الثلاثاء، 07 شوال 1445هـ| 2024/04/16م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

نشرة الأخبار ليوم الاثنين من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا

2024/02/26م

 

العناوين:

 

  • الحراك الثوري المطالب باستعادة قرار الثورة وإطلاق المعتقلين، يتواصل في ريفي حلب وإدلب.
  • شهداء وجرحى بقصف عصابات النظام لريفي إدلب وحلب، وقتلى وجرحى لعصابات النظام بعبوتين ناسفتين في ريف درعا.
  • كيان يهود يواصل مجازره في غزة واعتقالاته في الضفة، وعسكري أمريكي يضرم النار في نفسه أمام سفارة الكيان احتجاجا على المجازر.
  • اجتياح كيان يهود لرفح كاجتياح المغول والحل واحد!.

التفاصيل:

 

تواصل الحراك الثوري اليومي المطالب باستعادة قرار الثورة وإطلاق المعتقلين, فعالياته الشعبية في ريفي حلب وإدلب. فقد خرجت اليوم مظاهرة للحرائر في بلدة دير حسان بريف إدلب كما خرجت أمس مظاهرة للحرائر في مخيمات تجمع الكرامة بريف إدلب, بينما خرجت مظاهرات ليلية للأحرار في 13 مدينة وبلدة ومخيم بريفي حلب وإدلب كان أبرزها مظاهرة في مدينة إدلب وبلدة أطمة ومخيمات الكرامة وريف حلب الجنوبي ومخيمات أطمة الغربية بريف إدلب, ومدن وبلدات الأتارب والباب واعزاز وصوران وكفرة والسحارة وبابكة بريف حلب. وطالب المتظاهرون بإسقاط رأس العمالة ممثلا بالقادة المرتبطين بالنظام التركي, كما طالبوا بإطلاق المعتقلين, واستعادة قرار الثورة, وفتح الجبهات, وطالبوا المجاهدين بتحمل مسؤوليتهم في نصرة المظلومين, وشددوا على الثبات على الحراك وسلميته, حتى تحقيق كافة المطالب.

 

أصيب عدد من المدنيين اليوم بقصف مدفعي لعصابات النظام المجرم على أطراف مدينة بنش بريف إدلب الشرقي, كما استشهد رجل وأصيبت امرأة جراء استهدافهم بصاروخ موجه من قبل عصابات النظام بمحيط مدينة دارة عزة غرب حلب. وكان استشهد شخص وأصيب 4 آخرون بجروح، ليلة أمس، بقصف لعصابات النظام، استهدف محيط بلدة كفر تعال غربي حلب.

 

قُتل وجرح عدد من عناصر "فرع الأمن العسكري" التابع للنظام الأسدي في محافظة درعا، من جراء تعرضهم لهجومين مزدوجين، اليوم الاثنين، غربي المحافظة. وأفاد "تجمع أحرار حوران"، بمقتل وجرح عدد من أفراد "الأمن العسكري"، إثر استهداف سيارة من نوع هايلوكس تابعة لهم، بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينة نوى وقرية الدلي في ريف درعا الغربي. كما تم استهداف سيارة عسكرية ثانية للأمن العسكري بعبوة ناسفة، كانت تحاول إسعاف الجرحى، ما أسفر عن سقوط قتلى أيضاً قرب موقع الاستهداف الأول.

 

قُتل عدد من الأطفال وأصيب آخرون بجروح جراء انفجار لغم أرضي بمحيط قاعدة أمريكية في حقل كونيكو شمال شرق دير الزور، يوم أمس. في السياق عثر الأهالي، أمس الأحد، على أربع جثث لحراس أمن في محطتي مياه ومعمل حديد في ريف الرقة الغربي. وجميع القتلى قضوا بأعيرة نارية، من مسدسات مزودة بكواتم للصوت.

أفادت مصادر إعلاميّة بأنّ ميليشيات "سوريا الديمقراطية"، (قسد) شنت فجر اليوم الاثنين 26 حملة مداهمات طالت عدداً من المنازل في مدينة الشدادي جنوب الحسكة، وفق موقع "الخابور" المحلي. ويوم أمس الأحد، أعلن المركز الإعلامي لقوات "قسد"، شن عملية في مدينة الحسكة"، تم خلالها إلقاء القبض على 16 عنصرا من تنظيم الدولة.

 

في اليوم الثالث والأربعين بعد المئة لعدوان كيان يهود على غزة، استمر جيش الاحتلال بارتكاب مجازره التي خلفت عشرات الشهداء. وأعلنت وزارة الصحة في غزة ارتفاع عدد ضحايا العدوان على القطاع إلى 29 ألفا و782 شهيدا و70 ألف مصاب. وأوضحت الوزارة أن الاحتلال ارتكب 10 مجازر في القطاع راح ضحيتها 90 شهيدا و164 مصابا خلال الـ24 ساعة الماضية. من جانبه أعلن جيش الاحتلال إصابة ضابط و4 جنود بجروح خطيرة خلال معارك في قطاع غزة. سياسيا، أكد رئيس وزراء كيان يهود بنيامين نتنياهو عزمه تأجيل عملية رفح إذا تم التوصل لصفقة تبادل الأسرى، في حين أكدت واشنطن أن الوسطاء توصلوا إلى تفاهم بشأن الملامح الأساسية لهذه الصفقة. وفي الضفة المحتلة أعلنت مصادر طبية في مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، اليوم الاثنين، استشهاد شاب من مخيم جنين، متأثرا بإصابته جراء قصف الاحتلال مركبة مدنية في مخيم جنين، مساء الخميس الماضي. بدوره قال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم 30 فلسطينيا في الضفة الغربية، وعددا من عمال غزة في مدينة نابلس. في سياق آخر أعلن رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية، اليوم، أنه قدّم استقالة حكومته إلى الرئيس محمود عباس. وأوضح أن “هذا القرار يأتي في ضوء المستجدات السياسية، والأمنية، والاقتصادية المتعلقة بالعدوان على أهلنا في قطاع غزة، والتصعيد غير المسبوق في الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس”. على صعيد آخر أفاد مصدر أمني لبناني بسقوط قتيلين و3 جرحى في حصيلة أولية لغارتي كيان يهود على بلدة بوادي في البقاع بجنوب لبنان.

 

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن لرئيس وزراء كيان يهود بنيامين نتنياهو إنه "لا ينبغي على (إسرائيل) المضي قدما في حملتها العسكرية في مدينة رفح الحدودية المكتظة بالسكان دون خطة "موثوقة" لحماية المدنيين"، بحسب البيت الأبيض. وفي هذا الصدد أكد مقال بقلم د.مصعب أبو عرقوب: أن البيت الأبيض وكيان يهود يتفقان على تصفية قوى المقاومة وعلى رأسها حركة حماس في غزة، ولا مشكلة لدى كليهما في استمرار الحرب والإبادة والقتل والتدمير وإن تطلب ذلك الهدف اجتياح رفح أو سفك المزيد من الدماء, لكن اختلاف المحاذير لدى أمريكا واتساع مصالحها في بلادنا الإسلامية هو ما تحسب له ألف حساب، فاجتياح رفح وما قد يؤدي له من تهجير أولا ومجزرة كبيرة ثانيا، قد يتسبب في إحراج أمريكا دوليا وله أبعاد تنعكس سلبا على الديمقراطيين في الانتخابات الأمريكية! وأضاف المقال الذي نشرته صفحة المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين: أن المقاربة التي تحاول أمريكا إيجادها تكمن في كيفية إعادة الصورة القوية التي هشمت لكيان يهود والردع الذي ترنح وترسيخ وجود هذا الكيان المصطنع في هذا المحيط من أمة باتت تتلمس طريق انعتاقها، دون الإضرار بمصالحها في بلادنا والتي تحرسها المنظومة الاستعمارية من أنظمة وحكام خونة. فهي لا تريد تحركاً للأمة قد يفجّر الغضب المعتمر في قلوب الملايين منها على وقع اجتياح رفح إن تم إقراره، ولا تريد أن ترى منظومة الحكام والعصابات التي تسيطر على بلاد المسلمين تتهاوى تحت أقدام الأمة والمخلصين وأهل القوة فيها على وقع المذابح والإبادة والتهجير في حال تم اجتياح رفح لا سمح الله. وختم الكاتب مقاله بالقول: إن الأمة باتت ترى حجم الخيانة والتضليل وأن الحكام يقفون في صف أمريكا وكيان يهود ويمنعونها من نصرة إخوانهم المحاصرين الجوعى المكلومين في غزة. وقد آن لأهل القوة والمنعة وقادة الجند المخلصين وكل قوى الأمة الحية أن يتحركوا من فورهم لمنع هذه الإبادة والتهجير، ونصرة إخوانهم في غزة وأن يدوسوا في طريق نصرتهم كل الخونة والعملاء الذين كبلوا الأمة عقوداً فيستعيدوا سلطان الأمة المسلوب ويقيموها خلافة على منهاج النبوة توقف اجتياح رفح كما أوقفت اجتياح المغول في معركة كمعركة عين جالوت التي كانت أيضا على ثرى هذه الأرض المباركة.

 

أضرم عسكري تابع للقوات الجوية الأمريكية النار في نفسه أمام مقر سفارة كيان يهود في العاصمة الأمريكية بعد ظهر أمس الأحد، في عمل احتجاجي للحرب على غزة، مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة. وقال آرون بوشنل البالغ من العمر 25 عاما الذي كان يرتدي الزي العسكري في تسجيل مصور بثه على الهواء مباشرة عبر الإنترنت، بحسب صحيفة نيويورك تايمز "لن أكون متواطئا بعد الآن في الإبادة الجماعية". وذكرت الصحيفة أنه بعد ذلك سكب على نفسه سائلا شفافا وأضرم النار في جسده وهو يصرخ "فلسطين حرة" مرارا وتكرارا. وأكد متحدث باسم القوات الجوية الأمريكية أن الواقعة تتعلق بطيار في الخدمة الفعلية. ولفت مسؤول في خدمة الإطفاء والطوارئ الطبية في واشنطن أن الشخص الذي أضرم النار في نفسه نُقل إلى مستشفى بالمنطقة، وأن حالته حرجة بسبب إصابته بجروح بليغة.

 

آخر تعديل علىالثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع