السبت، 14 شعبان 1445هـ| 2024/02/24م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
ازدواجية المعايير بين الحقيقة والخيال

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ازدواجية المعايير بين الحقيقة والخيال

 

 

 

الخبر:

 

نسمع كثيرا في وسائل الإعلام عن ازدواجية معايير الغرب تجاه قضايا المسلمين وليس آخرها مأساة غزة.

 

التعليق:

 

إن ازدواجية المعايير عند الغرب ليست حقيقة؛ فالغرب لديه معيار أو مقياس واحد فقط لأعماله وهو المصلحة أو المنفعة. فهو يقوم بالعمل كونه يحقق له منفعة أو مصلحة، وقد يقوم بنقيضه كون المصلحة تقتضي ذلك. فلا توجد ازدواجية معايير بين أوكرانيا وغزة، بل المعيار واحد وهو أن مصلحة أمريكا تكمن في دعم أوكرانيا ضد روسيا ودعم كيان يهود ضد المسلمين.

 

أما الإسلام فقد جعل مقياس الأعمال الحلال والحرام، وهذا ثابت لا يتغير بالزمان والمكان. وإن غياب هذا المقياس في سياسة الدول أدى إلى الشقاء والاضطراب. والحل الوحيد لكل ما يعانيه العالم اليوم هو بتحول القيادة العالمية وانتقال دفة الحياة من اليد الغربية الأثيمة إلى يد المسلمين الرحيمة، وهذا لا يكون إلا بإقامة الخلافة على منهاج النبوة، فإلى ذلك ندعوكم أيها المسلمون.

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

جابر أبو خاطر

آخر تعديل علىالثلاثاء, 13 شباط/فبراير 2024

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع