الخميس، 07 جمادى الأولى 1444هـ| 2022/12/01م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

الجولة الإخبارية ليوم السبت 14-03-2009

  • نشر في الجولة الإخبارية
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 568 مرات

العناوين:
• الرأسمالية دمرت 45% من ثروة العالم في سنة ونصف
• بريطانيا ستبحث عن المتطرفين في المدارس الإسلامية
• الفاتيكان يقدم الاقتصاد الإسلامي كعلاج للنظام الرأسمالي الغربي
• انكشاف تواطؤ إيران مع الولايات المتحدة لتهدئة الوضع في أفعانستان
• المناطق القبلية ستكون العصب لأي هجمات مستقبلية
• العلاقات الصينية الأمريكية لثماني سنوات تتداعى
التفاصيل
قال الرئيس التنفيذي لشركة الأسهم الخاصة بلاك ستون جروب (Blackstone Group) ستيفن شوارزمان في العاشر من الشهر الجاري أن خمسة وأربعين بالمئة من ثروة العالم دُمرت بسبب أزمة الائتمان العالمية. وأخبر شوارزمان الحضور في الجمعية اليابانية: "إن ما بين أربعين إلى خمسة وأربعين بالمئة من ثروة العالم دُمرت خلال أقل من عام ونصف". وقال: "وهذا لم يسبق له مثيل على الإطلاق في حياتنا". ولكن بدل أن يلقي شوارزمان اللوم على أساسيات الرأسمالية التي سببت هذا الدمار للثروة، فإنه قد لام وكالات التصنيف الائتماني بأنها سبب الأزمة الحالية. وقال: "إن ما هو واضح جلي أنه إن كنت تبحث عن مجرم بين كثير من المجرمين فإن عليك أن تشير إلى وكالات التصنيف كأساس المشكلة".
ـــــــــ
سيقوم جهاز الرقابة التعليمي البريطاني أوفْستِد بالتأكد على أن المدارس تدعو للتسامح ما بين الثقافات، وذلك في دراسة للمدارس الدينية المستقلة في إنجلترا. وقد ادعت وكالة بحث فكري أن بعض المدارس الإسلامية تسمح بطرح الأفكار المتطرفة على الطلاب. وقد طلب أمين المدارس البريطانية إدوارد بولز من جهاز الرقابة أوفستد بأن يجري تلك الدراسة على مجموعة صغيرة من المدارس الدينية المستقلة للتحقق من مدى دعمهم لطلابهم من النواحي "الروحية، والأخلاقية، والاجتماعية والثقافية". وقال بولز: "لقد برزت في الآونة الأخيرة بعض المخاوف حول التطبيق العلمي عند أقلية صغيرة لبعض المدارس الدينية المستقلة، هل هم يُنشئون الطلاب بشكل فعال ليكونوا قادرين على الوقوف عند خروجهم للمجتمع". ستكون الدراسة عن "الروح والقيم" في المدارس ومدى تأثيرها على الطلاب من خلال مناهج التعليم والنشاطات خارج الدراسة، وأيضا ستكون عن الارتباطات مع المنظمات الأخرى.
ـــــــــ
نشرت صحيفة الفاتيكان الرسمية أوسيرفاتوري رومانو حديثا مقالا بعنوان "المشروع الإسلامي المالي وأفكار للغرب في الأزمة"؛ أعدته الخبيرتان الاقتصاديتان لوريتا نابوليوني وكلوديا سيجري، حيث طرح المقال القوانين الأساسية للنظام المالي الإسلامي كحل للأسواق المعانية خصوصا نظام المال العالمي. وأشار أيضا إلى أن الإسلام يحرم الربا، وناقش السندات(الصكوك) والأوراق المالية التي تتوافق مع الإسلام أنها قد تكون بديلا لنظام الفائدة. وأكد المقال أن السندات هي دائما استثمار حقيقي وليس مضاربة. وقال المقال أيضا أن على البنوك في هذه الأزمة أن تتخذ المسلمين كمثال، وأن النظام المالي الإسلامي قد يمهد الطريق لإنشاء قوانين جديدة في العالم الغربي. وقد اقترح الفاتيكان أن النظام الرأسمالي الحالي قد فشل. وقد انتقد حديثا البابا بينيديكت السادس عشر النظام الرأسمالي وطمع أصحاب البنوك في الغرب.
ـــــــــ
كشف عضو مجلس الشيوخ جيم ويب الديمقراطي من ولاية فيرجينيا ووزير سابق للبحرية في عهد الرئيس رونالد ريغان، كشف في جلسة استماع خاصة للجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ أن شحن البضائع للناتو مر عبر إيران في طريقه إلى أفغانستان. وعلى الأغلب فإن البضائع مرت من خلال الميناء الإيراني جابهار الواقع على بحر العرب، خلال الطريق الذي أُكمل حديثا من قبل الهند في غرب أفغانستان. بالرغم من إنكار المسؤولين الإيرانيين لذلك، فإن هناك علامات متزايدة أن الولايات المتحدة لا تريد أن تطبع العلاقات مع إيران فقط، وإنما تريدها أن تكون مشتركة معها في أفغانستان. وقال اللواء كاردوك في مقابلة في شهر فبراير مع وكالة أنباء أسوشيتدبرس، قال أن الناتو لن يعارض دولة عضوا تعقد صفقات مع إيران لدعم قواتها في أفغانستان. وقال: "ستكون هذه قرارات دولية". وكشفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأسبوع الماضي حول عقد مؤتمر عن أفغانستان قد تنضم إليه إيران.
ـــــــــ
قال السيناتور إيفان باي هذا الأسبوع خلال جلسة استماع عن التهديدات الحالية والمستقبلية التي تهدد الأمن القومي للولايات المتحدة، قال: "إن العصب لأي تخطيط (في هجمة على أراضي الولايات المتحدة) سينبع من المناطق القبلية في باكستان." وقال مدير المخابرات الوطنية الأمريكية دنيس بلير ردا على ذلك التعليق: "نعم سيدي". وخلال اللقاء أشار اللواء مايكل مابيلس مدير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية إلى أنه بينما كان هناك تنافس استراتيجي بين الهند وباكستان، كانت القاعدة تستخدم المناطق القبلية لتجنيد وتدريب العاملين، والتخطيط والتحضير لهجمات محلية وعبر الحدود، ونشر الدعايات والحصول على المعدات والدعم. وحذر مابليس أنه رغم اتخاذ باكستان الخطوات المهمة لتأمين سلاحها النووي، فإن نقاط الضعف ما زالت موجودة. وكشف مابليس أيضا أن طالبان تعمل بشكل مفتوح في مدينة كويتا. وقال: "إن شرطة كويتا تعمل بشكل مفتوح في مدينة كويتا".
ــــــــ
اتهمت الولايات المتحدة الصين بمضايقة سفينة المسح البحري الأمريكية يو إس إن إس إمباكابُل، في المياه الدولية قبالة جزيرة هاينان، وهي قاعدة أساسية تنطلق منها معظم المشاريع العسكرية الصينية في غرب بحر الصين. وسمى بلير الحادث بـ: "الأكثر خطورة" منذ اصطدام الطائرة العسكرية الصينية بطائرة المراقبة الإلكترونية الأمريكية أيضا قبالة جزيرة هاينان في أبريل ألفين وواحد، في بداية رئاسة جورج بوش. تشير هذه التعليقات إلى أن سياسة الولايات المتحدة بقيادة أوباما من غير المرجح أن تخرج عما كانت عليه في عهد بوش. الصين وروسيا ستبقيان عدوتيْ أمريكا الرئيسيتين.

إقرأ المزيد...

نفائس الثمرات- طوبى للمخلصين

  • نشر في من السّنة الشريفة
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 629 مرات

عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : حدثنا أبي عن جدي قال : شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما مجلسا فقال : « طوبى للمخلصين ، أولئك مصابيح الدجى ، تتجلى عنهم كل فتنة ظلماء ». قال الحواريون لعيسى عليه السلام : ما الإخلاص لله ؟ قال : الذي يعمل العمل لا يحب أن يحمده عليه أحد من الناس قالوا : فمن المناصح لله ؟ قال : الذي يبدأ بحق الله قبل حق الناس إذا عرض عليه أمران أحدهما للدنيا والآخر للآخرة بدأ بأمر الله قبل أمر الدنيا

الإخلاص والنية لابن أبي الدنيا

إقرأ المزيد...

مع الحديث الشريف- التجسس

  • نشر في من السّنة الشريفة
  • قيم الموضوع
    (0 أصوات)
  • قراءة: 630 مرات

عَنْ ‏ ‏إِيَاسِ بْنِ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏قَالَ ‏
‏أَتَى النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏عَيْنٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَهُوَ فِي سَفَرٍ فَجَلَسَ عِنْدَ أَصْحَابِهِ يَتَحَدَّثُ ثُمَّ ‏ ‏انْفَتَلَ ‏ ‏فَقَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏اطْلُبُوهُ وَاقْتُلُوهُ فَقَتَلَهُ فَنَفَّلَهُ سَلَبَهُ
جاء في فتح الباري بشرح صحيح البخاري
قَوْله : ( أَتَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَيْن مِنْ الْمُشْرِكِينَ ) ‏
لَمْ أَقِف عَلَى اِسْمه . وَوَقَعَ فِي رِوَايَة عِكْرِمَة اِبْن عَمَّار عَنْ إِيَاس عِنْد مُسْلِم أَنَّ ذَلِكَ كَانَ فِي غَزْوَة هَوَازِن , وَسُمِّيَ الْجَاسُوس عَيْنًا لِأَنَّ جُلّ عَمَله بِعَيْنِهِ , أَوْ لِشِدَّةِ اِهْتِمَامه بِالرُّؤْيَةِ وَاسْتِغْرَاقه فِيهَا كَأَنَّ جَمِيع بَدَنه صَارَ عَيْنًا . ‏ قَوْله : ( فَجَلَسَ عِنْد أَصْحَابه يَتَحَدَّث ثُمَّ اِنْفَتَلَ ) ‏
فِي رِوَايَة النَّسَائِيِّ مِنْ طَرِيق جَعْفَر بْن عَوْن عَنْ أَبِي الْعُمَيْسِ " فَلَمَّا طَعِمَ اِنْسَلَّ " وَفِي رِوَايَة عِكْرِمَة عِنْد مُسْلِم " فَقَيَّدَ الْجَمَل ثُمَّ تَقَدَّمَ يَتَغَدَّى مَعَ الْقَوْم وَجَعَلَ يَنْظُر , وَفِينَا ضَعْفَة وَرِقَّة فِي الظَّهْر , إِذْ خَرَجَ يَشْتَدّ " . ‏
قَوْله : ( اُطْلُبُوهُ وَاقْتُلُوهُ ) ‏
زَادَ أَبُو نُعَيْم فِي " الْمُسْتَخْرَج " مِنْ طَرِيق يَحْيَى الْحِمَّانِيِّ عَنْ أَبِي الْعُمَيْسِ " أَدْرِكُوهُ فَإِنَّهُ عَيْن " زَادَ أَبُو دَاوُدَ عَنْ الْحَسَن بْن عَلِيّ عَنْ أَبِي نُعَيْم فِيهِ " فَسَبَقْتهمْ إِلَيْهِ فَقَتَلْته " . ‏
قَوْله : ( فَقَتَلْته فَنَفَلَهُ سَلَبَهُ ) ‏
كَذَا فِيهِ , وَفِيهِ اِلْتِفَات مِنْ ضَمِير الْمُتَكَلِّم إِلَى الْغَيْبَة , وَكَانَ السِّيَاق يَقْتَضِي أَنْ يَقُول فَنَفَلَنِي وَهِيَ رِوَايَة أَبِي دَاوُدَ وَزَادَ " هُوَ وَمُسْلِم مِنْ طَرِيق عِكْرِمَة بْن عَمَّار الْمَذْكُور " فَاتَّبَعَهُ رَجُل مِنْ أَسْلَمَ عَلَى نَاقَة وَرْقَاء , فَخَرَجْت أَعْدُو حَتَّى أَخَذْت بِخِطَامِ الْجَمَل فَأَنَخْته , فَلَمَّا وَضَعَ رُكْبَته بِالْأَرْضِ اخْتَرَطَّتُ سَيْفِي فَأَضْرِب رَأْسه فَبَدَرَ , فَجِئْت بِرَاحِلَتِهِ وَمَا عَلَيْهَا أَقُودهَا , فَاسْتَقْبَلَنِي رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : مَنْ قَتَلَ الرَّجُل ؟ قَالُوا : اِبْن الْأَكْوَع , قَالَ : لَهُ سَلَبه أَجْمَع " وَتَرْجَمَ عَلَيْهِ النَّسَائِيُّ " قَتْل عُيُون الْمُشْرِكِينَ " وَقَدْ ظَهَرَ مِنْ رِوَايَة عِكْرِمَة الْبَاعِث عَلَى قَتْله وَأَنَّهُ اِطَّلَعَ عَلَى عَوْرَة الْمُسْلِمِينَ وَبَادَرَ لِيُعْلِم أَصْحَابه فَيَغْتَنِمُونَ غِرَّتهمْ , وَكَانَ فِي قَتْله مَصْلَحَة لِلْمُسْلِمِينَ قَالَ النَّوَوِيّ فِيهِ قَتْل الْجَاسُوس الْحَرْبِيّ الْكَافِر وَهُوَ بِاتِّفَاق , وَأَمَّا الْمُعَاهَد وَالذِّمِّيّ فَقَالَ مَالِك وَالْأَوْزَاعِيُّ : يَنْتَقِض عَهْده بِذَلِكَ . وَعِنْد الشَّافِعِيَّة خِلَاف . أَمَّا لَوْ شَرَطَ عَلَيْهِ ذَلِكَ فِي عَهْده فَيَنْتَقِض اِتِّفَاقًا . وَفِيهِ حُجَّة لِمَنْ قَالَ إِنَّ السَّلَب كُلّه لِلْقَاتِلِ , وَأَجَابَ مَنْ قَالَ لَا يَسْتَحِقّ ذَلِكَ إِلَّا بِقَوْلِ الْإِمَام أَنَّهُ لَيْسَ فِي الْحَدِيث مَا يَدُلّ عَلَى أَحَد الْأَمْرَيْنِ بَلْ هُوَ مُحْتَمَل لَهُمَا , لَكِنْ أَخْرَجَهُ الْإِسْمَاعِيلِيّ مِنْ طَرِيق مُحَمَّد بْن رَبِيعَة عَنْ أَبِي الْعُمَيْسِ بِلَفْظِ " قَامَ رَجُل فَأَخْبَرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ عَيْن لِلْمُشْرِكِينَ فَقَالَ : مَنْ قَتَلَهُ فَلَهُ سَلَبه , قَالَ فَأَدْرَكْته فَقَتَلْته , فَنَفَلَنِي سَلَبَهُ " فَهَذَا يُؤَيِّد الِاحْتِمَال الثَّانِي , بَلْ قَالَ الْقُرْطُبِيّ : لَوْ قَالَ الْقَاتِل يَسْتَحِقّ السَّلَب بِمُجَرَّدِ الْقَتْل لَمْ يَكُنْ لِقَوْلِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " لَهُ سَلَبه أَجْمَع " مَزِيد فَائِدَة , وَتُعُقِّبَ بِاحْتِمَالِ أَنْ يَكُون هَذَا الْحُكْم إِنَّمَا ثَبَتَ مِنْ حِينَئِذٍ , وَقَدْ اِسْتَدَلَّ بِهِ عَلَى جَوَاز تَأْخِير الْبَيَان عَنْ وَقْت الْخِطَاب لِأَنَّ قَوْله تَعَالَى ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ ) عَامّ فِي كُلّ غَنِيمَة , فَبَيَّنَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْد ذَلِكَ بِزَمَنٍ طَوِيلٍ أَنَّ السَّلَب لِلْقَاتِلِ سَوَاء قَيَّدْنَا ذَلِكَ بِقَوْلِ الْإِمَام أَمْ لَا , وَأَمَّا قَوْل مَالِك " لَمْ يَبْلُغنِي أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ذَلِكَ إِلَّا يَوْم حُنَيْنٍ " فَإِنْ أَرَادَ أَنَّ اِبْتِدَاء هَذَا الْحُكْم كَانَ يَوْم حُنَيْنٍ فَهُوَ مَرْدُود لَكِنْ عَلَى غَيْر مَالِك مِمَّنْ مَنَعَهُ , فَإِنَّ مَالِكًا إِنَّمَا نَفَى الْبَلَاغ , وَقَدْ ثَبَتَ فِي سُنَن أَبِي دَاوُدَ عَنْ عَوْف بْن مَالِك أَنَّهُ قَالَ لِخَالِدِ بْن الْوَلِيد فِي غَزْوَة مُؤْتَة " أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَضَى بِالسَّلَبِ لِلْقَاتِلِ ) وَكَانَتْ مُؤْتَة قَبْل حُنَيْنٍ بِالِاتِّفَاقِ , وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ : فِيهِ أَنَّ لِلْإِمَامِ أَنْ يَنْفُل جَمِيع مَا أَخَذَتْهُ السَّرِيَّة مِنْ الْغَنِيمَة لِمَنْ يَرَاهُ مِنْهُمْ , وَهَذَا يَتَوَقَّف عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ غَنِيمَة إِلَّا ذَلِكَ السَّلَب . قُلْت : وَمَا أَبَدَاهُ اِحْتِمَالًا هُوَ الْوَاقِع , فَقَدْ وَقَعَ فِي رِوَايَة عِكْرِمَة بْن عَمَّار أَنَّ ذَلِكَ كَانَ فِي غَزْوَة هَوَازِن وَقَدْ اُشْتُهِرَ مَا وَقَعَ فِيهَا بَعْد ذَلِكَ مِنْ الْغَنَائِم . قَالَ اِبْن الْمُنِير : تَرْجَمَ بِالْحَرْبِيِّ إِذَا دَخَلَ بِغَيْرِ أمَان وَأَوْرَدَ الْحَدِيث الْمُتَعَلِّق بِعَيْنِ الْمُشْرِكِينَ وَهُوَ جَاسُوسهمْ , وَحُكْم الْجَاسُوس مُخَالِف لِحُكْمِ الْحَرْبِيّ الْمُطْلَق الدَّاخِل بِغَيْرِ أَمَانٍ , فَالدَّعْوَى أَعَمّ مِنْ الدَّلِيل . وَأُجِيب بِأَنَّ الْجَاسُوس الْمَذْكُور أَوْهَمَ أَنَّهُ مِمَّنْ لَهُ أَمَان , فَلَمَّا قَضَى حَاجَته مِنْ التَّجسِيسِ اِنْطَلَقَ مُسْرِعًا فَفَطِنَ لَهُ فَظَهَرَ أَنَّهُ حَرْبِيّ دَخَلَ بِغَيْرِ أَمَانٍ , وَقَدْ تَقَدَّمَ بَيَان الِاخْتِلَاف فِيهِ
مستمعينا الكرام:
التجسس هو تفحص الأخبار، يقال في اللغة جس الأخبار وتجسسها تفحص عنها، ومنه الجاسوس. فإذا تفحص الشخص الأخبار فقد تجسسها، وهو جاسوس سواء تفحص الأخبار الظاهرة أو المخفية، فلا يشترط في تفحص الأخبار أن تكون مخفية، أي أسراراً حتى يكون تجسساً، بل التجسس هو تفحص الأخبار ما يخفى منها وما يظهر، أي الأسرار وغير الأسرار. أما إذا رأى أشياء طبيعياً دون تفحص، ودون أن يكون عمله تفحص الأخبار، أو جمع أخبار لنشرها، أو اهتم بالأخبار، فإن كل ذلك لا يكون تجسساً ما دام لم يتفحص الأخبار، ولم يكن من عمله تفحص الأخبار، حتى لو تتبع الأخبار في مثل هذه الحالات لا يكون تجسساً. لأن تفحص الأخبار الذي هو التجسس إنما يكون بتتبعها والتدقيق فيها لغرض الاطلاع عليها. أما من يتتبع الأخبار ليجمعها فهو لا يدققها لغرض الاطلاع عليها بل يجمعها لينشرها على الناس. وعلى ذلك لا يقال لمن يتتبع الأخبار ويجمعها كمراسلي الجرائد ووكالات الأنباء جاسوس، إلا أن يكون عمله التجسس واتخذ مراسلة الجرائد والوكالات وسيلة. ففي هذه الحال يكون جاسوساً لا لكونه مراسلاً يتتبع الأخبار، بل لكون عمله هو التجسس، واتخذ المراسلة وسيلة للتغطية كما هي الحال مع كثير من المراسلين، ولا سيما الكفار الحربيين منهم. وأما موظفو دائرة التحري والمكتب الثاني ومن شاكلهم ممن يتفحصون الأخبار فإنهم جواسيس لأن عملهم تجسس.
هذا هو واقع التجسس وواقع الجاسوس. أما حكم التجسس فإنه يختلف باختلاف من يتجسس عليهم. والذي نحن بصدد بحثه هنا هو حكم الكافر الحربي حين يكون جاسوسا، والذي حكمه القتل قولاً واحداً، ولا حكم له غير ذلك ويقتل بمجرد معرفة أنه جاسوس، أي بمجرد ثبوت كونه جاسوساً، وذلك لما رواه بخاري أعلاه، فهذا صريح بأن الرسول بمجرد أن ثبت عنده أنه جاسوس قال اطلبوه فاقتلوه. مما يكون قرينة على أن الطلب طلب جازم، فيكون حكمه القتل قولاً واحداً، وهو عام في كل كافر حربي، سواء أكان معاهداً، أم مستأمناً، أم غير معاهد ولا مستأمن، فكله كافر حربي حكمه القتل إذا كان جاسوساً. أما الكافر الذمي حين يكون جاسوساً فإنه ينظر فيه فإن كان قد شرط حين دخوله في الذمة أن لا يتجسس، وإن تجسس يقتل، فإنه يعمل بالشرط، فإذا صار جاسوساً يقتل حسب الشرط، وأما إن لم يشترط عليه ذلك فإن عقوبته هي التعزير الموجع الشديد إلا أن قتله ليس واجباً على الإمام لأنه من رعايا الدولة ولم يشترط عليه ذلك في عقد الذمة كسابقه.
مستمعينا الكرام:
نسأل الله الحنان المنان أن يمن على الأمة الإسلامية بدولة الإسلام، لنرى هذه الأحكام وكل أحكام الإسلام مطبقة، بدل أن تكون كما هي اليوم محفوظة فقط في بطون الكتب.

إقرأ المزيد...
الاشتراك في هذه خدمة RSS

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع