الثلاثاء، 29 ذو القعدة 1443هـ| 2022/06/28م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الجولة الإخبارية 2022/05/20م

 

(مترجمة)

 

العناوين:

 

  • ·      الناتو: تركيا تمنع المحادثات المبكرة حول انضمام فنلندا والسويد
  • ·      الانسحاب الأمريكي تسبب في هزيمة كارثية للقوات الأفغانية، وفقاً لتقرير وكالة المراقبة الملعون
  • ·      الدولار النيزكي الأمريكي يحطم جميع السجلات، ويقف عند 200 روبية

 

التفاصيل:

 

الناتو: تركيا تمنع المحادثات المبكرة حول انضمام فنلندا والسويد

 

دويتشه فيله - منعت تركيا المناقشات بشأن انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو بعد ساعات من إطلاق الدولتين رسمياً عروضهما للانضمام إلى الحلف، حسبما قال مصدر دبلوماسي لدويتشه فيله طالباً عدم الكشف عن هويته. وقال المصدر الدبلوماسي لمراسل دويتشه فيله تيري شولتز، المكلف بمهمة في ستوكهولم، إن تركيا منعت يوم الأربعاء أعضاء الناتو من بدء المحادثات بشأن العطاءات التي أطلقتها فنلندا والسويد للانضمام إلى التحالف. وقامت كل من هلسنكي والسويد بتقديم ملفيهما الرسميين إلى رئيس الناتو ينس ستولتنبرغ صباح الأربعاء. وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد أشار بالفعل إلى وجود مقاومة محتملة من حكومته. إن مثل هذه القرارات تتطلب موافقة بالإجماع من الدول الأعضاء في الناتو. وكانت أنقرة قد أثارت اعتراضات على انضمام الدولتين الاسكندنافيتين قبل أيام من العروض، كما وتزعم أن الطرفين يؤويان مجموعات كردية مثل حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب السورية اللتين وصفتهما تركيا بأنهما مجموعات "إرهابية". كما يصنف الاتحاد الأوروبي وأمريكا حزب العمال الكردستاني على أنه منظمة إرهابية. كرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء في أنقرة شكواه، قائلا "لا يمكننا أن نقول نعم" لانضمام فنلندا والسويد إلى الناتو حتى يعيدوا "الإرهابيين" إلى تركيا. لكي تنضم دولة ما إلى التحالف، يجب أن يعطي جميع الأعضاء الثلاثون موافقتهم. ومع ذلك، فقد قدم أعضاء آخرون في الحلف دعمهم الكامل لبلدان الشمال وما زالوا متفائلين بأنهم قادرون على التغلب على اعتراضات تركيا. إنهم يأملون في إكمال العملية في ستة أشهر بدلاً من الاثني عشر شهراً المعتادة.

 

لن تقبل أوروبا أبداً بتركيا كجزء من أوروبا، وحلف الناتو تحالف مؤقت يعتمد فقط على التفوق الأمريكي. أوروبا تعارض دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وتعارض دورها في سوريا وليبيا. علاوة على ذلك، فإن أوروبا غير مرتاحة لوجود تركيا في الناتو حيث تمتلك أقوى جيش يمكن أن يصل بسهولة إلى فرنسا في غضون أيام. لذلك فمن الأفضل لتركيا أن تنسحب من كل التحالفات الغربية وأن تعمل من أجل استعادة الخلافة الراشدة الحقة.

 

------------

 

الانسحاب الأمريكي تسبب في هزيمة كارثية للقوات الأفغانية، وفقاً لتقرير وكالة المراقبة الملعون

 

الجارديان - انهارت القوات المسلحة الأفغانية العام الماضي لأنها كانت تعتمد على الدعم الأمريكي الذي انسحب فجأة من مواجهة هجوم طالبان، وفقا لتقرير لاذع من قبل هيئة رقابية حكومية أمريكية. وفي تقرير للمفتش العام الخاص بإعادة إعمار أفغانستان (سيغار) والذي يتحدث حول الهزيمة الكارثية التي أدت إلى سقوط كابول في 15 آب/أغسطس، فقد ألقى اللوم على إدارتي دونالد ترامب وجو بايدن وكذلك حكومة أشرف غاني الأفغانية. "وجد "سيغار" أن العامل الوحيد الأكثر أهمية في انهيار قوات الأمن الوطنية الأفغانية في آب/أغسطس 2021 هو قرار الرئيسين الأمريكيين بسحب الجيش والمقاولين الأمريكيين من أفغانستان، بينما ظلت القوات الأفغانية غير قادرة على إعالة نفسها"، هذا ما جاء في التقرير الذي صدر يوم الأربعاء بتكليف من الكونجرس. ركز تقرير "سيغار" على تأثير حدثين حاسمين قال إنهما قد حكما على القوات الأفغانية بالفشل: اتفاق الدوحة في شباط/فبراير 2020 بين إدارة ترامب وطالبان، ثم قرار بايدن في نيسان/أبريل 2021 بسحب جميع القوات الأمريكية بحلول أيلول/سبتمبر، دون ترك أية قوة متبقية. وقال المفتش العام: "نظراً لاعتماد قوات الأمن الوطنية الأفغانية على القوات العسكرية الأمريكية، فقد دمرت هذه الأحداث الروح المعنوية لقوات الأمن الوطنية الأفغانية". وقال: "لطالما اعتمدت قوات الأمن الوطنية الأفغانية على الوجود العسكري الأمريكي لحمايتها من الخسائر الواسعة النطاق، ورأت القوات الأفغانية في الولايات المتحدة وسيلة لمحاسبة حكومتهم على دفع رواتبهم. وأوضح اتفاق الولايات المتحدة وطالبان أن هذا لم يعد هو الحال، ما أدى إلى شعور بالتخلي عن القوات المسلحة الوطنية الأفغانية والشعب الأفغاني". وجادل التقرير بأن قوات الأمن الوطنية الأفغانية كانت تعتمد على القوات والمقاولين الأمريكيين لأن هذه هي الطريقة التي تم بها تطوير القوات، مشيراً إلى أن "الولايات المتحدة صممت قوات الأمن الوطنية الأفغانية كصورة معكوسة للقوات الأمريكية". وقال: "أنشأت الولايات المتحدة هيكلاً عسكرياً مشتركاً للأسلحة يتطلب درجة عالية من التطور العسكري والقيادة المحترفة". كما أنشأت الولايات المتحدة أيضاً هيئة ضباط صف لم يكن لها أساس في التاريخ العسكري لأفغانستان. وجادل تقرير "سيغار" بأن بناء قوة حديثة ومتماسكة تعتمد على نفسها كان سيستغرق عقوداً. لم يكن من المتوقع أن تكون القوة الجوية الأفغانية، وهي الميزة العسكرية الرئيسية التي تتمتع بها الحكومة على طالبان، مكتفية ذاتياً حتى عام 2030 على أقرب تقدير.

 

لا يستطيع التقرير إخفاء حقيقة أن السبب وراء فشل الجيش الأفغاني هو أن أمريكا لا تستطيع أن تكسب حروباً صغيرة. فقد خسرت أمريكا في فيتنام والعراق وأفغانستان. وينطبق الشيء نفسه على روسيا في أوكرانيا. على الرغم من التفوق العسكري للقوى العظمى، فإنهم يكافحون ضد المستأجرين الأعداء وينتهي بهم الأمر كخاسرين.

 

-----------

 

الدولار النيزكي الأمريكي يحطم جميع السجلات، ويقف عند 200 روبية

 

الفجر الباكستانية - وصل الدولار الأمريكي إلى الحدث المذهل البالغ 200 روبية عند إغلاق التداول بعد ظهر يوم الخميس، مكتسباً 1.00 روبية إضافية من إغلاق اليوم السابق عند 199 روبية، وفقاً لما أظهرته بيانات جمعية الفوركس الباكستانية (FAP). قبل يوم واحد، حقق الدولار مكاسب كبيرة بأكثر من 2 روبية من إغلاق يوم الثلاثاء واستقر عند 199 روبية في نهاية الجلسة، والتي كانت الأحدث في سلسلة من الارتفاعات القياسية التي حققتها العملة الأمريكية منذ يوم الثلاثاء الماضي. ووصلت قيمة الدولار بالفعل إلى 200 روبية في السوق المفتوحة أمس. وفقاً لسعد بن نصير، الشريك المؤسس ومدير بوابة البيانات المالية والتحليلات عبر الإنترنت Mettis Global، فإن انخفاض الروبية يرجع أساساً إلى عدم وضوح الحكومة بشأن خططها لوقف الانخفاض في احتياطيات النقد الأجنبي. وأشار إلى أن احتياطيات البنك المركزي انخفضت بمقدار 7.5 مليار دولار منذ الأول من كانون الثاني/يناير، مضيفاً أن المستوردين انخرطوا في عمليات شراء بدافع الذعر لأنهم غير متأكدين مما إذا كانت الحكومة ستكون قادرة على تأمين تمويل من الصين والسعودية وصندوق النقد الدولي الذي يتم إجراء محادثات معه.

 

وقال "في غضون ذلك، يحتفظ المصدرون بأرباحهم خارج البلاد وسط انخفاض مستمر في قيمة الروبية". وفي حديثه عن سعر الصرف اليوم، قال ظفر باراشا الأمين العام لسوق صرف العملات لموقع الفجر أن اليوم كان "أحلك يوم" في تاريخ باكستان. من جانبه، حث مالك بستان رئيس سوق صرف العملات، في تعليق لموقع الفجر، المجلس الفيدرالي للإيرادات على إصدار أوامر تنظيمية قانونية لتنفيذ القرارات المتخذة لتقييد الواردات. وقال عبد الله زكي، المستورد والرئيس السابق لغرفة تجارة وصناعة كراتشي في حديثه لموقع الفجر، إن المستوردين يواجهون أكبر خسارة بسبب ارتفاع قيمة الدولار. وأضاف أن فاتورة الواردات في البلاد زادت بنسبة 20 في المائة في الشهر الماضي وسيؤثر ذلك على أسعار المواد الغذائية، مثل العدس والحليب المجفف والشاي، وأوصى زكي بأن يقوم بنك الدولة الباكستاني بإصلاح سعر صرف الدولار في سوق المعاملات بين البنوك لفترة معينة للحد من التضخم الوشيك. كما طالب بعدم زيادة الرسوم على المأكولات. في غضون ذلك، قال أسد رضوي، رئيس الخزانة السابق في تشيس مانهاتن، لـMettis Global إن "تكلفة المعاشات التقاعدية والديون الدورية بقيمة 2.5 تريليون روبية والكيانات العامة بقيمة 1.2 تريليون روبية والعجز المالي البالغ حوالي 8 في المائة ليست مستدامة كما وأنها تزيد الضغط "على الروبية". يأتي هذا التطور في الوقت الذي استأنف فيه المسؤولون الباكستانيون المفاوضات مع صندوق النقد الدولي أمس، والتي سعى فيها وزير المالية مفتاح إسماعيل إلى إزالة الشك حول أمرين؛ أن الحكومة الائتلافية الجديدة ستبقى في السلطة وتتخذ قرارات صعبة، وتجري الإصلاحات التي تم الالتزام بها في برنامج الصندوق الأصلي وتضع المعايير الهيكلية الكاملة.

 

30 عاماً من التخفيض القسري لقيمة الروبية بناءً على طلب من صندوق النقد الدولي إلى جانب الاستثمار الضئيل في قاعدة صناعية سليمة جعل العملة عرضة للتقلبات. لذلك عندما قرر الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الربا لدعم الدولار الأمريكي، تراجعت العملات حول العالم، خاصة في العالم الثالث. والأسوأ لم يأت بعد للشعب الباكستاني.

 

 

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع