الأحد، 10 جمادى الأولى 1444هـ| 2022/12/04م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
خبر وتعليق

خبر وتعليق (8948)

خبر وتعليق تونس تعيد العلاقات مع دمشق وتعيّن قنصلا بها أخزى الله من رخصت عنده دماء إخوانه


الخبر:

\n


قالت مصادر في وزارة الخارجية التونسية الجمعة 2015/07/24 إنه تم تعيين قنصل عام لتونس فى العاصمة السورية دمشق، مؤكدة أن العلاقات الدبلوماسية قد استؤنفت وأن فريقا دبلوماسيا تونسيا باشر عمله في العاصمة السورية قبل بضعة أشهر.

\n


وذكرت وكالة تونس الرسمية للأنباء نقلا عن تلك المصادر أن تونس قد عينت إبراهيم الفواري قنصلا عاما في العاصمة دمشق بعد ثلاث سنوات من قطعها.

\n


وكان وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش قد أعلن في 2 نيسان/أبريل أن بلاده قررت استئناف تمثيلها الدبلوماسي في دمشق، ورحب بعودة السفير السوري إلى تونس بعد طرده منها في العام 2012، في خطوة تمهد لإعادة العلاقة كاملة بين تونس والنظام السوري.

\n


وقال البكوش في مؤتمر صحفي بمقر الحكومة التونسية بالقصبة آنذاك \"سنرسل في قادم الأيام تمثيلا قنصليا أو دبلوماسيا قائما بالأعمال إلى سوريا\". وأضاف أن تونس أبلغت الجانب السوري بأنه يستطيع إرسال سفير إلى تونس.

\n

 

\n

التعليق:

\n


رُغم الجرائم البشعة التي اقترفها وما زال يقترفها النظام السوري الغاشم في حق إخواننا في الشام؛ ورُغم الأرقام المفزعة للاعتداءات والأعراض المنتهكة؛ ورُغم الأعداد الكبيرة للأطفال الذين اغتالت بسمتهم البراميل المتفجرة والكيماوي وغيرها من الأسلحة الفتاكة نجد القائمين على الحكم في تونس لا يستحون من مدّ أيديهم لأيد قذرة ملطخة بالدماء الحرام ليطبعوا معها العلاقات التي قطعت إبان الثورة في تونس استجابة طيبة لإرادة التغيير التي انطلقت شرارتها من تونس لتنتقل إلى سوريا.

\n


إنّ إعادة العلاقات مع النظام السوري المجرم لسالف عهدها يؤكد أنّ حكام تونس دون مستوى الثورة والتغيير بكثير وأنهم موظفون أوكلت لهم مهمة إرجاع الأمور لما قبل 14 كانون الثاني/جانفي وأنهم عملاء خونة خاذلون لإخوانهم وأمتهم؛ تثبت مواقفهم الواحد تلو الآخر أنهم فاقدو الأهلية لقيادة سفينة التغيير إلى بر الأمان بل تثبت أنهم قراصنة استولوا على الدفة وحولوا الوجهة وأعادوا البلد إلى نقطة الصفر بل إلى ما دونها.

\n


يا أهلنا في سوريا: إننا بريئون مما فعله حكامنا فأنتم منا وهم المنبتّون عنا؛ وإننا لنسأل الله أن يعينكم على الطاغية بشار وزبانيته ويستبدلكم بل يستبدلنا خيرا منه حاكما عادلا منّا وإلينا مسلما تقيا نقيا من العمالة نواليه ويوالينا ويقوم على الخير والإسلام فينا، اللهم عجل نصرك اللهم عجل نصرك.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
هاجر اليعقوبي - تونس

إقرأ المزيد...

خبر وتعليق النظام المصري يكافئ ممولي الثورة المضادة في الداخل

 

\n

 

\n

الخبر:

\n


ناقشت حلقة يوم الأربعاء 2015/07/22 من برنامج \"60 دقيقة مع دينا عبد الفتاح\"، الذي تقدمه الإعلامية دينا عبد الفتاح، على إذاعة راديو مصر، الموازنة العامة للعام المالي الجديد الذي بدأ مطلع تموز/يوليو الحالي، وناقشت أيضا المركز المالي للدولة في ظل تفاقم أزمة المديونية واضطرار الحكومة للاستمرار في برامج الإصلاح والضبط المالي لتقييد النمو في عجز الموازنة بما يخفف الضغوط على الدين العام.

\n


وفى هذا الإطار، أجرت \"دينا\" اتصالاً هاتفيًا برئيس مصلحة الضرائب المصرية عبد المنعم مطر، لاستعراض خطة العام المالي الجديد في ظل عجز الموازنة خلال الفترة الحالية، الذي أوضح أن هناك خطة جديدة للمصلحة فى حصر المجتمع الضريبي تقوم على الاعتماد على سياسات التوسع الأفقي على حساب التوسع الرأسي، بمعنى تركيز المصلحة على زيادة أعداد الممولين للضرائب بدلا من الاتجاه لفرض ضرائب جديدة على نفس الشرائح التي يشملها المجتمع الضريبي.

\n


وأشار إلى أن الحكومة تدرس إقرار قانون القيمة المضافة، أو الاتجاه لتعديل ضريبة المبيعات خلال الفترة المقبلة، كما لفت إلى تطورات المصلحة بدراسة ضم القطاع غير الرسمي والاستفادة منه، حيث تقوم المصلحة خلال الفترة الحالية بتفعيل سياسات الربط والعمل المشترك مع كافة المصالح والهيئات الحكومية لتنظيم قواعد المعلومات بشأن القطاعات الاقتصادية غير الرسمية وإدخالها للمنظومة الضريبية بالدولة. (موقع جريدة التحرير المصرية 2015/07/22)

\n


التعليق:

\n


منذ ثورة 25 يناير وحتى تاريخ الانقلاب الرسمي على الثورة التي أطاحت بحسني مبارك، دخلت الدولة العميقة بكل مكوناتها، التي كرسها نظام المخلوع مبارك في زواج معلن بين السياسة ورجال الأعمال، في فترة \"ركود\" للفساد الذي كان يدر عليهم الأموال الطائلة، بل وبدأ بعضهم بالإنفاق على الثورة المضادة حتى لا تطول مدة الحرمان من النهب الذي أدمنوه.

\n


وبعد نجاح مسعاهم، ارتوى ظمؤهم من دم وعرق أهل مصر، وابتلت عروقهم الممتدة في كل مفاصل الدولة العميقة، وثبت أجرهم عند كبيرهم، الذي أغدق عليهم القوانين التي تُشَرعِنُ لفسادهم ونهبهم، وفتح لهم كل أبواب الفساد، يدخلون من أيِّها شاؤوا.

\n


وها هو رئيس مصلحة الضرائب المصرية عبد المنعم مطر، يطمئنهم على ما كسبت أيديهم، بأن لا تطالها يد الضرائب، فيقرر تركيز سياسة التوسع الأفقي على حساب التوسع الرأسي، وهي إجراءات لن تطال من تجري من تحتهم أنهار مصر، بل ستطال القطاع غير الرسمي، ملجأ الإنسان البسيط الذي لا يقدر على الدخول في المنظومة الرسمية لثقل إجراءاتها البيروقراطية وما تكلفه من رسوم ورشوات ومحسوبية.

\n


وتكريسا لمفهوم دولة الجباية وليس الرعاية، وخضوعا لاشتراطات صندوق النقد الدولي، تدرس الدولة المصرية إقرار قانون الضريبة على القيمة المضافة، ليلتحق طوفان الضرائب بطوفان الغلاء فيزيد من معاناة الناس في مصر، بل ويجعلهم يدفعون كذلك فاتورة الانقلاب على ثورتهم، التي حلموا بأنها ستحقق لهم كرامتهم المفقودة.

\n


وما لم تضعه حكومة الجباية في حسبانها، أن الأنهار التي تجري من تحتها، ستصبح طوفانا هادرا يأتي على بنيانها من القواعد فيجعله ركاما، فهذا الشعب، الذي كسر قيود الخوف في 25 يناير، واكتفى بقلع رأس النظام وارتضى ببقاء جسمه أملا في إصلاحه، هذا الشعب فهم الدرس القاسي واتعظ بنفسه، وبدأ يتجه إلى الحل الجذري من صميم عقيدته، نابذا ألهيات الديمقراطية ومنظمات المجتمع الدولي. ولن يرضى إلا بنظام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، دولة الرعاية وليس الجباية والتي أصبح لها رأيٌ عامٌّ بفضل العمل الدؤوب الذي قام ويقوم به حزب التحرير للتعريف بها وبتفاصيلها، وما الهجمة الشرسة على مفهومها ومسماها من قبل النظام في مصر إلا اعترافٌ صارخٌ بأنها الفكرة التي آن أوانها. ﴿وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا﴾ [الإسراء: 51]

\n

 

\n

 

\n


كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
جمال علي

إقرأ المزيد...

دول الكفر تضحك بملء شدقيها فالمسلمون يقتل بعضهم بعضا!!‏



الخبر:‏

\n

 

\n


نقل‎ ‎موقع الجزيرة نت يوم‎ ‎السبت، 2015/06/25م خبرا تحت عنوان (قصف تركي لمواقع حزب ‏العمال وتنظيم الدولة)، جاء فيه:‏

\n


‏\"أفاد مراسل الجزيرة بأن المدفعية التركية قصفت فجر اليوم السبت مواقع لـتنظيم الدولة في ريف ‏حلب الشمالي. وذلك بعدما أغارت طائرات حربية تركية الليلة الماضية على أهداف للتنظيم في سوريا ‏ومواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وتأتي هذه التطورات بعد موافقة تركيا رسميا على ‏استخدام التحالف الدولي قواعدها الجوية في حربه ضد تنظيم الدولة‎.‎

\n


وأشار مدير مكتب الجزيرة في أربيل أحمد الزاويتي إلى أن غالبية مواقع حزب العمال الكردستاني ‏تعرضت ليل الجمعة لغارات مكثفة من الطيران التركي، وتقع هذه المواقع قرب قرى كردية في إقليم ‏كردستان العراق ضمن سلسلة جبال في قضاء العمادية بمحافظة دهوك على الحدود مع تركيا.\" ‏بتصرف يسير

\n

 

\n

 

\n

التعليق:‏

\n


عجيب أمر النظام التركي وعلى رأسه أردوغان، تأمره أمريكا فيطيع ويأمره رب العالمين فيعرض ‏ويستكبر، فبالأمس القريب ومع بدايات الثورة السورية كان أردوغان يرغي ويزبد بأنه لن يسمح بحماة ‏ثانية، فإذا ببشار ونظامه المجرم يصنع حماة ثالثة ورابعة وخامسة... ولم يحرك ساكنا وكأنه لم يسمع ‏قول الله تعالى: ﴿وَإِنِ ٱسْتَنصَرُوكُمْ فِي ٱلدِّينِ فَعَلَيْكُمُ ٱلنَّصْرُ﴾ [الأنفال: 72] فإذا عُرف السبب بطُل ‏العجب، إنها المكالمة الهاتفية الأخيرة بين أوباما وأردوغان، فلماذا لم تتحرك هذه الجيوش وتلك ‏الطائرات ضد النظام الأسدي العلماني المجرم وبمقدورها ذلك، إنه أردوغان مطيع لأمريكا عدوة ‏المسلمين وثورة الشام. ‏

\n


ولست هنا في معرض التبرير لأعمال تنظيم الدولة أو حزب العمال الكردستاني فكلاهما يمارس ‏قتل الناس بحجج واهية أوهى من بيت العنكبوت، ولا يعرفان للمسلمين ودمائهم حرمة. ولكن الحقيقة ‏التي لا يصح أن يغفل عنها مسلم بأن قتل المسلمين أصبح بأيدي المسلمين أنفسهم خدمة لمصالح دول ‏الكفر أمريكا وبريطانيا وفرنسا وغيرها، فهل أدرك المسلمون هذه الحقيقة وعملوا على منع أسبابها ‏وقطع يد ورأس المدبر لها الدول الرأسمالية الطامعة في بلاد المسلمين وأدواتها من الحكام العملاء وعدم ‏الاستعانة بأي منهم فمالهم مشبوه وسلاحهم مشروط، ولا يكون ذلك إلا بالخلافة الراشدة الثانية على ‏منهاج النبوة دولة العدل يفر الناس إليها لا منها...‏

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
بسام المقدسي - فلسطين

\n

 

إقرأ المزيد...

إرادة تركيا مرهونة بإرادة أمريكا



الخبر:‏

\n


تحدثت وكالات الأنباء عن قيام تركيا بحشود على الحدود مع سوريا وإمكانية تدخلها فيها، وعزمها إقامة ‏مناطق آمنة هناك، وأن هناك خلافات بينها وبين أمريكا في هذه المواضيع وأن أردوغان لا يتحدث مع الرئيس ‏الأمريكي منذ أشهر. ومن ثم قامت الطائرات التركية بضرب مواقع لتنظيم الدولة في سوريا لأول مرة. فبدأت ‏التساؤلات تدور على ألسنة الناس عما يحدث ويطلبون تفسيرا لها.‏

\n

 

\n

التعليق:‏

\n


وإليكم التفسير حسب ما صدر من المسؤولين في تركيا:‏
‏1-‏ ‏ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء يوم 2015/07/21: \"في الماضي كنت أتصل مع ‏الرئيس أوباما مباشرة. ولأنني لا أتوقع الحصول على النتائج بشأن سوريا، فإن وزيري خارجيتنا يتحدثان الآن ‏مع بعضهما\". وأضاف: \"تحدثت مع نائب الرئيس جو بايدن، أنا أتصل به وهو يتصل بي\". وقال: \"أتوقع ‏العدالة من هذه العملية، لا أستطيع أن أتخيل أمرا كهذا من الذين يعدون أنفسهم أبطال العدالة\". فالرئيس التركي ‏يشعر بإحباط لأن الرئيس الأمريكي لم يوافق له على طلبه، مما يعني أنه لا يستطيع أن ينفذ ما يريد، فإرادته ‏مرهونة بالإرادة الأمريكية. ولم يستطع أن يترك أمريكا لأنها هي صاحبة النفوذ في تركيا وقد جاء بفضلها وثبت ‏في الحكم بفضلها ويعرف أنه إذا خالفها لا يلبث إلا عشية أو ضحاها. ولهذا رجح الاتصال بنائب الرئيس ‏الأمريكي، وترك وزير خارجيته على اتصال بنظيره الأمريكي. وفي الوقت نفسه يطلب تحقيق العدالة للشعب ‏السوري من أمريكا التي تفتك بهذا الشعب إما مباشرة بذريعة محاربة تنظيم الدولة وإما غير مباشرة عن طريق ‏عميلتها إيران وحزبها في لبنان وسكوتها عن جرائم عميلها بشار. ويلوم أمريكا على موقفها هذا وهي التي ‏تدعي أنها بطل العدالة، وكأنه لا يدرك لماذا تفعل أمريكا ذلك.‏

\n


‏2-‏ ‏ ولكن الرئيس الأمريكي أوباما اتصل بالرئيس التركي يوم 2015/07/22 هاتفيا \"معربا عن تعازيه ‏للقتلى الذين سقطوا في الأحداث الأخيرة بتركيا وتحدثا عن وقوف بلديهما ضد جميع أنواع الإرهاب وأكدا على ‏تعزيز التعاون المستمر في الكفاح ضد تنظيم داعش، إضافة إلى المساعي المشتركة لضمان الأمن والاستقرار ‏في العراق والتوصل إلى حل سياسي في سوريا. وتناولا موضوع التعاون من أجل الحد من عبور المقاتلين ‏الأجانب وضمان الأمن في الحدود التركية مع سوريا، وأكد أوباما أن بلاده تولي أهمية كبيرة للأمن القومي ‏لتركيا، وأكدا على أنهما سيواصلان التعاون الوثيق في المواضيع الإقليمية\". ويظهر أن أردوغان ابتهج بهذه ‏المكالمة فصار يردد أنه تحدث معه الرئيس الأمريكي وبحث معه كذا وكذا كما ورد في الخبر، فردد ذلك يوم ‏‏2015/7/24 بعد صلاة الجمعة في مسجد فاتح أورماني باسطنبول أمام الصحفيين عندما التف حوله الناس. مما ‏يدل على أن مكالمة هاتفية من الرئيس الأمريكي تكفيه لطمأنته على أن أمريكا راضية عنه وأن هناك أملا في ‏أن تستجيب له، ولكنها لم تستجب، بل أكدت له على تعزيز التعاون ضد تنظيم الدولة وتأمين الاستقرار في ‏العراق والحد من عبور المقاتلين إلى سوريا، والحل السياسي في سوريا الذي يعني بقاء النظام السوري. ولكن ما ‏تريده تركيا من موضوع التدخل في سوريا الذي تنادي له منذ أربع سنوات حتى تتخلص من تداعيات الوضع ‏في سوريا ولا يمس نظامها ومن ثم إقامة مناطق آمنة للمهجرين هذا لم توافق له أمريكا عليه حتى الآن.‏

\n


‏3-‏ ‏ وبعد هذه المكالمة الهاتفية تحركت تركيا وضربت مواقع لتنظيم الدولة في سوريا لأول مرة. وعقب ‏ذلك صرح نائب رئيس الوزراء بولند أرنج قائلا: \"تم الوفاق بالإجماع (بين تركيا وأمريكا) بشأن هذا الموضوع ‏‏(محاربة تنظيم الدولة) والذي لا أستطيع الإفصاح التام عن مضمونه، فقد تم التوصل إلى اتفاق في الرأي والعمل ‏المشترك بشأن العمليات المشتركة التي ستنفذ بعد الآن، وضمن هذا الإطار جرى طرح قرار لمجلس الوزراء ‏على توقيع أعضاء المجلس\". فما وافقت عليه أمريكا وهو ما تطلبه من تركيا ومن جميع الدول هو اشتراكها في ‏حربها ضد تنظيم الدولة الذي تتخذه ذريعة للتدخل الأمريكي في سوريا لإجهاض مشروع الثورة وهو إقامة ‏الخلافة الراشدة وإرغام أهل سوريا على الاستسلام والقبول بالحلول الأمريكية وهي المحافظة على النظام ‏العلماني وعلى كيان الدولة ومؤسساتها الأمنية التي يسيطر عليها النصيريون الذين تُولي أمريكا أهمية لحمايتهم ‏كما ذكر الرئيس الأمريكي في خطاب سابق.‏

\n


‏4-‏ ‏ وذكر أنه يتردد في الكواليس بأن تركيا أشعلت الضوء الأخضر أمام استخدام أمريكا لقاعدة إنجرليك ‏الجوية مقابل موافقة الأخيرة على قيام تركيا بتشكيل منطقة آمنة واتخاذ التدابير المختلفة في حال حصول تطور ‏في المنطقة الحدودية التي أعلنتها خطا أحمرا بالنسبة لها\". إلا أن تركيا لم تتمكن من إقامة هذه المناطق لعدم ‏وجود موافقة أمريكية حتى الآن، ولذلك قال وزير خارجية تركيا مولود جاوش أوغلو يوم 2015/7/25 \"إن ‏الضربات الجوية التي تشنها تركيا ضد تنظيم الدولة في سوريا ستمهد الطريق لإنشاء مناطق آمنة هناك.. أيدنا ‏دائما وجود مناطق آمنة ومناطق حظر للطيران في سوريا، تسمح بإعادة إسكان النازحين من مناطقهم فيها\". ‏وأكد أن \"تركيا ستفتح قاعدة إنجرليك قريبا أمام قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة\". أي أنه يريد أن يقول ‏إن تركيا تلبي طلبات أمريكا بشن الهجمات داخل سوريا لتمهد للموافقة الأمريكية التي لم تأت بعد، وإنها ‏ستوافق على استخدام أمريكا لقاعدتها الجوية في إنجرليك حتى تحصل على الموافقة الأمريكية.‏

\n


فكل ذلك يؤكد أن الإرادة التركية مرهونة بالإرادة الأمريكية ولا تستطيع أن تخرج عنها، لأن نظام ‏أردوغان ربط مصيره بأمريكا، فيستمد منها العون والقوة والحماية حتى يحافظ على بقائه. فلا يعتمد على سلطان ‏الأمة ويستمد القوة والحماية منها بسبب أنه استند في تأسيس حزبه إلى الواقع الموجود وفكر الدولة القائمة في ‏تركيا وعلى تعهده بالمحافظة على العلمانية والجمهورية والارتباط بالمواثيق والمعاهدات الدولية، واعتمد في ‏الوصول إلى الحكم على الدعم الأمريكي. فلم يؤسس حزبا على أساس فكر الأمة ويقوم بكسبها وتنظيمها لإقامة ‏حكم الإسلام حتى تنصره وتحميه وتوصله إلى الحكم فيصبح صاحب إرادة مستقلة يتحدى أمريكا وينفذ ما ‏يتوجب عليه من نصرة الإسلام والمسلمين وإعلاء كلمة الله رغم أنف الكافرين.‏

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
أسعد منصور

\n

 

إقرأ المزيد...

هل بالشجب والاستنكار سندحر الاحتلال!!‏



الخبر:‏

\n


وكالات أنباء: \"قال مصدر حكومي أردني أن عمان أبلغت اليوم الأحد إسرائيل احتجاجها واستنكارها لقيام ‏الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على المصلين في المسجد الأقصى، الأمر الذي أدى إلى سقوط عشرات الجرحى ‏الفلسطينيين.‏

\n


وقال المصدر ليونايتدبرس إنترناشونال أن السفير الأردني في تل أبيب سلم الحكومة الإسرائيلية احتجاجا أردنياً ‏شديد اللهجة على الأحداث التي شهدها المسجد الأقصى واستهداف إسرائيل للمصلين داخل المسجد. وقال المصدر إن ‏وزير الخارجية ناصر جودة استدعى اليوم سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن المعتمدين في ‏عمان، إضافة إلى ممثل الاتحاد الأوروبي، وأبلغهم رفض الأردن للإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تمارسها ‏إسرائيل في القدس كما أبلغهم استنكار الأردن واحتجاجه على ترويع المصلين في المسجد الأقصى.‏

\n


وبحسب المصدر، فإن وزير الخارجية طالب المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته إزاء مدينة القدس باعتبارها ‏أراضيَ محتلة. وقال أن الأردن أجرى أيضا اتصالات مع منظمة المؤتمر الإسلامي بخصوص الأحداث التي شهدها ‏المسجد الأقصى صباح اليوم.\"‏

\n


التعليق:‏

\n

 

\n


بينما تستمر الاقتحامات والاعتداءات على الأقصى وساحاته ومصليه وحرسه وسدنته ونسائه، تعود الحكومات ‏لدَيْدَنِها في أسلوب التصدي لممارسات يهود وتعدياتهم وهو الشجب والاستنكار الذي يجعل يهود لا ينامون ليلهم من ‏الخوف والقلق!! وتقف على رأسهم الأردن حامي حمى المقدسات الإسلامية في القدس منذ احتلالها عام 1967م.. فها ‏هو سفيرها يسلم خطابا شديد اللهجة، وها هو مندوبها في الأمم المتحدة يلقي خطابا يشرح فيه وبإسهاب تعديات يهود ‏المتنوعة على الأقصى واستخفافهم بالقوانين الدولية وعلى رأسها‎ ‎لوائح لاهاي للعام 1907،‎ ‎ومعاهدات الاستسلام ‏معهم..‏

\n


والله لا ندري هل يخادعون أنفسهم أم يظنون أنهم يخدعون غيرهم بهذا! يبيعون القدس والأقصى بأبخس الأثمان ‏ثم يتباكون عليها! أليس النظام الأردني والسلطة الذليلة هم من يعمل بجد على تثبيت كيان يهود في فلسطين المحتلة عام ‏‏1948م وجزء من المحتل عام 1967م بما فيها القدس باتفاقياتهم المذلة وبما يقولونه عن الحق في وجود دولتين! أليس ‏قاضي القضاة فيها أحمد هليل هو من دخل تحت حراب الاحتلال قبل حوالي الشهرين بحجة الاشتراك في مؤتمر ‏‏\"بيت المقدس الإسلامي الدولي السادس\" والذي كان بعنوان دعم القدس وتعزيز صمود المقدسيين... الدور والواجب\" ‏والذي لم يتم التطرق خلاله إلى تحرير فلسطين والقدس والأقصى بل كانت قراراته مناورات كلامية ممجوجة ‏ومكررة لمؤتمرات كثيرة تتكلم عن الدعم الاقتصادي الكاذب وكأنه بهذا الأمر فقط يتحقق الصمود!! المؤتمر الذي أكد ‏على التطبيع مع كيان يهود بالحث والدعوة إلى زيارة القدس والأقصى، واعتبار ذلك واجباً شرعياً وإسقاط كل الفتاوى ‏والتعبيرات بحرمة الزيارة تحت حراب الاحتلال بل محاربة مدعيها‎.‎‏.‏

\n


إن كسوة المسجد أو ترميم قبلته وتأمين رواتب موظفيه ليس هو دور النظام الأردني نحو الأقصى، وإن فلسطين ‏والأقصى لا تحتاج إلى بيانات الشجب والاستنكار، ولا إلى اللجوء إلى مجلس الأمن والجامعة العربية والرابطة ‏الإسلامية، بل يحتاج إلى حماية حقيقية أم أنكم تركتم هذا لأهل فلسطين، تركتموه للنساء المرابطات فيه ليقمن بواجبكم ‏بعد تقاعسكم؟! يحتاج إلى نصرة فعلية، إلى جيوش الفاتحين المحررين، يحتاج إلى نبذ كل هذه الأنظمة المستسلمة ‏التابعة الذليلة. يحتاج إلى القائد والإمام الجنة الذي يسعى حزب التحرير إلى عودته في دولة الخلافة الراشدة الثانية ‏على منهاج النبوة.‏

\n


‏﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾.‏

\n

 

\n

 

\n


كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
مسلمة الشامي

إقرأ المزيد...

حول حملة ملصقات على الحافلات عنوانها "من هو محمد صلى الله عليه وسلم؟"‏ ‏(مترجم)‏

 

\n


الخبر‎:‎

\n

 

\n

يعيش في بلدة لوتون الواقعة خارج لندن الكثير من المسلمين. وفي السنوات الأخيرة، عرضت الأخبار المحلية ‏والعالمية أمثلة عديدة مختلفة عن قصص سلبية ترتبط بالإسلام والمسلمين وفي خطة استفزازية تخطط رابطة الدفاع ‏الإنجليزية اليمينية المتطرفة (‏EDL‏) للقيام بمسيرات معادية للإسلام. وقد تسببت هذه القضايا والعديد غيرها بزيادة ‏حدة التوتر بين المسلمين وغير المسلمين هناك وفي مناطق أخرى من بريطانيا.‏

\n

 

\n


التعليق‎:‎

\n

 

\n

أثناء وقوفي على جانب الطريق في زيارة لي للوتون، مرت أمامي فجأة حافلة ألصق على الجزء الخلفي منها ‏لوحة إعلانية. كتب فيها \"من هو محمد ‏صلى الله عليه وسلم؟ اطلب نسختك من القرآن\". ولا بد أن أعترف بأن هذا أثلج صدري فهذا آخر ‏ما كنت أتوقع رؤيته على حافلات هذه المدينة التي يسودها التوتر في هذا الوقت العصيب الذي تمارس فيه الحكومة ‏وقطاعات وسائل الإعلام الدعاية المشوِّهة المضادة للإسلام والمسلمين. وبعد نقاشات مع الكثير من المسلمين إضافة ‏إلى العديد من الدراسات الاستقصائية التي صدرت مؤخرا، فإنه من الواضح بأن الدعاية التي لا هوادة فيها والمعادية ‏للإسلام قد أثرت في تسميم عقول غير المسلمين الذين يعيشون بالقرب من المسلمين أو يلتقون بهم في أماكن العمل أو ‏في المجتمع بشكل عام. فقد وصمت وسائل الإعلام مساجدنا بأنها أماكن وعظ تبث الكراهية في النفوس، ومدارسنا ‏بأنها بؤر \"تطرف\" وكافة ممارساتنا الإسلامية بأنها همجية ومتخلفة. وصُبغت العقول بفكرة أن المسلم العادي يريد أن ‏يتسبب بالأذى لجاره غير المسلم وبأنه يتمنى له السوء.‏

\n

 

\n


وأمام هذه الهجمة الشرسة، يشعر المسلمون بأنهم لا حول لهم ولا قوة فينعزلون. فبمجرد أن ننتهي من نقاش يبدأ ‏آخر. إلى درجة جعلت سلسلة مطاعم مشهورة جدا تقدم \"اللحم الحلال\" دون أن تصرح بذلك - وهذه (قضية تقديم ‏اللحم الحلال) أثارت جلبة علق عليها حتى مسئولون حكوميون.‏

\n


جاء الجيل الأقدم من المسلمين إلى الغرب في الخمسينات والستينات من القرن الماضي وحققوا الكثير من ‏الإنجازات فيما يتعلق ببناء المساجد والمقابر الإسلامية وممارسة الأعمال وفق المفاهيم الإسلامية بما في ذلك تجارة ‏اللحم الحلال. ويُعزى ذلك كله إلى أنهم فهموا أن الإسلام يأمرهم بأن يصلوا الجمعة وأن يدفنوا موتاهم كما أمر الله ‏تعالى. اليوم، هؤلاء الرجال والنساء المسنون في حاجة إلى جيل شاب يحمل هذا الإرث ويعمل على:‏

\n


‏1-‏ المحافظة على هذه المكتسبات 2- نقل الرسالة الحقيقة للإسلام إلى عامة الناس الذين نعيش معهم في الغرب ‏ليتسنى لهم أن يطلعوا على الحقيقة - خلافا للصورة المجنونة والمخيفة التي تقدمها الحكومة والإعلام وتحاول ‏رسمها في الأذهان عن الإسلام.‏

\n


وفي هذا الصدد، فإن المبادرة التي رأيتها في لوتون والتي قام بها بعض المسلمين من وضع لوحات إعلانية على ‏الجزء الخلفي من الحافلات - كما العديد من المبادرات الأخرى التي من هذا القبيل كمبادرة «يوم الأبواب المفتوحة» ‏التي فتحت فيها المساجد لغير المسلمين للتعريف بالإسلام وإطعام الناس الذين بلا مأوى والفيديوهات التي توضع على ‏اليوتيوب وكذلك النقاشات كل تلك الأمور محمودة بلا شك. فجزى الله خيرا كل من بادر ودعم، ولعل الله تعالى يفتح ‏قلوب وعقول جيراننا غير المسلمين على ديننا العظيم الجميل ونسأله تعالى أن يُحبط خطط أولئك الذين يمكرون بديننا ‏ويسعون لتشويه صورته.‏

\n


‏﴿ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ ‏وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾ [النحل: 125]‏

\n

 

\n

 

\n


كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
تاجي مصطفى
الممثل الإعلامي لحزب التحرير في بريطانيا

إقرأ المزيد...

هل يسعى أردوغان لمنطقة آمنة لأهل سوريا فعلاً؟


الخبر:‏

\n

 

\n


أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تسعى لاتخاذ الخطوة الأولى لإقامة منطقة آمنة في شمال ‏سوريا. وقال أردوغان في مؤتمر صحفي، يوم الثلاثاء 2015/7/28م، إن هدف بلاده تهيئة القاعدة لإقامة منطقة آمنة ‏في سوريا، مشيرا إلى أنه في المرحلة الأولى يجب تطهير المنطقة من عناصر تنظيم الدولة، لتتم إقامة البنية التحتية ‏الضرورية للمنطقة الآمنة، الأمر الذي سيتيح لـ 1.7 مليون سوري العودة إلى منازلهم. وتابع أردوغان أنه يتوقع أن ‏يعلن حلف الناتو الذي يعقد اليوم اجتماعا طارئا، عن استعداده لاتخاذ \"الإجراءات الضرورية\" في سياق إقامة منطقة ‏آمنة في شمال سوريا، دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل.‏

\n

 

\n


التعليق:‏

\n

 

\n


معاناة المسلمين في الشام لم يزدها أردوغان ونظامه إلا صعوبةً وتعقيداً ورهقاً، باذلاً في ذلك كل ما بيده كي ينفذ ‏سياسة أمريكا في إجهاض ثورة الشام وتثبيت نظام بشار. فهو حين يصر على إسقاط بشار بشخصه يحرص كل ‏الحرص على بقاء نظامه الأمني العفن الذي يصر أهل سوريا على قلعه كاملاً وليس فقط على قطع رأسه.‏

\n


ولو نظرنا إلى سياسة تركيا تجاه ثورة الشام في الأشهر الستة الأخيرة لظهر لنا بكل وضوح استخدام أردوغان ‏لكل وسيلة خبيثة لمحاصرة سوريا وثورتها وأهلها. فلم يكتف بمنع السيارات السورية من دخول تركيا بل إنه قطع ‏الطريق أمام الجميع إلا المشاة، ثم قبل أربعة أشهر أغلق المعابر بشكل كامل إلا للإسعافات. وحتى هذه الأخيرة ‏ضيقها حتى أمسك بها من خلال أطبائه الذين يجلسون على المعابر كي لا يصل لمستشفياته إلا كل طويل عمر!‏

\n


وها هي سوريا تعيش في ثورتها النقية حصاراً خانقاً لا مثيل له، أخطره هو في شمالها حيث تمسك تركيا بكل ‏من يريد الدخول لها فإن نجاه الله من القنص أو كما تسميه حكومة أردوغان \"القتل الخطأ\" فلن يسلم من القبض عليه ‏من عسكر الحدود التركي حيث يتعرض للضرب والتنكيل والإهانة.‏

\n


وإنه لمن المؤسف أن نرى تفهماً وتفاهماً بل وتعاوناً لجماعات من الحراك الثوري الداخلي لهذه السياسات ‏التركية ومعها، فتتعاون الجبهة الإسلامية وكذلك حركة أحرار الشام معه، وتضيق بدورها على الناس في المعابر، ‏وذلك بدل أن تقف بقوة في وجه هذه السياسة الحصارية واللإنسانية التي تمارسها تركيا أردوغان خاصة وأن وصف ‏أحرار الشام الجديد لثورة الشام بأنها \"ثورة شعب\" توجب عليهم أن يمثلوا الشعب في ثورته وأن يحموه ويدافعوا عن ‏مصالحه وهم الذين نصبوا أنفسهم حماة لبعض المعابر مثل معبر باب الهوى لا أن يكون مظهرهم أنهم أجراء عند ‏حكومة تركيا لا يعصون لها أمراً وينفذون ما تأمرهم به!‏

\n


وأخيراً نسأل من ظل سنوات طويلة يجادلنا مدافعاً عن أردوغان: هل سقطت أخيرا ورقة التوت التي ستر ‏أردوغان عمالته لأمريكا بها طوال سنوات الثورة؟ وهل رأى ثوار الشام أخيراً سوأة النظام التركي المنفذ لسياسة ‏أمريكا بتثبيت نظام بشار وإجهاض الثورة في الشام؟! وأنه لا يختلف عن أمريكا وبشار والغرب بشيء؟ إلا أن دوره ‏في التكشير عن أنيابه أتى الآن، والقادم أعظم إن استمر السكوت على عربدته وحكومته!‏

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
المهندس هشام البابا
عضو المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

\n

 

إقرأ المزيد...

مستوطنون يهود مدعومون من قبل القوات الصهيونية يقتحمون المسجد الأقصى ‏(مترجم)‏



الخبر:‏

\n

 

\n


اقتحمت القوات \'الإسرائيلية\' ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم الأحد، 26 تموز/يوليو، وقامت ‏بإطلاق القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية على المصلين المسلمين، أثناء قيامهم بتمهيد الطريق أمام ‏اليهود اليمينيين الذين كانوا يزورون باحات المسجد في ذكرى ما يسمى \"خراب الهيكل\"، وذلك حسب ‏إفادة شهود عيان. (وكـالـة مـعـا الإخبـاريـة)‏

\n


وقال مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني أن 19 موظفا من دائرة الأوقاف الإسلامية أصيبوا ‏بكسور ورضوض وجروح بعد الاعتداء عليهم من قبل القوات الإسرائيلية بالضرب بالهراوات. منهم ‏من تم ضربهم بالهراوات على منطقة الساق والقدم، كما ضرب بعضهم بالهراوات على الرأس،. وقال ‏الكسواني إن 70 مستوطنا اقتحموا الأقصى اليوم عقب صلاة الظهر، عبر باب المغاربة، وساروا ‏وصولا إلى باب السلسلة فقط، لافتا أن ما بين 100-150 جنديا من أفراد الوحدات الخاصة اقتحموا ‏الأقصى خلال ذلك لتأمين سيرهم. (وكـالـة مـعـا الإخبـاريـة، 26 تموز/يوليو 2015).‏

\n

 

\n

 

\n

التعليق:‏

\n

 

\n


اجتاحت صور الدمار العديد من مواقع وسائل الإعلام العربية، حيث أظهرت الخراب الذي لا ‏يمكن ترميمه داخل المسجد التاريخي للحجر، والكتب المتناثرة وقطع الزجاج والخشب التي تم تحطيم ‏معظمها بصورة غير قابلة للإصلاح. وقد وقف حراس المسجد بشجاعة أمام المعتدين المستهترين، إلا ‏أنه تم دحرهم حيث إن الجيش الصهيوني بنفسه قام بدعم المستوطنين المتشددين فسمح لهم بأن يعيثوا ‏فسادا ومن ثم استمر الجيش في عمليات التخريب تحت ادعاءات مزعومة من إلقاء المتفرقعات ‏وغيرها في المكان لحفظ ماء الوجه‎.‎

\n


حاول النساء والأطفال، الذين تجري في عروقهم دماء الصحابة الباسلة، حاولوا منع المزيد من ‏اليهود المغتصبين من دخول ساحات الأقصى - نساء شكلن سلاسل بشرية تحديا للمخربين الساخطين ‏‏- فما كان إلا أن تم الاعتداء عليهن بقسوة من قبل جنود كيان يهود الذين قاموا بصد المرابطين ‏المدافعين البواسل عن أقدس الأماكن بالنسبة للمسلمين وسحبهم منها. فهم يشعرون أن على عاتقهم ‏حماية المقدسات عن إدراك تام من أنه لن يتحرك أي جيش من الدول المجاورة للدفاع نيابة عنهم.‏

\n


في الوقت نفسه ينشغل الحكام‎ ‎الرويبضات‎ ‎غير المبالين في العالم العربي والإسلامي بقضاء ‏الإجازات في مختلف أنحاء أوروبا؛ مثل العاهل السعودي الملك سلمان وحاشيته البالغ عددهم 1000 ‏شخص، والذي يتوقع أن يمضي عطلة الصيف لمدة ثلاثة أسابيع في ريفيرا الفرنسية، حسبما ذكرت ‏وكالة رويترز. وكما قال رسولنا الحبيب ‏صلى الله عليه وسلم‏: «إذا لم تستح فاصنع ما شئت». وبينما النساء والرجال ‏المخلصون يحاولون بكل صدق وإخلاص حماية الأقصى من التدمير من قبل هؤلاء المغتصبين - فإنه ‏لم يلفظ حاكم واحد في بلاد المسلمين بصرخة أو ينطق بأية إدانة قاسية ضد هذا الكيان الصهيوني الذي ‏تصاعدت وتيرة هجماته بشكل مقلق في جميع أنحاء القرى الفلسطينية ضد الأطفال والممتلكات بما ‏فيها قرية بأكملها (سوسيا) بالهدم من قبل جرافات الكيان لولا تسجيل الملكية العثماني والضغوط ‏الأمريكية والأوروبية التي تدفعها للتراجع. إن هؤلاء‎ ‎الرويبضات‎ ‎يذرفون دموع التماسيح عندما يخدم ‏ذلك مصالحهم الأنانية الخاصة، مثال ذلك أثناء الانتخابات الزائفة، أو أسوأ من ذلك عندما يخدمون ‏مصالح أسيادهم‎.‎

\n


والواقع أن الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم، حيث أصبحت الهجمات ضد الأقصى أكثر شراسة ‏ووقاحة وتتم في وضح النهار. إن الأرض المباركة تنزف ولكن ليس هناك من حكام بلاد المسلمين من ‏يحشد جيوشه القوية لتحريره من فساد الكيان الصهيوني. إن نداء واحدا فقط يكفي لاستنفار الحشود، ‏فالأقصى يحتل مكانة عظيمة في قلوب الصغار والكبار، والقريب والبعيد، فكل الأمة تتوق لتحريره ‏من الأسر. إلا أنه على الرغم من كل الصعاب، فإن الأرض المباركة سوف تتحرر، بإذن الله، لأن الله ‏سبحانه وتعالى وعدنا بعودة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي سوف تحشد جيوشها، بإذن الله، ‏نحوها ونحو سائر بلاد المسلمين المحتلة، وستحطم كل القيود التي قيدتها منذ سقوطها الأول.‏

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
منال بدر

\n

 

إقرأ المزيد...

الروهينجا مأساة لن تنتهي فصولها ‏ إلا بقيام دولة الخلافة على منهاج النبوة


الخبر:‏

\n

 

\n


نشرت الجزيرة نت بتاريخ 2015/07/28 تحذيرا لرئيس المؤتمر العام في اتحاد روهينجا أراكان \"طاهر محمد ‏سراج\" مما وصفها بالمؤامرات القانونية من جانب حكومة ميانمار لاعتبار مسلمي الروهينجا دخلاء في البلاد عبر ‏منحهم بطاقات خضراء بدل الهوية الوطنية.‏

\n


وأوضح سراج في تصريح لوكالة أنباء أراكان أن هذه البطاقات التي بدأت الحكومة منحها لمسلمي الروهينجا ‏عديمي الجنسية لا تمثل الهوية الوطنية، ولا الإجراءات القانونية الممهدة لتسليم الهوية الوطنية.‏

\n

 

\n


التعليق:‏

\n

 

\n


تتواصل فصول المأساة التي يحياها مسلمو الروهينجا بسبب الحقد البوذي الأعمى وللأسف حالهم ينحدر من ‏سيئ إلى أسوأ. فلقد بدا واضحا أنّ حكام ميانمار ماضون في غيّهم عاقدون العزم على استئصال شأفتهم سواء بالإبادة ‏الجماعية أو التهجير القسري أو غيرهما.‏

\n


بعد الأضواء التي سلطت على أزمة الروهينجا وانكشاف حجم الفاجعة الواقعة عليهم لا سيما بعد أزمة اللاجئين ‏العالقين في البحر التي شهدتها منطقة جنوب شرق آسيا خلال شهري أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين، من الواضح ‏أن الحكومة البورمية قد قررت اعتماد أساليب خبيثة توصلها لمآربها الشريرة خلال هذه الفترة تفاديا لتنامي الضغوط ‏الدولية عليها. فالبطاقات الخضراء التي شرعت في منحها للروهينجيين مكتوب عليها أن حملها لا يعني المواطنة، وأن ‏حاملها يخضع للتحقيق في هويته، فضلا عن أنها صالحة لمدة سنتين فقط!! مما يكشف النقاب أنّ قصد الحكومة منها ‏هو سحب اعتراف ضمني من الروهينجا أنفسهم بأنهم دخلاء وأن وجودهم غير شرعي علاوة على إيجاد ثغرات ‏قانونية يمكن استغلالها لاحقا لاتخاذ إجراءات قانونية ضد حاملي هذه البطاقات تضمن إبعادهم وانتزاع حقهم في ‏الانتماء لذاك البلد.‏

\n


إن إجرام ميانمار لن يتوقف لا سيما مع تواطؤ الدول المتحكمة في موازين القوى في هذا العالم ومواقفها ‏العدائية، وإنه لمن المؤكد أنها ستواصل عدوانها ولن تتوانى عن افتكاك الأرض وتعذيب المسلمين ما حيت فيها ‏القلوب الحاقدة والناقمة على المؤمنين. ولوضع حد للمأساة فقد أصبح واضحا أكثر من أي وقت مضى أنه ليس في ‏مقدور الدول الظالمة الهزيلة التي تحكم بلاد المسلمين، وأنه بات مقترنا لا محالة ببزوغ دولة العدل والرحمة ملاذ ‏المظلومين وناصرة المستضعفين الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي ستدافع عن المسلمين وتعيد لهم حقوقهم ‏المسلوبة وتمنع الأيادي المتطاولة عليهم.‏

\n


نسأل الله أن يعجل بقيام دولة الإسلام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة لتحفظ بيضة إخواننا الروهينجا بل ‏وجميع المسلمين إنه وليّ ذلك والقادر عليه.‏

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
هاجر اليعقوبي - تونس

\n

 

إقرأ المزيد...

ملايين تنفق في رحلة استجمام الملك


الخبر:‏

\n


شهدت شواطئ \"الريفيرا\" الفرنسية استعدادات خاصة لاستقبال العاهل السعودي، وهي استعدادات أثارت في ‏بعض جوانبها الفرنسيين الذي يقصدون هذا الشاطئ السياحي، حيث أغلقت السلطات الفرنسية المكان استعدادا ‏لـ\"عطلة ملكية خاصة\".‏

\n


ومن المتوقع أن يرافق الملك السعودي العشرات من أفراد البلاط وأعضاء الأسرة المالكة.‏

\n


ووصف المسؤول في إدارة منطقة الآلب البحرية، فرانسوا زافير لوتش، في تصريحات لـCNN، إغلاق ‏الشاطئ بأنه \"إجراء أمني مؤقت\"، لافتاً إلى أنه على دراية بالشكاوى التي أثارها ذلك القرار.‏

\n

 

\n

التعليق:‏

\n


سافر الملك وحاشيته وأتباعه وأعوانه المقدر عددهم بما يزيد عن الألف شخص في عشر طائرات منها ‏طائرة سي 130 تذهب يوميا إلى المملكة لجلب المقاضي والمأكولات، وتقدر نفقات هذه الإجازة بحوالي 40 ‏مليون ريال سعودي يوميا. هذا في وقت لا يغيب عن ذهن أقل الناس ثقافة مدى حاجة أقرب الناس إلى المملكة في ‏خاصرتها اليمن المنكوب الذي ذكرت منظمات إنسانية عديدة أن نصف سكانه يعيشون دون خط الفقر، والنصف ‏الثاني تجاوزه بالكاد. وذلك في ظل حصار اقتصادي مروع ضربته عليهم السعودية بتحالفها الجائر مع الغرب ‏لأجل تحقيق مصالحه في الهيمنة على اليمن في صراع إنجلوأمريكي بامتياز يقوده هذا الملك الظالم.‏

\n


وفوق هذا كله، فقد أدركنا أن هؤلاء الملوك المترفين لا يهمهم قضية جوع أو قضية شعب مظلوم، لكن فما ‏بالنا بأمِّ الحريات وحقوق الإنسان \"فرنسا\" التي تتغنى بالديمقراطية والمساواة، ما بالنا نراها تبذل الغالي والنفيس ‏من مبادئها من أجل توفير الحماية والرفاهية لهذا الوفد المترف الذي ينفق الملايين ويضخها في اقتصادها طوال ‏مدة بقائه. فتفرض الحظر على مناطق عامة من الشواطئ والخلجان وتمنع الناس عنها وعن الاقتراب منها، ‏وتحصر بعض الشوارع في منطقة إقامة الوفد في الريفيرا الفرنسية لتوفير الحرية للملك وحاشيته على حساب ‏رفاه شعبها، وقد ظهر بعض التململ والاحتجاج على هذه الإجراءات من بعض أبناء المنطقة التي سيقيم فيها ‏الملك وحاشيته، إلا أنه سرعان ما تم إخضاعهم وإسكاتهم بمساومة الرفاهية والحرية بالمال، فقبل الشعب المال ‏ونسي مبادئ الثورة الفرنسية التي رفعها وأصمَّ الآذان بها.‏

\n


تبا لهذا الملك المسرف، وتبا لهذه المبادئ القابلة للمساومة بالمال.‏

\n


إن في هذا الأمر نذيرين: نذير هلاك قرية أسرف أهلها وأمراؤها، لقوله تعالى: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً ‏أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا﴾.‏

\n


ونذير آخر يدق قارعاً فرنسا ومن حمل معها مبدأ الحريات، أن نهايتها قد اقتربت، فقد تخلت عن مبدئها، ‏وانحرفت عن قانونها ودستورها. فما هي إلا بقية أيام إن شاء الله وتنتهي هي ومن تحميه من ملوك جبابرة.‏

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
يوسف سلامة - ألمانيا

\n

 

إقرأ المزيد...
الاشتراك في هذه خدمة RSS

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع