الأربعاء، 20 ربيع الأول 1443هـ| 2021/10/27م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
مع الحديث الشريف من استرعى الحكام فقد ظلم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف
من استرعى الحكام فقد ظلم

 


نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ رَأى سُلْطاناً جائِراً مُسْتَحِلاًّ لِحُرَمِ اللهِ، ناكِثاً لِعَهْدِ اللهِ، مُخالِفاً لِسُنَّةِ رَسُولِ اللهِ، يَعْمَلُ فِي عِبادِ اللهِ بالإثْمِ والعُدوان، فَلَمْ يُغَيِّرْ عَلَيْهِ بِفعْلٍ ولا قَوْلٍ، كان حَقّاً على الله أنْ يُدْخِلَهُ مَدْخَلَهُ». رواه الطبراني برقم 304.


أيّها المستمعون الكرام:


إن الظلم لغة هو وضع الشيء في غير موضعه، وقد قالت العرب: "من استرعى الذئب فقد ظلم"، والظلم هو مجاوزة الحد والجور، قال تعالى: (وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)، وقد حرم الله الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرما، بل أخذ على نفسه سبحانه ألا يعذب قوما دون أن يرسل إليهم رسولا، وقد بين لنا ديننا الحنيف في الظلم وأنواعه وأسبابه ونتائجه الكثير الكثير.


أيها المسلمون:


لقد وعى الصحابة الكرام والعلماء والخلفاء الأجلّاء معاني الظلم وعواقبه، فهذا علي بن طالب رضي الله عنه يقول: "يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم"، وهذا يوسف بن أسباط يقول: "من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يُعصى الله في أرضه"، أما اليوم فقد أصبح الظلم يحيط بنا من كل اتجاه بسبب حكام الضرار الذين خانوا الأمة، وطبقوا دساتير وأنظمة الكفر عليها، وإننا نحن المسلمين ظلمنا أنفسنا حين قبلنا بهؤلاء الرويبضات حكاما علينا، وظلمنا أنفسنا بقعودنا وتخلينا عن فرض العمل لخلعهم وتنصيب خليفة مكانهم.


اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.


أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

آخر تعديل علىالجمعة, 17 أيلول/سبتمبر 2021

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع