السبت، 03 شوال 1442هـ| 2021/05/15م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

استغلال الحوادث وإهمال أخرى يفضح تهافت الحكومة والجمعيات النسوية لعلمنة المجتمع بالتوقيع على سيداو

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 1086 مرات
غرقت ثلاث فتيات وتم إنقاذ ثلاث أخريات في ترعة سكر عسلاية بمنطقة الرواشدة بمحلية ربك بولاية النيل الأبيض وسط السودان، وقال الأستاذ موسى عبد الرحمن حامد المدير رئيس لجنة الأمن بالمحلية إن حادث الغرق كان في ترعة عسلاية القريبة من منطقة الرواشدة بمحلية ربك وأن البنات الغرقى دون سن الخامسة عشرة ذهبن لجلب المياه لأسرهن للاستخدام المنزلي. (سونا، 2021/05/02)
إقرأ المزيد...

كيف نكون من المحسنين؟

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 1091 مرات
الإحسان لغةً ضدَّ الإساءة، جاء في تاج العروس للزبيدي: "والإحسان: ضدُّ الإساءة، وإنّ الإحسان فوق العدل؛ وذلك أنّ العدل بأن يُعطي ما عليه ويأخذ ما له، والإحسان أن يعطي أكثر مما عليه، ويأخذ أقل مما له، فالإحسان زائد على العدل، فتحرِّي العدل واجب، وتحري الإحسان ندب وتطوع".
إقرأ المزيد...

الطّريق إلى أعلى مراتب الإيمان: "أن نعبد الله كأنّنا نراه"

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 1374 مرات
لقد أنعم الله على عباده بنعم كثيرة لا تحصى ولا تعدّ وأعظمها نعمة الإسلام التي كرّم بها أمّة نبيّه الحبيب محمّد ﷺ والتي أنزلها عليه لينشرها في العالمين هدى ورحمة. فأدّى عليه الصّلاة والسّلام الأمانة وترك أمّته خير أمّة تقود النّاس إلى الخير وتنشر فيهم الرّحمة، ولكنّ حالها تغيّر وصارت في ذيل الأمم مسلوبة أراضيها منهوبة ثرواتها منتهكة أعراضها بعد أن هدمت دولة الخلافة التي كانت تحميها وتذود عنها ضدّ…
إقرأ المزيد...

الإحسان من موجبات التغيير

  • نشر في سياسي
  • قيم الموضوع
    (1 تصويت)
  • قراءة: 1389 مرات
التغيير من أكثر المفاهيم التي لازمت الحياة الإنسانية من فجر نشأتها إلى وقتنا الحاضر، وهو المصطلح الأكثر تناولا في الحوارات والنقاشات والجلسات بين الناس خصوصا بعد اندلاع الثورات في البلاد الإسلامية، حتّى أصبح مفهوم التغيير قانونا أساسيّا في الحياة وضمن نواميسها.  
إقرأ المزيد...

أين أنتم من غرز رسول الله ﷺ؟

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (1 تصويت)
  • قراءة: 1505 مرات
في ذي القعدة من العام السادس للهجرة، امتثل رسول الله ﷺ وحده لأمر الله في صلح الحديبية مخالفا بذلك رأي الكثير من الصحابة نذكر منهم رضوان الله عليهم جميعا الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، يقول عمر: فَأَتَيْتُ نَبِيَّ اللَّهِ، فَقُلْتُ: أَلَسْتَ نَبِيَّ اللَّهِ حَقاً؟ قَالَ: «بَلَى». قُلْتُ: أَلَسْنَا عَلَى الْحَقِّ وَعَدُوُّنَا عَلَى الْبَاطِلِ؟
إقرأ المزيد...

هلمّ لنكون من المحسنين حقا

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 985 مرات
 إنّ هدف المسلم المؤمن في الحياة الدنيا هو السعي لنيل رضوان الله وبلوغ أعلى درجاته، لذلك تجده واعيا على وجوب التزام أحكامه سبحانه بل تجده ساعيا لبلوغ الكمال فيها ليصل مرتبة الإحسان ألا وهي مرتبة إتقان العمل حتى يصبح على أكمل وأفضل وجه يرضي الله.  
إقرأ المزيد...

(وأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ)

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 1093 مرات
الإحسان درجة ومنزلة رفيعة لعباد الله الصالحين، حين يصل إليها أحدنا يكون قريباً من الله جل وعلا، مخلصاً في عمله، مهاجراً لربه طائعاً مستسلماً لأحكامه وشرعه، باذلاً الجهد في إتمام عباداته على أحسن وجه يرضي به الله ورسوله، لطيفاً دمثاً ودوداً في تعاملاته، مما يعطيه هدوءاً وسكينة في النفس والروح، ويكون محبّاً ومحبوباً، ناصحاً بالخير، مُبغضاً للشر.
إقرأ المزيد...

إلى كل مسلمة: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟

  • نشر في ثقافي
  • قيم الموضوع
    (1 تصويت)
  • قراءة: 1483 مرات
إن الله سبحانه هو الأول والآخر، وهو جل جلاله صاحب الأفضال المتفضل بالإنعام على خلقه. وقد سبق منه إحسانه لجميع خلقه فهو الرحيم ثم خصّ أهل طاعته فهو الرحمن. وقد قال عزّ شأنه: ﴿ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ﴾ وقال سبحانه: ﴿يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ﴾ فسبقت محبته وأحاط خلقَه باللطف تقديره. فله الحمد كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.
إقرأ المزيد...
الاشتراك في هذه خدمة RSS

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع