴾ وميثاق نبيها القائل «وَأَيُّمَا أَهْلِ عَرْصَةٍ أَصْبَحَ فِيهِمُ امْرُؤٌ جَائِعٌ فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُمْ ذِمَّةُ اللَّهِ تَعَالَى».

\n


إن المصاب الذي حل بأهلنا في سوريا على يد سفاح دمشق المدعوم من قبل أمريكا، ما كان له ليستمر، بل ما كان ليقع، لو أن هناك معتصماً يخشى الله سبحانه في امراة تستصرخه، ولو أن هناك عُمَرَ يحاسب نفسه فيما لو عثرت دابةٌ في أرض العراق لمَ لم يصلح لها الطريق، أما حكام اليوم الغارقون في ملذاتهم فقد أماتوا مشاعرهم وأصموا آذانهم ودفنوا رؤوسهم في الرمال كيلا يسمعوا صرخات الأيتام والأرامل ودعاء المشرفين على الغرق في البحار الذين يلعنونهم صباح مساء، ويلعنون معهم المتاجرين بالدين من أصحاب الفتيا الساكتين عن الحق فهم كالشيطان الأخرس، بينما هم يصولون ويجولون في فتاوى الحيض والنفاس، بل وبعضهم يسارع في إصدار الفتاوى التي تنكر أن الشرع يوجب إقامة الخلافة التي تحمي أعراض المسلمين وتصون دماءهم وتقطع يد أي معتد عليهم، وبعضهم الآخر يسارع في إصدار الفتوى في استحلال دماء المسلمين.

\n


فأين أمة المسلمين ذات المليار ونصف المليار عن مصائب إخوانهم في سوريا ومن قبلها ميانمار ومن قبلها أفريقيا الوسطى وكشمير وفلسطين والشيشان والبوسنة...؟؟ وأين العلماء ورثة الأنبياء الذين لا يخشون في الله لومة لائم فيصدعوا بالحق ويعملوا على خلعهم ومبايعة الخليفة الذي يطبق فيهم شرع الله سبحانه فيفوزوا بعز الدارين وبمرضاة ربهم؟ هلا أعددتم جوابا لرب العالمين تبرئون به ذمتكم أمام ربكم؟ هلا سارعتم بالأخذ على أيدي الحكام الظالمين الفجرة الذين يسارعون في مرضاة حكام الغرب، دون مرضاة الله سبحانه وتعالى.

\n


اللهم هيئ لأمة محمد عليه الصلاة والسلام الحاكم الصالح الذي يتقيك ولا يخشى سواك فيقود الأمة لإعلاء كلمتك ونصرة دينك وقمع أعدائك، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ﴿وهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ﴾.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
عثمان بخاش
مدير المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق ماذا بعد استيلاء الثوار على مطار أبو الظهور العسكري؟


الخبر:

\n


الجزيرة نت: بعد حصار دام عامين سيطرت فصائل من المعارضة السورية المسلحة - أمس الأربعاء - على مطار أبو الظهور العسكري، منهية بذلك أسطورة هذا المطار الذي يقع شرق إدلب شمالي سوريا بعد عدة محاولات لاقتحامه تكللت آخرها بالنجاح، واستغلت العاصفة الرملية للتسلل داخله، والسيطرة عليه، وأسر ضباطه وعناصره، كما سيطرت على ما فيه من طائرات وعتاد عسكري.

\n


واتجهت أنظار المعارضة السورية المسلحة منذ البداية نحو المطارات لشل قدرات سلاح الطيران الذي اعتمد عليه جيش النظام في ضرب المدن السورية منذ منتصف عام 2012، حيث يعد هذا السلاح كما يقول العقيد الطيار مصطفى بكور المنشق عن جيش النظام للجزيرة نت \"السلاح الوحيد الذي ما زال بيد النظام، والقادر على إحداث فعل تدميري هائل ضد المدنيين والثوار على حد سواء، وذلك بعد أن فقد النظام قدرته على تحقيق أي انتصارات بواسطة القوات البرية\".

\n

 

\n

التعليق:

\n


ماذا بعد السيطرة على المطارات؟ لم نسمع على مدى أربع سنوات حتى الآن عن طيار انشق عن النظام واستعمل الطائرات التي استولى عليها الثوار في ضرب طائرات الأسد أو شل حركتها أو منعها من مواصلة إسقاط البراميل المتفجرة على رؤوس الشعب.

\n


ماذا فعل الثوار بالطائرات التي استولوا عليها في المطارات المختلفة، فقد سيطر الثوار على مطار الحمدان في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، كما سيطرت على مطار مرج السلطان في الغوطة الشرقية أواخر 2012، وفي كانون الثاني/يناير 2013 سيطرت على مطار تفتناز العسكري شرق مدينة إدلب، وفي شباط/فبراير من العام نفسه سيطرت على مطار كشيش \"الجراح\"، قرب مدينة منبج بريف حلب الشرقي، وفي بداية آب/أغسطس 2013 سيطرت على مطار منغ العسكري بريف حلب الشمالي، وسيطر تنظيم الدولة على مطار الطبقة العسكري في منتصف 2014، وسيطر على مطار تدمر العسكري إبان هجومه على المدينة منذ أشهر.

\n


وفي عام 2013 حاصر الثوار عدة مطارات وأخرجوها من الخدمة، منها مطار النيرب العسكري في حلب، ومطارها الدولي الذي حوله النظام إلى عسكري، كما حاصر الثوار مطار كويرس (رسم العبود) شرق حلب الذي يعد من أكبر المطارات السورية كونه يضم الكلية الجوية، وعندما سيطر تنظيم الدولة على ريف حلب الشرقي واصل محاصرة المطار، كما حاصر التنظيم مطار دير الزور العسكري شرقي سوريا، قبل أن يتمكن النظام من فك الحصار جزئيا عنه.

\n


وفيما يلي إحصائية للخسائر التي مني بها النظام والتي تم الإعلان عنها في مطلع عام 2014 من خلال تقارير كثيرة؛ على رأسها دراسة للمعهد الملكي البريطاني ودراسة لإدارة الإعلام المركزي للجيش الحر:

\n


• عدد المقاتلين المتبقين في الجيش لا يتجاوز (40) ألف مقاتل وهم مَنْ يعتمد عليهم؛ ويثق بهم؛ ويمثلون ما نسبته (13%) من جيش النظام.

\n


• بلغ عدد مذكرات البحث لدى جهاز الأمن العسكري عن منشقين ومتخلفين وفارين ومجندين (189) ألف عسكرياً؛ أي ما نسبته (61%) من الجيش.

\n


• عدد المفقودين من الجيش وصل إلى (60) ألفاً أي بنسبة (19%) ويُرجح بأنهم قتلوا أو معتقلون أو مجهولو المصير.

\n


• عدد القتلى من الجيش النظامي وصل إلى (135) ألف عنصر.

\n


• تم تدمير (227) طائرة من أصل (340) طائرة مقاتلة وقاذفة وحوامة؛ وبذلك يكون العدد المتبقي (63) طائرة و(25) طائرة نقل وحوامات غير مقاتلة.

\n


• 65% من شبكة الدفاع الجوي معطلة وخارج الخدمة بسبب سقوط عدة مطارات بيد الثوار.

\n


• تم تدمير (2200) دبابة من أصل (3600) كان يمتلكها النظام قبل الثورة، منها (20%) كانت خارج الخدمة أصلاً.

\n


• 65% من الأطقم والعتاد العسكري؛ بات خارج الخدمة بسبب تدميرها أو الاستيلاء عليها من قبل الثوار.

\n


دولة لم يبق لها شيء من السيادة والسيطرة فلماذا لا زالت تضرب شعبها حتى هذه الساعة؟

\n


أين الثوار من الجيش المنشق والفارّ من الخدمة الذين بلغوا 60 بالمائة؟ أين الطيارون المنشقون؟ وأين الفنيون الذين يحافظون على جاهزية الطائرة للاستخدام؟

\n


لا يكفي الاكتفاء بالسيطرة على المطار، بل لا بد من الاهتمام بالمنشقين الطيارين للاستفادة من خبراتهم، وبالتالي الاحتفاظ بالمطار واستخدام ما فيه من أسلحة وعتاد في معاركهم ضد النظام.

\n


لماذا يرحل المنشقون العسكريون إلى تركيا وغيرها من المناطق؟ لماذا لا ينضمون للثوار؟ إنهم الأقدر على تغيير مسار الأحداث، لقد أثبتت الأحداث أن الجيش هو مصدر القوة وأنه لا غنى لكتائب الثوار عنه، ولو وجد المنشقون العسكريون الأمن والأمان على أهلهم ومستقبلهم لدى الثوار لانضموا إليهم،

\n


وأذكر هنا حرص الرسول عليه الصلاة والسلام على إسلام خالد بن الوليد العسكري الفذ، فرغم قتاله للنبي عليه الصلاة والسلام، إلا أن النبي سأل عنه في عمرة القضاء عندما دخل مكة قال النبي للوليد بن الوليد أخيه: \"لو جاء خالد بن الوليد لقدّمناه\". فكتب \"الوليد\" إلى \"خالد\" يرغِّبه في الإسلام، ويخبره بما قاله رسول الله فيه، فكان ذلك سبب إسلامه وهجرته. وقد سُرَّ النبي بإسلام خالد بن الوليد، وقال له حينما أقبل عليه: \"الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألاَّ يسلمك إلا إلى خير\". وأنزله الرسول المنزلة التي تليق بخبرته كعسكري وجعله سيف الله المسلول.

\n


أيها الثوار: من خرج مقاتلا في سبيل الله يجب أن يخلص نفسه من حظوظها وأن يسعى للوحدة مع قوى الثورة والمنشقين عن الجيش، وأن يقطعوا صلاتهم بالدول الإقليمية والدولية وأن يطلبوا النصر من الله وحده وأن يتكلوا عليه وحده، فالنصر من عند الله لا من عند أمريكا وعبيدها، ونصر الله لا يستنزل بالمعصية بل بطاعة الله وتنفيذ أمره، وهذا يحتاج إلى الاتفاق على نية واحدة وهدف واحد وهو تحكيم شرع الله في الأرض من خلال نظام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة الذي قدمه حزب التحرير للكتائب.

\n


ولا يقال إن الهدف هو إسقاط بشار ثم بعد ذلك لكل حادث حديث، لأن العمل إذا لم يقم على نية صحيحة يكون باطلا ولا يغني صاحبه شيئا، وإن وجود نوايا مختلفة لدى المقاتلين في خندق واحد يبعد عنهم النصر، لا بد من توحيد النوايا والقلوب على نية واحدة ومشروع واحد لينزل النصر الحاسم المزلزل الذي يقضي على بشار وزمرته من قوى الظلم والطغيان.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
نجاح السباتين

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق دخول المسلمين إلى المجر بين بشار الأسد وسليمان القانوني


الخبر:

\n


صرح رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان أن غالبية هؤلاء اللاجئين من غير المسيحيين (يعني أنهم مسلمون)، يمثلون ثقافة مختلفة في العمق، وهي مسألة تمس جذور الهوية الأوروبية، وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده في بروكسل، كرر دعوته للاجئين بعدم القدوم إلى بلاده، والبقاء في تركيا، مجدداً رفضه استقبال اللاجئين إذا قام الاتحاد الأوروبي بتوزيعهم كحصص، على الدول الأعضاء، مضيفاً (حصص تعني أن هنالك حلاً للتعامل مع من يريد القدوم إلى أوروبا، بدلاً من أن نقول بوضوح للاجئين (لا تجازفوا، ولا تأتوا).

\n

 

\n

التعليق:

\n


لم يكتف رئيس الوزراء المجري بهذا، بل تقدم بمشروع قانون للبرلمان، ينص على نشر الجيش المجري على الحدود، من أجل الحد من تدفق اللاجئين على أوروبا، لأنهم سيضرون بهوية أوروبا المسيحية، وقد صوت البرلمان بعدد أصوات بلغ (140) صوتاً، مقابل (33)، ونص القرار على القبض على من يصل الحدود المجرية بطريقة غير شرعية، وسجنه لمدة (3) سنوات. وقد فتح هذا الموقف من رئيس الوزراء وبرلمانه المجري أبواب الشر على اللاجئين من قبل الشرطة ومن قبل العامة، فأذاقوا اللاجئين سوء العذاب، ولقد رأيت موقف ذلك الشاب الذي حاولت الشرطة الفصل بينه وبين زوجته وطفلتهما، فأمسك بهما بكلتا يديه وكلتا رجليه، ولما أوصدوا يديه (بالكلابيش)، أمسك بثياب زوجته بأسنانه وهو يصرخ (أمسكي بي أمسكي بي).

\n


هذا الذل وهذا الهوان هو الذي دفع بشار الأسد بالمسلمين من أهل الشام إليه دفعاً، بعد أن أمطرهم بالبراميل المتفجرة، فخرج الناس لا يلوون على شيء فركبوا البحر لتحمل الأمواج عدداً كبيراً منهم إلى شواطئ تركيا، وشواطئ جزيرة يسبوس اليونانية، وما حادثة الطفل إيلان التي هزت مشاعر العالم ببعيدة.

\n


الذين نجوا من كل ذلك ينتظرهم الذل والهوان والتنصير، وقد وجه البابا الكنائس لاستقبال اللاجئين، وطلب من كل كاتدرائية إيواء عائلات سورية، وقد رأينا كيف ذرفت دموع التماسيح من حكام أوروبا على منظر الطفل وهو ملقى على شواطئ البحر، وكأنهم لم يسمعوا بالمئات بل الآلاف من أطفال سوريا الذين قتلهم مجرم العصر بشار، عن طريق الغازات السامة وغيرها من أساليب الحرب القذرة.

\n


نعم هذه هي الطريقة التي دخل بها المسلمون المجر أيام بشار، فكيف دخل المسلمون المجر أيام سليمان القانوني؟ دعونا نسمع التاريخ يحكي لنا أوراق القضية.

\n


كانت المجر تدفع الجزية للدولة العثمانية بعد تلك الهزائم من بني عثمان، ولما ولي الحكم الملك فيلاد يسلاف الثاني جاجليو قد عزم على نقض أي تعهدات كانت قد أُعطيت من قِبل أسلافه لسلاطين الدولة العثمانية، وذهب إلى حدِّ قتل مبعوث السلطان سليمان إليه، وكان المبعوث يُطالب بالجزية السنوية المفروضة على المجر، ولهذا ردَّ سليمان بغزوة كبيرة ضد المجر، حيث قاد الجيش بنفسه؛ وهو حينذاك رئيس أكبر دولة في العالم، وقطع ألف كيلو متر ماشياً في (128) يوماً، يقود جيشاً قوامه مائة ألف مقاتل، وثلاثمائة مدفع وثمانمائة سفينة، التقى الجيشان في وادي موهاس الذي يقع على مسافة 185 كم شمال غربي بلجراد، وكان الجيش المجري قوامه مائتا ألف جندي، من بينهم 38 ألفًا من الوحدات المساعدة التي جاءت من ألمانيا، ويقود هذه الجموع الجرارة الملك فيلاد يسلاف الثاني بنفسه.

\n


دارت المعركة التي لم تدم أكثر من ساعة ونصف، تجلت فيها المقدرات العسكرية، بعد أن وُضعت خطة محكمة أوقعت الجيش المجري في براثن المدفعية، ساعة ونصف أصبح الجيش المجري أثراً بعد عين، قتل فيها الملك وسبعة من الأساقفة، وجميع القادة الكبار، ووقع في الأسر خمسة وعشرون ألفًا، واستشهد (150) نفراً من المسلمين، وجرح بضعة آلاف، ومن ثم تحرك الجيش العثماني حتى بلغ بودابست عاصمة المجر، فدخلها في (3 ذي الحجة 932هـ/10 أيلول/سبتمبر 1526م)، وشاءت الأقدار أن يستقبل في هذه المدينة تهاني عيد الأضحى في سراي الملك، مكث السلطان ثلاثة عشر يوماً ينظم شؤونها، وعَيَّن \"جان زابولي\" أمير ترانسلفانيا ملكًا على المجر، التي أصبحت تابعة للدولة العثمانية.

\n


نقول لرئيس وزراء المجر، وبشار، وجميع حكام البلاد الإسلامية؛ الذين خذلوا أهل الشام، إننا بإذن الله قاب قوسين أو أدنى من أيام سليمان القانوني، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله إن شاء الله.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
المهندس/ حسب الله النور سليمان

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق أين المسلمون وحقهم في الرعاية على أجندات حكامنا...؟؟


الخبر:

\n


ذكرت سي إن إن العربية بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر خبر مقتل 107 أشخاص وجرح 230 على الأقل بعدما سقطت رافعة ضخمة على الحرم المكي.

\n


وأظهرت صور الحادث رافعة ضخمة وقد سقطت على سقف الحرم في وقت كان المسجد مكتظا بالمصلين.

\n


وقال قائد الدفاع المدني السعودي إن الرياح الشديدة والأمطار كانا السبب في سقوط الرافعة الضخمة.

\n


وقال الفريق سليمان بن عبد الله العمر قائد الدفاع المدني إن سرعة الرياح وصلت إلى 83 كيلومترا في الساعة.

\n


وعادة ما يشهد يوم الجمعة ازدحام الحرم بالمصلين بالإضافة إلى الحجاج الذين توافد عدد هائل منهم إلى مكة.

\n


وقد شهدت شبه الجزيرة العربية عواصف رملية هوجاء الأسبوع الماضي.

\n

 

\n

التعليق:

\n


لا شك أننا أصبحنا في زمان اعتبر البعض فيه الحكم مغنما، وصار كرسي الرئاسة والولاية مطمعا، فتراق من أجل الوصول إليه الدماء، وتزهق في سبيله الأرواح، وتضيع كثير من مقدرات الأمة والشعوب بسبب التطاحن على المناصب الزائلة، والولايات الجائرة، ونسي الكثيرون في غمرة هذه الصراعات أن الإمامة وولاية شئون المسلمين ورياستهم مغرم لا مغنم، وواجبات لا مكرمات وتشريفات، ولذلك نجد النبي عليه الصلاة والسلام يقول لصاحبه أبي ذر ناصحا إياه بعدم تحمل هذه الأمانة الثقيلة، فقال: «يَا أَبَا ذَرّ! إِنَّكَ ضَعِيفٌ، وَإِنَّهَا أَمَانَةٌ وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ إِلاَّ مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا..».

\n


ومن هذا المنطلق نجد النبي عليه الصلاة والسلام قد حذر من أن يوكل أمر من أمور المسلمين إلى غير أهله ممن عرف بفسقه أو خيانته أو ضعفه. فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: «إذا ضيعت الأمانة، فانتظر الساعة» قيل: يا رسول الله وما تضييع الأمانة؟ فقال: «إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة». ويقول سبحانه: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ﴾.

\n


وفي خضم هذه الشروط اللازمة لمن يحمل مسؤولية الأمة ورعايتها حق الرعاية في دينها ودنياها، نجد الأمة وقد ضاعت واضطهدت، وحوربت وضيق عليها، وهجرت وفقدت كل مقومات وجودها، وما ذلك إلا لولاية غير الأكفاء مسؤوليتها وإدارة شؤونها، فضيعوا الأمة وساهموا في تفريقها وشتات أمرها وتمزيقها، فأصبحوا جناة لا رعاة، فحادثة الحرم الأليمة خير مثال ودليل على الإهمال والتقصير في حق الرعية وممن يسمون أنفسهم ولاة أمور وأصحاب مسؤولية وضيافة ممزوجة بالأمان والاطمئنان..

\n


من المسؤول عن هذه الأرواح التي أزهقت؟؟ وبأي ذنب؟ وكيف ستكون المحاسبة؟؟

\n


مع العلم أن مكة المكرمة تتعرض إلى حالة من عدم الاستقرار الجوي منذ ما يقارب الأسبوع، ما تسبب في تشكل العواصف الرعدية المترافقة بالأمطار الغزيرة، والرياح القوية، وهو الأمر الذي أدى إلى وقوع الحادثة المؤسفة...

\n


ألم تنذر قوة الرياح بمخاطر وجود الرافعات فوق رؤوس العباد؟؟ لم لم تتخذ إجراءات الأمان اللازمة للمحافظة على الأرواح؟؟ أم أنها تتخذ بعد وقوع المصائب والكوارث كما عهدناهم كل شتاء عندما تغرق المدن بمياه الأمطار فتجرف البشر والشجر...

\n


أين نحن من مفهوم محاسبة الحكام على تقصيرهم وسوء رعايتهم؟ ألم يقل الله فيهم ﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْن * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾، أليسوا مستأمنين على الأمة ورعايتها وحفظ أرواحها فيقول الله فيهم: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ﴾. فتسألهم الأمة وتحاسبهم، ويسأل عنها أمام الله. فإذا تركت المساءلة عم البلاء والفساد ورحم الله أمير المؤمنين عمر فلقد بلغه أن عثمان بن العاص قد حمل أناسا في البحر. فقال عمر: حملهم وليس بينهم وبين البحر إلا ألواح؟. والله لئن هلكوا لآخذن ديتهم من ثقيف. فاعتبر عمر أن فعل عثمان فيه تقصير لأنه حملهم على مركب غير مؤهل للإبحار. أي لم يحسن في عمله.

\n


فالولاية رعاية، والرعاية مسؤولية، فيجب على كل من ولي من أمور الناس شيئًا أن يتقي الله تعالى فيهم، ويعلم أن الله سائله عما استرعاه، قال عليه الصلاة والسلام: «كلكم راعٍ، وكلم مسئول عن رعيته، فالإمام راع وهو مسئولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ».

\n


فأين حكامنا اليوم من رعاية شؤون أمتهم، أين هم من معاناتها ومآسيها، هجر من هجر، وقتل من قتل، وهم يصمون آذانهم عن استغاثات الأرامل والثكالى، وصرخات الأطفال اليتامى، أين هم من قضايا أمتهم؟! وقد كانوا عونا وسندا لدول الغرب عليها...

\n


إننا يوما بعد يوم نوقن تماما أن لا خلاص ولا فكاك، ولا حل لقضايانا إلا بإزالة وخلع سبب بؤسنا وقلة حيلتنا وضعفنا واستهانة الكفار بنا، وهم حكامنا ومن يسمون أنفسهم ولاة أمورنا، من جذورهم وتنصيب حاكم مسلم يخاف الله فينا، ويرعانا حق الرعاية، فيكون في مكانه مكلفا لا مشرفا... يسأل ويحاسب ويؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر حتى يرتجع لجادة الصواب، دون خوف أو خشية من قطع عنق أو محاربة في رزق...

\n


نسأل الله العلي العظيم الرحمة لموتى بيت الله الحرام، والشفاء للجرحى، والصبر والسلوان لأهاليهم وذويهم.. وحسبنا الله ونعم الوكيل..

\n


﴿وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚإِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ﴾

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبته ﻹذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
رائدة محمد

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق تدخل روسيا السافر في سوريا لن يجلب لها أي فائدة من ناحية استراتيجية


الخبر:

\n


حطّت طائرتان روسيتان محمّلتان بمساعدات قيل بأنّها إنسانية في مطار باسل الأسد الدولي في مدينة اللاذقية السورية يوم السبت الموافق 12 أيلول (سبتمبر) 2015، وذلك وفقاً لوكالة أنباء (سانا) الرسمية، وسبق ذلك ورود تقارير تحدثت عن إرسال روسيا جنوداً وأسلحةً إلى سوريا، فقال مسئولون أمريكيون إن ثلاث طائرات عسكرية روسية على الأقل هبطت في سوريا في الأيام الأخيرة في المطار.

\n


وجاء في أحدث التقارير لـ\"رويترز\" نقلاً عن مصادر غربية وروسية: \"أن موسكو سترسل صواريخ متقدمة من طراز \"إس.إيه-22\" مضادة للطائرات إلى سوريا\"، كما أشارت مصادر لبنانية لـ\"رويترز\" إلى أن جنودا روس بدأوا بالفعل بالمشاركة في عمليات قتالية لمساندة قوات الأسد، فيما قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي: \"إن الجنود الروس موجودون في سوريا في الأساس للمساعدة في تشغيل هذه المعدات وتدريب الجنود السوريين على استخدامها\".

\n


ونقلت \"رويترز\" عن مصدر قريب من البحرية الروسية أنّ مجموعة من خمس سفن روسية مزودة بصواريخ موجهة أبحرت للقيام بمناورات في المياه السورية، وقال المصدر: \"سيتدربون على صد هجوم من الجو والدفاع عن الساحل وهو ما يعني إطلاق نيران المدفعية وتجربة أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى\"، وأضاف بأنه تم الاتفاق على هذه المناورات مع الحكومة السورية.

\n


ومن جهة أخرى دعت روسيا الولايات المتحدة إلى استئناف التعاون العسكري المباشر بينهما في سوريا لمحاربة الإرهاب المتمثل بتنظيم الدولة الإسلامية.

\n


وقد تزامن مع هذا الدعم الروسي العلني لنظام بشار الأسد وجود تغيّر ملحوظ في نبرة بعض الدول الأوروبية في الأسبوع الأخير تجاه النظام، فقالت بريطانيا:

\n

 

\n

\"إنها قد تقبل ببقاء الأسد في السلطة لفترة انتقالية إذا كان هذا سيساعد في حل الصراع\"، وقالت فرنسا: \"إنه يجب أن يترك الأسد الحكم في إحدى المراحل وليس حالاً\"، وقالت النمسا: \"إنه يجب أن يكون للأسد دور في محاربة (داعش)\"، وقالت إسبانيا: \"إن هناك حاجة للتفاوض مع الأسد لإنهاء الحرب\".

\n

 

\n

التعليق:

\n


لم يأت هذا الدعم الروسي النوعي لنظام بشّار الأسد بمعزل عمّا يدور من أحداث في المنطقة، فيبدو أنّ هناك مجموعة من التفاهمات الجديدة فرضها صمود الثوار في وجه كل المؤامرات التي حيكت ضدهم، وهذه التفاهمات تم التوافق عليها بين القوى العظمى في سوريا لا سيما بين أمريكا وروسيا، ولعل تغيّر المواقف الأوروبية التي كانت تُصرّ في السابق على ضرورة رحيل بشار الأسد قبل الحديث عن أي تسوية سياسية في سوريا، فأصبحت تقبل ببقائه إلى أجل محدود لهو دليل على وجود مثل هذه التفاهمات، فأوروبا أدركت أنّ اللعبة الأمريكية الروسية تقتضي استمرار بقاء شخص بشار الأسد على رأس النظام في سوريا، لذلك كان هذا التغير المفاجئ في مواقفها ضرورياً ليتماهى مع المواقف الروسية الأمريكية لتُبقي لها مكاناً في المشهد السوري إلى جانب أمريكا وروسيا.

\n


أمّا هذا التدخل الروسي الكثيف لدعم الطاغية بشار الأسد فسببه استمرار انهيار دفاعات نظامه بشكل منهجي، وعدم قدرته على الصمود، وذلك بالرغم من كل ذلك الدعم الإيراني اللامحدود له، ودعم الميليشيات المتعددة التابعة لإيران له بلا حدود، وعجزها عن إيقاف هذا الانهيار.

\n


فبالرغم من أنّ أمريكا منعت الثوار ولا تزال من امتلاك الأسلحة المضادة للطائرات، وراقبت الحدود بصرامة لمنع إدخال أية أسلحة هجومية، بحيث سُمح لطائرات النظام باستمرار ترويع الناس وقتلهم بالبراميل المتفجرة، وبالرغم من أنّها ضغطت عليهم للانشغال بقتال تنظيم الدولة الإسلامية بدلاً من قتال النظام، وبالرغم من محاولاتها عبر وكلائها وعلى رأسهم السعودية وتركيا للقيام بمحاولة اختراق الفصائل المقاتلة، والحيلولة دون وحدتها وتوحيد أهدافها في إسقاط النظام، بالرغم من ذلك كله فما زال بمقدور الثوار إلحاق أكبر الأذى بقوة النظام، وما زال بمقدورهم طرده من مواقع حسّاسة، وكان آخرها السيطرة على مطار (أبو الظهور) والاستيلاء على طائرات وأسلحة متقدمة فيه، وبالتالي تنظيف منطقة إدلب بكاملها من جميع قواعد النظام، والتقدم جنوباً نحو سهل الغاب، وإلحاق الخسائر بالنظام في مواقع حيوية أخرى في محيط مدينة حماة وفي مناطق أخرى، من مثل إلحاق خسائر باهظة بقوات النظام وحزب إيران في مدينة الزبداني وذلك بعد عجز تلك القوات عن دخولها بالرغم من استمرار الحصار المضروب عليها من مدة طويلة.

\n


إنّ اعتماد أمريكا على دعم روسيا لنظام بشار هو نوع من القتال غير المباشر في سوريا، أو كما يُقال القتال حتى آخر جندي روسي وذلك لتثبيت عميلها بشار في الحكم ريثما تجد البديل المناسب.

\n


وعدم ثقتها بأي بديل من عملائها في المعارضة السورية لهو دليل على فشلها وفشل استراتيجيتها في سوريا، لذلك أصبحت أمريكا تُفضّل تحريك روسيا لتُلقي بثقلها العسكري في سوريا بحجة المحافظة على قاعدتها البحرية الوحيدة في البحر الأبيض المتوسط، وذلك من أجل أن تحمل الثوار على القبول بدور لبشار الأسد في الحل السياسي للصراع وذلك تحت ضغط القوة العسكرية الروسية الضخمة.

\n


لكن الثوار الحقيقيين في بلاد الشام لن يرضخوا ولن يستسلموا أمام جبروت القوة الروسية التي تتحرك بموافقة أمريكية، فسيصمدون ويتوكلون على الله ويستمرون في قتال الطاغية والعمل على إقامة دولة الإسلام - الخلافة الراشدة على منهاج النبوة - على أنقاض حكمه، ولن يقبلوا بأقل من إسقاط النظام بجميع مؤسساته ورموزه وهياكله، وفي النهاية سوف تخسر روسيا مكانتها ونفوذها في سوريا نهائياً، لأنّ النصر لا شك سيكون حليف الثوار، وحليف الإسلام، وسيُنظر إلى الروس في سوريا بوصفهم غزاة مستعمرين، وعلى العكس مما قد يُظن بأنّ روسيا ستثبت النظام، فسوف تشتعل المقاومة ضد الروس ومن شايعهم باعتبارهم كفاراً محتلين، وستتحول سوريا إلى أفغانستان جديدة تحرق الروس والإيرانيين وكل أعداء الثورة، وسيخرج هؤلاء جميعاً من بلاد الشام مدحورين مغلوبين لا يلوون على شيء.

\n


فيا ثوار الشام: لا يغُرّنّكم قوة الروس وجمعهم ضدكم ودعم الأمريكان لهم، ولا يهولنّكم تقاطر حكام العمالة والخيانة على موسكو، ولا يضيرنّكم تراجع مواقف بعض الفصائل المتخاذلة عن القتال إلى جانبكم، فما جمع وخيانة وتخاذل هؤلاء بالتي توقف زحفكم وانتصاراتكم، وما النصر إلا من عند الله، والله معكم ولن يتركم أعمالكم.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
أحمد الخطواني

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق حكومة الإنقاذ والغرب من العمالة تحت الطاولة إلى إعلان العمالة


الخبر:

\n


عاد إلى البلاد في الساعات الأولى من صباح اليوم رئيس الهيئة التشريعية القومية بروفيسور إبراهيم أحمد عمر، والوفد المرافق له حيث رأس وفد السودان المشارك في اجتماعات اتحاد البرلمان الدولي الذي عقد في نيويورك. وقال (لسونا) إن وفد السودان استطاع أن يعرض قضايا وهموم البلاد وفق الرؤية التي تقوم على مصالح السودان العليا، من حيث قضايا الحوار والسلام والحريات. وأشار إلى أن اجتماعات اتحاد البرلمان الدولي ركزت على التنمية المستدامة والتي ستكون ضمن أجندة الاجتماع الرئاسي الذي سيعقد في نيويورك في 25 من الشهر الجاري للموافقة على الوثيقة الأساسية الخاصة بالتنمية المستدامة.

\n


وأضاف أن وفد السودان قدم رؤية تضمنت أهمية البرلمانات والإشراف على التنمية المستدامة خلال الخمسة عشر عاماً القادمة، لافتا إلى ضرورة التنسيق بين البرلمانات في قضية التنمية التي أصبحت قضية مهمة تهم كل العالم. وقال إن التنمية في السودان قضية أساسية، مشيرا إلى أن الحوار الوطني والإصلاح يعد من أولويات الدولة لإكمال التنمية المستدامة.

\n


كما أوضح أنه التقى، على هامش اجتماعات اتحاد البرلمان الدولي، بالعديد من الجهات الأمريكية المهتمة بالشأن الإفريقي والعلاقات الأمريكية الإفريقية وقدم لهم شرحا حول الجهود التي تبذلها الحكومة السودانية لتحقيق السلام وإنجاح عملية الحوار الوطني، لافتا إلى أنه في ختام الزيارة التقى بعدد من المسئولين في وزارة الخارجية الأمريكية وتناولوا عددا من القضايا التي تهم السودان. وقال نأمل أن تكون زيارة وفد الهيئة التشريعية القومية إلى واشنطن قد ساهم في تعزيز موقف الحكومة تجاه قضايا الحوار والسلام أمام الإدارة الأمريكية.

\n


يذكر أن اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي يعقد تحت إشراف الأمم المتحدة كل (5) سنوات، والاجتماع الحالي يمثل الدورة الثانية، ولم يشارك السودان في دورته الأولى (الخرطوم 2015/9/11م (سونا)).

\n

 

\n

التعليق:

\n


أصبح أعداء الأمس أصدقاء اليوم، في ظل التقلبات وعدم ثبات القرار السياسي في السودان، وبصورة علنية، بعد أن كان الحديث عن أي تقارب مهما كان حجمه مع الكفار خطاً أحمرَ، يتم الحديث عن محادثات ولقاءات وجلسات مع من كانوا بالأمس أعداء الدين، ولكنهم اليوم يخططون لنا، ونستجيب ونتجشم السفر إليهم أملا في تنمية مستدامة يتولون تحقيقها لنا كأنما لا خيار لنا غير ذلك، بل لا حياة لنا غيرهم!

\n


ولكن بالأمس القريب كانت هتافات اللقاءات الجماهيرية للرئيس البشير، تلعن الكفار وتتبرأ منهم، لأنهم أعداء ومن منا لا يذكر: (يا أمريكا اختينا قمحنا كتير بكفينا) والذي يعني؛ انصرفي عنا يا أمريكا لا نحتاج قمحك، ومن مثل شعارات: (أمريكا روسيا قد دنا عذابها على أن لاقيتها ضرابها)، ومن منا لا يذكر المسؤولين وهم يلوحون في كل حين بالجهاد ضد الكفار، وقد خاضوا حروبا في جنوب السودان، معلنين: (هي لله هي لله لا للسطة ولا للجاه)، وفي موقف مماثل يرتدي رئيس الدولة لباس الحرب، ويخطب بحماس في جنوده عند اعتداء كيان يهود الغاشم على غزة، ويذكر بالبطولات والفتوح، بل حتى نساء الحركة الإسلامية يخرجن في تظاهرات، ويقلن (على الرجال أن يلبسوا خماراتنا ويعطونا السلاح للجهاد)، وفي برامج التلفزيون الرسمي يطالبن الرئيس بإعلان الجهاد، كرد على الإساءة للنبي عليه الصلاة والسلام.

\n


والآن بَعْدَ أن بليت لديهم الأقنعة وانتهت، وسقطت جميعها، الواحدة تلو الأخرى، وانكشف بأنهم مجرد أداة لتمرير مخططات الغرب (تفتيت السودان (نيفاشا) وأخواتها)، وأنهم عكس ما يدعون، وبعد أن لعبوا كل الأدوار، أتراهم سرمديّي المطمع لا تعرف صلاحياتهم الانتهاء أبدا، ويغيرون جلد الأفعى كل حين، أتراهم لا يزالون يرغبون بعد كل هذا بلعق عظم السلطة؟ ما ذاك الذي لا يزال قائما من أطلال هدمهم حتى يسووه بالأرض؟ ولكن الذي يتجرأ على كتاب الله فيدعي تطبيقه وهو عنه براء لا نستغرب منه عرض قضايا السودان ومصالحه العليا على الكفار، ليخططوا لنا تنمية مستدامة بمقياس أنهم أصبحوا أصدقاء، تهمهم مصلحة السودان، الذي أصبح لعبة في أيديهم، تضعه حكومة الإنقاذ قربانا لهم، مقابل استمرارها في حكم البلاد!!

\n


إن ترقيع ثوب السودان الذي اتسع فتقه وانسلت خيوط نسجه، وبات أثمالاً يكشف سوءة الفشل والذريع الذي فرضته علينا حكومة المؤتمر الوطني، ما ذاك الذي في جعبتهم حتى يجعل بعض الأحزاب المرتزقة تستعصم بهم في حوارهم الممجوج من غرق وشيك؟ وأي غرق أكبر مما نعانيه، أي عصي تلك التي يحوزها المؤتمر الوطنى فيلقيها ليعود السودان سيرته الأولى؟ أي مفاتيح تلك التي يحملها البشير، يقدر بها على فتح مغاليق المعضلات العاصفة بالسودان؟ إنهم لا يملكون إلا ما ملكوا من قبْلُ.. أدوات هدم ونوايا سادية لهدف واحد لا غير.. جمْع كرامتهم المهدرة.. التقاط بقايا مجدهم الغابر عوداً للأضواء بصداقات ومحادثات مع الغرب الذي صموا آذاننا بهتافهم ضده، مع من لعنوهم مراراً، بعد أن ضللوا الأمة بتطبيق الشريعة الإسلامية صاروا طغاة يعيثون في الأرض فساداً وظلماً، لتصبح شريعة الغاب شريعتهم بدل شريعة الإسلام، يضعون قضايا البلاد في أيدي الأعداء (الإدارة الأمريكية)، عساهم يحصلون على بقايا الفريسة، ويأملون في تحسين صورتهم أمام كاميرات أمريكا بحوار لم ولن يأتي أكله، وسلام مزعوم، والبلد تجري فيها أنهار وشلالات من الدماء الحرام، وهم بهذا يمثلون قصة الأسد والحمار والثعلب.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
غادة عبد الجبار - أم أواب

إقرأ المزيد...
الاشتراك في هذه خدمة RSS

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع