الأحد، 16 محرّم 1444هـ| 2022/08/14م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

سياسة الرعاية الصحية

في دولة الخلافة

 

- الطبعة الأولى -

(1443هـ - 2022م)

 

(للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف)

 

 

للتحميل اضغط هنا

PDF

 

 

::محتويات/فهرس الكتاب ::

المحتويات..... 7

تمهيد. ....14

مقدمة .....15

واقع الرعاية الصحية الحالي وأسس الرعاية الصحية في دولة الخلافة وأهدافها..... 20

واقع الرعاية الصحية في العالم..... 20

سوء الرعاية الصحية من سوء الحضارة الرأسمالية التي تسود العالم..... 21

مظاهر انحطاط النواحي الصحية في العالم.... 24

فساد أهم المقومات المؤثرة في الرعاية الصحية.... 30

تداعيات كورونا وتداعي الأنظمة الصحية في العالم.... 37

نظرة الإسلام للإنسان والمجتمع المتعلقة بالرعاية الصحية.... 40

الصحة والرعاية الصحية في نظر الإسلام.... 45

الصحة في نظر الإسلام.... 45

الرعاية الصحية في الإسلام.... 46

أسس الرعاية الصحية في دولة الخلافة.... 50

فلسفة الإسلام هي مزج المادة بالروح.... 51

نظرة الإسلام في معالجة المشاكل.... 51

وحدة النظرة إلى أفراد الرعية حين الرعاية.... 52

الحكم مركزي والإدارة لا مركزية.... 52

تقوم إدارة المصالح على البساطة والسرعة والكفاية.... 53

الدولة تضمن الحاجات الأساسية لرعاياها كافة، وتمكنهم من تحقيق حاجاتهم الكمالية.... 53

النظرة إلى المشكلة الاقتصادية.... 54

رعاية الشؤون في حالة الطوارئ..... 55

تمويل الرعاية الصحية في دولة الخلافة.... 57

الأهداف العامة للرعاية الصحية في دولة الخلافة.... 60

حفظ الصحة الجسدية.... 60

حفظ الصحة (النفسية).... 60

حفظ الصحة العامة..... 63

شمولية الرعاية الصحية كل الرعية..... 64

مجانية الرعاية الصحية..... 64

التميز والتقدم في علوم الصحة..... 65

الجاهزية والتأهب للتعامل مع الكوارث والحالات الاستثنائية..... 66

وضع نظام إداري لتنفيذ سياسة الرعاية الصحية..... 67

الرعاية الصحية العامة في دولة الخلافة..... 69

الإطار العام للصحة العامة..... 69

أهمية النظام الإداري غير المركزي في مجال الرعاية الصحية العامة..... 70

إنشاء سياسات متكاملة تقوم عليها الصحة العامة..... 71

الغذاء والتغذية والأمن الغذائي..... 72

توفير الغذاء وتأمين نظام غذائي متوازن..... 72

توفير الأمن الغذائي في دولة الخلافة..... 74

صحة وجودة الغذاء في المطاعم والأسواق والمصانع..... 76

الصحة البيئية..... 77

نقاء الهواء..... 79

جودة المياه..... 81

سلامة الغذاء..... 83

ضبط انتشار الأمراض حيوانية المنشأ ومنعها.... 84

الحفاظ على الغابات والأحراش...... 85

الصرف الصحي..... 86

الهندسة الصحية للبيئة السكنية..... 86

المعايير والرقابة..... 87

الرقابةُ الصحية وجهاز الحسبة في دولة الخلافة.... 88

إدارة تفشي الأمراض المعدية..... 91

الأمراض المعدية بوصفها حالة طوارئ في الدولة.... 91

مراقبة صحة الوافدين إلى الدولة..... 92

مكافحة تفشي الأمراض المعدية والجوائح - الحجر الصحي..... 93

إجراءات إضافية..... 95

التأهب لحالات طوارئ..... 96

الرعاية الصحية العالمية..... 97

الرعاية الصحية للأفراد - الوقائية..... 101

الرعاية الصحية الوقائية للأفراد...... 101

جمع البيانات ومراقبة صحة الفرد من قِبَل الدولة..... 103

التمريض المدرسي...... 107

تثقيف العامة حول صحة الفرد والتغذية..... 107

الوقاية من الأمراض المعدية..... 110

تطعيم السكان....... 111

الفحوصات المسحية للأمراض غير المعدية - الوقاية الثانوية..... 115

صحة الفم والأسنان..... 116

صحة المرأة وصحة الأطفال..... 117

الصحة والسلامة المهنية..... 120

الرعاية الصحية للأفراد – التدبير العلاجي للأفراد..... 122

عبء التدبير العلاجي للأفراد أقل في ظل دولة الخلافة منه في العالم الرأسمالي بسبب إقامة أنظمة الإسلام في المجتمع....  122

تكفل الدولة توفير الدواء لكل من يحتاجه، وتسعى لإيجاد علاجات جديدة للأمراض التي تفتقد أدوية فعالة..... 125

الشفاء يأتي من الله عز وجل...... 128

يندب للمسلم السعي للتداوي، كما يجوز له الصبر على المرض.... 129

طلب التداوي يعم كل شيء ينطبق عليه مصطلح الطب أو العلاج..... 131

يكون العلاج للأمراض العقلية مثلما يكون للأمراض الجسدية.....132

منهجية التدبير العلاجي تجاه الصحة العقلية..... 134

مشاكل الصحة العقلية المتعلقة بالقيم والمشاكل المجتمعية...... 135

توفير العلاج للأفراد واجب على الدولة..... 135

نموذج تنظيم الرعاية الصحية العلاجية في دولة الخلافة.... 136

القطاع العام والقطاع الخاص..... 141

المساعدة خلال فترة التعافي وإعادة تأهيل المرضى..... 143

توفير الخدمة والمساعدة للعاجزين والمسنين والمصابين والمعاقين عقلياً لمن كانت أسرهم غير قادرة على مساعدتهم..... 143

حث عامة المسلمين على إعانة الضعيف..... 146

بنك الدم ومشتقاته..... 147

التكنولوجيا والصناعة الطبية في التدبير العلاجي..... 152

نظام الرعاية الصحية الإداري..... 153

مصلحة الرعاية الصحية..... 154

هيكل النظام الإداري للرعاية الصحية في الدولة الاسلامية.... 155

بنك المعلومات والدواوين والملفات الشخصية الإلكترونية.... 158

ضمان جودة الرعاية الصحية..... 159

لجان الخبراء لوضع المعايير والأحكام الشرعية المتعلقة بجوانب الرعاية الصحية كافة في الدولة الإسلامية..... 160

التوعية والتثقيف والإرشاد الصحي بالارتباط مع مصلحة الإعلام..... 163

مسائل وضوابط في الرعاية الصحية..... 164

تعليم الطب والمهن الطبية المساعدة والبحث العلمي..... 164

التعليم الطبي...... 164

توفير الأطباء والممرضين والقوى العاملة الأخرى المدرَّبين تدريباً صحيحاً..... 164

التمريض والمهن الصحية الأخرى...... 165

إنشاء مناهج تعليم الطب وتأهيل المهنيين في الرعاية الصحية...... 167

الكفاية في التدريب..... 168

البحث العلمي والتعليم الطبي المستمر..... 169

المحافظة على المعايير من خلال التطور المهني والتعليم المستمر.... 170

ترخيص الأطباء المتخرجين من الدول الأخرى..... 171

مراقبة المعايير والمسؤولية الطبية والصحية..... 171

الأدوية والصناعات الدوائية في الدولة الإسلامية..... 175

الصيدلة والدواء..... 175

الصناعات الدوائية في الدولة الإسلامية.... 178

الكوارث والحالات الاستثنائية....... 180

إدارة الكوارث والطوارئ..... 180

مفهوم الكارثة..... 181

الكوارث الكبرى التي يجب التعامل معها هي كالتالي:.... 182

مراكز الإسعاف والحوادث...... 189

أخلاقيات مهنة الطب والمسؤولية الطبية وسوء الممارسة.... 191

أخلاقيات مهنة الطب في الإسلام.... 191

أخلاقيات ممارس الرعاية الصحية المسلم..... 194

واجبات ممارس الرعاية الصحية تجاه المرضى..... 195

المسؤولية الطبية وسوء الممارسة الطبية والإهمال..... 197

مسؤولية مهنة الطب...... 197

تعريف سوء الممارسة الطبية..... 198

تاريخ الرعاية الصحية في الدولة الإسلامية.... 199

b Re3ayah

 
اقرأ في هذا الكتاب:

بداية الكتاب

إننا نحمد الله أن (عَلَّمَ الْإِنسان مَا لَمْ يَعْلَمْ) ، وجعل «لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءٌ، فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»، أخرجه مسلم، ثم أتم الله البَرُّ الرحيم نعمته علينا بأن فرض علينا بيعة خليفة إمام يحكمنا بشرع الله فلا نموت ميتة جاهلية «وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً»، أخرجه مسلم، ويرعانا كما أمر الله، في صحتنا وعافيتنا وعزتنا وكرامتنا «الْإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»، أخرجه البخاري، فنفوز في دنيانا وآخرتنا، (وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).

وفي الختام، فإني أسأل الله سبحانه الجزاء الأوفى لجميع الإخوة الذين بذلوا جهداً طيباً في هذا الكتاب وصدق الله العظيم: (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى).

وخاتمة الختام نسألك اللهم أن تنفعنا بما علمتنا وأن تعلمنا ما ينفعنا وأن تزيدنا علماً، والحمد لله رب العالمين.

السابع والعشرون من ذي الحجة 1443ه الموافق 26/07/2022م


 

خاتمة الكتاب

هكذا كانت الرعاية الصحية في ظل الإسلام، فقد وصلت بالإنسان إلى مستوى عال من الرعاية والعناية بالصحة البدنية و(النفسية)، بينما نرى اليوم حجم المآسي الصحية التي حلت بالإنسان في ظل النظام الرأسمالي. فعدد المصابين بالاكتئاب في العالم اليوم يزيد عن 350 مليون شخص حسب منظمة الصحة العالمية، وينتحر منهم مليون شخص سنوياً أي ما يعادل 3000 إنسان يومياً، ليس هذا فحسب، بل إن أعداد من تفتك بهم الأمراض، والذين لا يجدون رعاية صحية أو دواءً لا حصر لهم؛ لذلك فالبشرية في أمس الحاجة لعودة الإسلام لينقذها من شقاء الرأسمالية وظلمها، وليعيد للإنسان من جديد راحته الجسدية و(النفسية) في نظام تُرعى فيه الشؤون بتقوى الله وطمعاً في رضاه.

تم الفراغ منه بتوفيق الله في 27 ذو الحجة 1443هـ-26/07/2022م

«سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ» أخرجه أحمد وغيره.


 

التعريف بالكتاب

هذا الكتاب هو من ثمار جهود بعض الإخوة في جمع معلوماته وضبطها وتحقيقها وإحكام موضوعاتها... إلخ ولم يتركوا لنا سوى المراجعة والتدقيق ثم التعديل والحذف من بعض الفقرات حتى أصبح مشرقاً بالخير كما هو بيِّن في ثنايا هذا الكتاب.

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع