الخميس، 14 جمادى الأولى 1444هـ| 2022/12/08م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
البغضاء تبدو من أفواه الغرب صاحب أكذوبة الحريات

بسم الله الرحمن الرحيم

 

البغضاء تبدو من أفواه الغرب صاحب أكذوبة الحريات

 

 

 

الخبر:

 

نُشر تقرير على موقع تابع لجامعة أكسفورد البريطانية في التاسع من تموز/يوليو الجاري حول بحث ميداني يُظهر أن 65% من المسلمات اللاتي يرفقن صورهن بالحجاب مع السيرة الذاتية عند التقديم على وظيفة في هولندا، يتم رفضهن بشكل مباشر من دون الدعوة لمقابلة شخصية، وكذلك بنسب متقاربة في إسبانيا وألمانيا. ويضيف البحث أيضا أن صورة الحجاب ليست العنصر الوحيد الذي ترفض بسببه المسلمات في تلك الدول؛ لأن نساء كثيرات يرسلن طلبات التقديم من دون إرفاق صورة شخصية، ولكن يكفي أن يُضمَّن في السيرة الذاتية أن المتقدمة للوظيفة انخرطت في أعمال مرتبطة بالمسلمين، مثل التطوع في مركز ديني أو جمعية خيرية إسلامية. (الجزيرة نت بتصرف).

 

التعليق:

 

ما زالت الأحداث تفضح كل يوم عوار الديمقراطية العلمانية، وتكشف كذب قيمها ومثلها المزعومة، والواقع أن تلك هي حقيقتها وما عدا ذلك هو تمثيل وخداع، فهي مبدأ صنعه ووضعه بشر لتحقيق مصالحهم وغاياتهم دون النظر إلى الآخرين أو إلى القيم الرفيعة، وكيف لإنسان تعتليه الشهوات والأطماع وقصور العقل أن يضع نظاما عادلا حقا؟!

 

الديمقراطية مبدأ ساقط ولا يحتاج محوه من الوجود إلا إلى مبدأ يحل محلها، والإسلام هو المبدأ القادم والوحيد القادر على إزالتها وتعويض العالم عما أصابه من ظلمها وضنك العيش بسببها.

 

فالإسلام دين الرحمة والحقيقة، لا العذاب والتمثيل والخداع، وهو الذي ينصف البشرية ويخرجها من حالة التيه وفقدان البوصلة والعذاب إلى الرحمة والسعادة والطمأنينة، فهو المبدأ الوحيد الذي صهر الشعوب والأعراق والألوان في بوتقة واحدة، وهو الذي أنصف غير المسلمين، في ظل نظام أهل الذمة الراقي المميز والعادل.

 

لقد اقتربت نهاية حضارة الغرب البالية، وصار سقوطها قاب قوسين أو أدنى، فقد فاحت رائحة فسادها وأزكمت الأنوف، وانفضح عوارها، فما هي إلا لحظات ويبزغ فجر نظام الإسلام من جديد في ظل الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

المهندس باهر صالح

عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة (فلسطين)

آخر تعديل علىالأربعاء, 27 تموز/يوليو 2022

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع